الإمام المبهرر.. صدّق أولا تصدّق!
بقلم/ خالد عبدالله الرويشان
نشر منذ: أسبوع و 3 أيام و 6 ساعات
الأربعاء 11 إبريل-نيسان 2018 09:32 ص
 

تكفي عينان جاحظتان لتحكم بلدًا!

كان الإمام أحمد حميد الدين يعمد إلى ربط عنقه بحبل ثم يربط الحبل إلى وتد أو باب ويتراجع بشدة إلى الوراء حتى تبرز عيناه ليخيف بها الناس!

وقد سأله محمد علي الأكوع " هل صحيح " يا مولانا " كان هذا لتخيفوا العوام؟ فأجابه الإمام قائلا:

والخواص يا حمار!

يقصد أنه يفعل ذلك لإخافة عامة الناس البسطاء وكذلك خواصّهم من موظفين كبار وعلماء ومشائخ

لم أكن لأصدّق هذه الواقعة لولا أن المرحوم العميد محمد علي الأكوع رواها في أحد كتبه وكان شاهدًا عليها

هل فهمتم لماذا لا يزالون مبهررين حتى اليوم! ليست مجرد سياسة بل عقيدة متوارثة يحكمون بها

ولذلك سخر اليمنيون من هذه النوعية في أمثالهم

" سارق ومبهرر"

يخنق عنقه بحبل كي تجحظ عيناه

ويرعب الناس.. وكأننا في مسرح للمجانين أو مدينة رعب للأطفال

حتى إبليس لم تخطر على باله!

*من صفحة الكاتب على فيسبوك     

 
عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
د.مروان الغفوريطارق ..
د.مروان الغفوري
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
علي العقيلي
رحيل موثق تاريخ مأرب المعاصر
علي العقيلي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
سليم عزوز
الانتخابات المبكرة.. بين مرسي وأردوغان
سليم عزوز
كتابات
مشاهدة المزيد