صالح يريد السلام !!
د. محمد جميح
د. محمد جميح
الرئيس السابق علي عبدالله صالح قال في خطاب له البارحة بمناسبة ذكرى سبتمبر المجيد إنه يسعى للسلام وإنهاء الحرب، وهذا أمر جيد.
غير الجيد، وغير المفهوم، هو أن صالح قال إن قرار الأمم المتحدة 2216، ومخرجات الحوار الوطني، والمبادرة الخليجية قد دفنت تماماً.
طيب. كيف سيكون السلام، وكيف ستنتهي الحرب، بدون مرجعيات السلام التي وافق عليها وقبلها صالح نفسه؟
ونقطة أخرى في خطاب صالح جيدة، وهو أنه يدعو إلى تفاوض مباشر مع السعوديين، ويصفهم بالأشقاء، ومع ذلك يتكلم بكلام لا يقوله رؤساء، ولا رؤساء سابقون، ولا حتى دبلوماسيون عاديون، عن خصومه الذين يريدون أن يتفاوضوا معهم من أجل السلام.
صالح يتوخى في خطاباته الأثر المحلي على معنويات مؤيديه، لأنه يعرف كيف يخاطب العامة من الناس، ويبعث الحماس فيهم، وهذا أمر محسوب له، ما لا يدركه صالح أن الرسائل التي يرسلها قاصداً منها التأثير على الرأي العام المحلي، هذه الرسائل لها آثار سلبية على المستوى الدولي والإقليمي.
المرحلة حرجة، والحرب موجعة، والخسائر كبيرة في المال والرجال، والنساء والأطفال، لكن الذي يريد الحل، لا يتنصل من مرجعيات الحل، والذي يمد يده للتفاوض يكف عن اللغة غير الدبلوماسية.
"وما زال صالح يتحدث البارحة حتى قلنا: ليته سكت"


في الإثنين 26 سبتمبر-أيلول 2016 03:52:03 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
http://video.marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://video.marebpress.net/articles.php?id=