د.عبدالحي علي قاسم
سقوط مصر السيسي في غزة وحاجتنا لدور مغاربي فاعل
د.عبدالحي علي قاسم
نشر منذ : 3 سنوات و 4 أشهر و 29 يوماً | السبت 19 يوليو-تموز 2014 06:03 م

  لم تظهر مصر بهذا الوجه الإعلامي والسياسي المزري منذ عقود، وضربا أن نستوعب ما نشاهد ونقرأ ونتابع، إسرائيل  لم تعد وحدها في خندق المعركة مع غزة، فهناك محبيها وأنصارها وجنودها في المشهد الإعلامي السيسي، غرفة عمليات إعلامية وسياسية تمارس كل أنواع الكذب والتضليل الحاقد لدعم الجيش الصهيوني، حقا نحن أمام مهزلة مصرية لا حض لها من العروبة سوى حروفها.

  مصر السيسي خرجت عن ثوابت الأمة، وأصبحت تغرد في وادي الصهيونية منفردة، وقد تجلى هذا السقوط السياسي المدوي من خلال المبادرة المصرية التي فصلت على مقاس حكومة نتنياهو ونزواتها الشريرة، وفخ تستهدف من ورائها رأس المقاومة، والتحلل من التزاماتها تجاه الشعب الفلسطيني، لذلك لم يعد ممكنا أو مرغوبا لإدارة السيسي بتوجهها الجديد والمسنود بحثالة إعلامية حاقدة على القضية الفلسطينية أن تتحدث أو تتحرك باسم القضايا العربية الحيوية بعد كل ما صدر عنها من عداء لشعب فلسطين، ومطالبة إسرائيل بإبادته كما كشف طبل "تمرد" السيسي محمود بدر عن مرضه اليهودي بمطالبة نتيناهو أن يريحه من شعب غزة.

  الموقف المصري لم يعد تخاذلا عن نصرة غزة بل حربا سياسية لا هوادة فيها تسهل مهمتها آلة إعلامية فاجرة، فهل كل هذا يحدث من مصر؟ هل يعقل أن هذا الإعلام المزبلة بين أظهرنا كأمة عربية، وأن ما يصدر مجرد رأي إعلامي؟ لا.. الأمر أكبر بكثير، فهؤلاء المأجورين من إعلاميين وكتبة أقل من أن تطال سفاهاتهم كل مقدس في فلسطين وأهلها لولا إيعاز الجندي الانقلابي المتفهم لمطالب الصهاينة.

  هؤلاء تجاوزوا العمالة المقنعة، وأصبحوا يجاهرون بوظائفهم الصهيونية، ويقتاتوا معيشتهم الرخيصة على دماء الشعب الفلسطيني، لم يبقى في قاموس العداء والسب كلمة لم تدخرها هذه الطاحونة الإعلامية الرديئة في الإساءة للشعب الفلسطيني، وإسناد الجيش الإسرائيلي، الذي قتل الشعب المصري ومرغ أنفه في تراب سيناء، أعتقد أن هؤلاء الإعلاميين والسياسيين لعنة في التاريخ المصري، وسكوت الشعب المصري عليهم أصبح بمثابة كارثة سوف تدفع مصر والأمة ثمنها باهظا، على الشعب المصري العظيم أن تكون له وقفة جادة لوقف مهزلة هؤلاء الصهاينة الجدد ومعلمهم الانقلابي. فأن يمر الانقلاب في مصر بمذبحة فتلك مصيبة طوى الشعب المصري آلامها وأحزانها مرحليا، لكن أن يتحول الانقلاب إلى برنامج مسخ لهوية مصر وثوابتها العربية والإسلامية فتلك الطامة الكبرى.

    من يعتقد بأني تحاملت في الرد على مهزلة السقوط الإعلامي والسياسي لحكومة الانقلاب وشياطين إعلامها، فعليه أن يكبس على زر هؤلاء المرتزقة اسما اسما "سمر فودة، حياة الدرديري، توفيق عكاشة، درنداوي الهواري، حمدي رزق، نهال عهدي، نبيل شرف الدين" ليكتشف أن عبقرية هؤلاء الفريدة فقط هدتهم لمساندة نتياهو وجيش حربه، وسوف يدرك أن ما يمكن أن يقال في حق هؤلاء قليل بعد أن عرضوا بضاعتهم الرديئة في سوق النخاسة اليهودي. إذا أصبح لإسرائيل جنود مخلصين في معركتها مع شعب خلفه الحصار السيسي قبل الصهيوني.

