رياح العاصفة تمطر على تركيا؟!!
راكان الجبيحي
راكان الجبيحي

لعل الكل يعلم أن تركيا أصبحت قوة عالمية عظمى والسبب نجاحها في السيطرة والتحكم في شؤونها الداخلية وترتيب الأوضاع وإصلاحها في جميع الجوانب سياسياً واقتصادياً وعسكرياً الذي استطاع من خلاله السيد رجب طيب اردغان على مر عشر سنوات أن ينهض ويغير مسار اتجاهه نحو التطوير والترميم داخل تركيا وجعل من تركيا اسم يلمع في سماء العالم العربي والدولي بسبب تقدمها ونجاحها الاستراتيجي العالمي وخاصة من الناحية الاقتصادية التي نهضت بمستوى اكبر لا يقدر بعدد وفي وقت تتصارع فيه دول العالم لاستيراد الأموال وإدخال الاستثمار عبر أي وسيلة ومن أي طرف واخذ قروض هائلة من صندوق النقد وربما البعض منها أخذت قرضا من تركيا.

ولعل ما يحدث حالياً في الشارع التركي من احتقان وغضب شعبي هو من أجبرني على كتابة وتسطير هذا المقال في وقت كنت قد اعتذرت عن الكتابة الصحفية لبضعة أيام لأسباب احتفظ بعدم ذكرها.. فالذي يحدث من احتجاجات أتى بتحريك وبدعم خارجي كان له مخطط له مسبقاً وهذه التظاهرات بسبب قرار حكومي في تطوير ساحة تقسيم وسط اسطنبول هي نوع من العذر والانفتاح للاحتجاجات لإفشال سياسة وإستراتيجية اردغان نحو نجاح وتقدم تركيا،، لان بعض من الدول المتضايقة من دخول تركيا طبقة القوة العالمية وأولها "الولايات المتحدة الأمريكية" الذي تفرض نفسها وتدير الوضع في المنطقة كونها القوة الأعظم تعلم جيداً أن نجاح اردغان في جعل تركيا قوة عالمية تهز به العالم هو بداية النهاية للإدارة الأمريكية ونجاحه من نجاح الإخوان المسلمين التي أصبحت تشكل خطر كبير في حياة الأمريكان والغرب بعد إزالة بعض من الحكام العرب وصعود جماعة الإخوان المسلمين إلى الحكم كما هو حالياً في تونس ومصر.. وربما السبب في إطالة الأزمة السورية ورائها الإدارة الأمريكية لأنها حالياً تريد كسب بعض من الوقت لجذب الرأي العام وانشغاله في الأزمة السورية حتى تصل وربما تكون قد وصلت إلى المناطق الحساسة في الدولة التركية من خلال دعمها للمعارضة حتى تفتت إستراتيجية ونجاح اردغان لكن هذا المستحيل الحصول عليه وخاصة في الوقت الذي تحرص تركيا كل الحرص على السيطرة أكثر في الشأن الداخلي وتلقي الحذر حتى تستطيع بعد ذلك السيطرة على المنطقة لتكسب قوة اكبر وأعظم وهذا ليس صعباً على السيد اردغان للحصول عليه بعد مشواره ونجاحه الكبير الذي حققه خلال فترة قصيرة ليجعل من تركيا دولة عظمى وقوة عالمية.. وحتى تعلن تركيا للعالم اجمع أنها قوة عالمية وتهز أركان وقواعد الولايات المتحدة الأمريكية من هذا المنصب فهي مرتبطة بالأزمة السورية وبنجاحها في الضغط على بشار الأسد واستمرار المعركة حتى رحيله ودعم المعارضة على التقدم والسيطرة على بقية أجزاء ومداخل سوريا حتى يتم القبض على الأسد في عقر داره.

وإذا تمت ونجحت خطة اردغان وصارت على المنهج الصحيح والنقاط الذي رح يتم اتخاذها لإسقاط الأسد رح يتم الانطلاق والتحول إلى النقاط الأخرى والهامة والتي لا تريدها الإدارة الأمريكية وربما تغضبها أكثر وهو سيطرة تركيا على سوريا في أعمار البنية التحتية وبنائها على نظام ديمقراطي جديد بنموذج تركي خال من التطرف والتمزق المنهجي والنزاع الطائفي بدعم اردغان وحلفائه وتنصيب الإخوان المسلمين في الحكم وبهذا الشكل المضمون نستطيع القول أن تركيا أصبحت قوة عالمية بقيادة اردغان،،

لعل هذا الرجل يعيد للأمة الإسلامية اعتبارها وهيبتها بعد بيعها من قبل الحكام العرب.. فالبوصلة غيرت مسار القبلة واللعبة غيرت مسار الاتجاه ودول العالم قريباً رح تصبح بحضن وبقبضة تركيا الذي يقودها بطل كبير وأسطورة عالمية جاء ليحرر الأمة الإسلامية من بين سياسة المحتل الغربي انه السيد رجب طيب اردغان رئيس الوزراء التركي.؟!!

بقايا حبر:

انسحاب الجيش الحر من بعض المناطق السورية وإعلان اوباما بدعم المعارضة عسكرياً في الوقت نفسه يضعنا بين علامة استفهام وان أمر ما سوف يحدث في المدى القريب العاجل بخطة عسكرية بأمر صريح من الداعمين للمعارضة السورية قبل انعقاد مؤتمر جنيف2 الذي لم يتم انعقاده بعد حتى الأن..؟

Aljubaihi11@gmail.com


في السبت 20 يوليو-تموز 2013 05:51:32 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
http://video.marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://video.marebpress.net/articles.php?id=