   الدماء الصهيونية تسري في أجساد إعلام الانقلاب، وغير وارد أنهم لا يدركون بأن هناك ما زال في الأمة وعي يكفي لكشف تظليلاتهم، وتفنيد أكاذيبهم، والمعركة قادمة مع هؤلاء العملاء، ولمواجهة هذا السقوط لا بد بأن تبادر الأمة بدور بديل في إدارة شئونها، إذ لم تعد مصر برؤوس المرض الجديدة صالحة لأن تمارس دورها العربي بعد أن وضعت أوراقها وقوتها في خدمة حكومة نتنياهو المتطرفة ضد شعب فلسطيني محاصر، فدول المغرب العربي خصوصا المملكة المغربية معنية ومطالبة بأن تمارس دورا رياديا معقولا كونها أجدر وأكثر ثقة وقبولا لدى الشعب الفلسطيني والعربي خصوصا في ظل الأوضاع التي تمر بها المنطقة وتخندقاتها لمساعدة الشعب الفلسطيني في معركته غير المتكافئة وسط خذلان عربي ودولي غير مسبوق.

  لا بد من وقفة عربية أمام مهزلة السيسي وإعلامه لوقف حملته العدائية تجاه فلسطين، وأن تضع حدا لهذه الهمجية، وأن تخرج عن صمتها دولة مثل السعودية وتوضح مواقفها من كل ما أقدم عليه الانقلابي، الذي باركت قبعة وصوله إلى السلطة، بعد أن بالغ في الطيش، وتوضح للسيسي بأنها دعمت "انقلاب سياسي ولم تدعم انقلاب سيسي على ثوابت الأمة"، إلا إذا كانت راضية عن كل ما يعمله وإعلامه من سفاهات فذلك أمرا آخر.

    القاهرة لم تعد في ظل وضعها الحالي صالحة لممارسة أي دور سياسي نزيه بعد أن حسمت تموضعها في الخانة الصهيونية، وإزاء ذلك لا بد من تحرك مغاربي مقبول ومسنود عربيا، كحل وسط لإدارة ملف وقف العدوان، وفك الحصار عن غزة، ومساعدة شعب فلسطين، فالشرق العربي في وضع مشلول وغير حيادي في ما يتعلق بفلسطين وقضيتها، والموقف العقلاني والوسطي لدولة مثل المغرب تؤهلها لممارسة ذلك الدور، وقد حان دور الملك محمد السادس ومعه تونس والجزائر كي يضعوا حدا للوضع العربي المتهاوي فيما يتعلق بقضية الشعب الفلسطيني.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 10
    • 1) » هارب من النار إلى النار
      الفرق الوحيد بين ادارة السيسي والسادس أن السيسي يجاهر بعمالته لاسرائيل والسادس يخفيها الاحسن نبحث عن دوله تدافع عن الشعب الفلسطيني في تارخ الأمه كدولة الأيوبيين مثلا
      أما حماس فقد حققة عدة اهداف من حربها مع إسرائيل وليس ضد اسرائيل انتهت المصالحه وحصلت على مضلومية تجديده وحصلت على حجة تشحت يها المال لإعمار غزه وبعد سنتين تقوم حماس بإرسال ألعابها الناريه على إسرائيل بحثاً أشياء أو مال مغمس بالدم الغزاوي الذي ادمن عليه جنود العدو وقيادات حماس
      لك الله ياشعب فلسطين البطل
      3 سنوات و 4 أشهر و 29 يوماً 1    
    • 2) » لايأتي الدهر باحسن
      الغدرة كلامك اشفى غليلي يا دكتور ، لقدجاء لاهل مصر الموت الاحمر ،لقد اضاعوا الفرصة من بين ايديهم بعدم مناصرتهم الاخونجي مرسي وكانوا يقدروا ان يريضوه يوما بعد يوم ،ياحسرتا على العرب
      3 سنوات و 4 أشهر و 25 يوماً    
    • 3) » الكاتب الوحيد
      الكاتب الوحيد الكاتب الوحيد الذي يستحق ان تقرا مقالاته فقط نسي ان يذكر الصحفية المصرية عزة (او بالاصح عنزة) فهي تخاطب نتن ياهو تقول اضرب وكر الخيانة كثر الله خيرك وزاد الله من امثالك
      هل من المعقول ان تسمع مثل هذا الكلام ولو من يهودي
      3 سنوات و 4 أشهر و 11 يوماً    
    • 4) » c c
      البيطار هذا سي سي يهودي وهناك عشرات اللترات من اليهود ليس في مصر وحسب بل في كل البلدان التي مازالت تسمي نفسها عربيه
      3 سنوات و 4 أشهر و 6 أيام    
    • 5) » انتقادك لمصر غير مقبول يادكتور
      ابوقطيم الحافي سوالي لمعالي الدكتور عبدالحي لو كنت بدل السيسي في مصر ماهي او خطوة تتخذها اتركنا من العواطف وحكم العقل ، هل تيد حماس في اختطاف جنديين يهود لتكون ذريعة لسرائيل بتدمير ما بناء العرب للغزيين ، هل سوف تدخل مع اسرائيل في حرب بينما يوجد معاهدة بموجبها استعادة مصر اراضيها المحتله ، انا اتفق مع احد المعلقين وازيد والله اعلم ان شركاة البناء في غزه مشتركه مابين قادة حماس واسرائيل على حساب العرب المانحيث او بالاخص المتصدقين السيسي عسكري ويعرف مخاطر المجازفه في الوقت الحالي على مصر لو حدث مجابهه كل الدول الغربية لاتريد لمصر الازدهار في حكم السيسي لانه عارض مطالبها في الشرق الاوسط؛
      3 سنوات و 3 أشهر و يومين    
    • 6) » كلام فارغ اقرب الى مجابرة مقوت منها الى كلام دكتور
      مغترب يمني لم اتفاجئ من أن الكلام الذي قرأته مجرد كلام فارغ الا حينما وجدت مهنة الكاتب مقوت بدرجة الكتوراه حينها شعرت بالانصدام ان كلام ليس له معنى وبعيد عن الواقع ينسكب من ذهنية محسوب صاحبها على الامة بدكتور ويتكلم وكأنه يخطب في ملايين البشر في وقت لم يقرأ كلامه بالكثير عشرة نفرمن علقليات الاخوان الامراض نفسيا..ياعبقري عصرك اود ان اذكرك انك ربما دكتور بيطري وتكتب في السياسة او دكتوراخصائي قات وتكتب في السياسة وتنتقد السيسي وتتهمة بالعمالة وتتهم مصر بكلها بالعمالة للصهاينة في وقت انتم من واليتم الصهاينة اكثر من موالاتكم لله اما السيسي وشعب مصر جيشة الذي جدل بكم الى براميل القمامة لان عقلياتكم معفنة ونتنة نتانة المخلفات المقززة والكريهة فهم من مرغ انوف اليهود في حرب 1973م الا اذا كنت تعني ان الشعب المصري شعب يهودي كيهوديتكم..
      3 سنوات و شهرين و 11 يوماً    
    • 7) » نصيحة للمغترب اليمني
      ابوشيما شكرا لك يادكتور انت الوحيد شجاع في زمن الخوف اما المغترب اليمني هذا بلطجي من حق شخب من قرية شخب مافيش عندة اخلاق ميحترمش الناس الكبار هو بلطجي
      3 سنوات و شهر و 26 يوماً    
    • 8) » انتم حاقدين
      علي الصبري أنتم حاقدين على مصر وعلى شعبها تتحركون بالمال القطري ومن منطلق حزبي والغريب أنكم تضعون خائن كل مستشاريه يهود وبين رالسيسي اين كنتم عندما عين صاحبكم مرسي سفير في تل ابيب لم نسمع لكم صوت من اوقف حرب غزه الأخيره إنكم أقزام تقفون أمام الأهرام وستفشلون في كل بقاع الوطن العربي تديركم إماره لا تملك دستور ولا قانون يديرها شخص انقلب على ابيه وانقلبت زوجته عليه
      3 سنوات و شهر و 17 يوماً    
    • 9)
      محمد مذرع لافض فوك دكت ر عبدالحي
      3 سنوات و شهر و 5 أيام    
    • 10) » الا خوان هم من يدافعون عن الامه
      اليمني الى كلاب السيسي واعوانه واعتذر من الكلاب لوصفي بهم فهم خنازير اقول لهم انما انتم بائعي الدم العربي ومنذ متى كان العملاء والمخبرين قاده حروب ان الا خوان المسلمين هم من من يادفعو عن شرف الامه ام انتم فبائعي شرفكم فحير بكم ان تدفعو عن شرف الاخرين
      3 سنوات و 3 أسابيع و يوم واحد    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية