لا دين إلا "دين الحسين" والجنوبيون خونة !
د. محمد جميح
د. محمد جميح
لقطة 1: خطيب الحوثيين في جامع حجر في العاصمة صنعاء يقول: لا يكره "الصرخة" إلا جاهل أو مضلل أو منافق.
المهم، رفع خطيب الفتنة الحوثي الصرخة على المنبر، ورددها معه الحوثيون، ثم هتف آخرون من المصلين: "بالروح بالدم نفديك يا يمن"، واشتبك الخطاب الديني بالوطني في ساحات المسجد. قام المصلون وتركوا المسجد للخطيب اللعان، ولثوار الحوثي.
لقطة 2: خطيب جامع وسط شارع مجاهد بصنعاء يقول: قاتل الإمام الحسين أصله أصبحي من منطقه الأصابح في الحجرية تعز .
أزيحت إذن التهمة التاريخية عن شمر بن ذي الجوشن صاحب هوازن الذي يقولون إنه قاتل الحسين، ليتحمل الأصابح المسؤولية...أعانهم الله على التهمة الجديدة.
لقطة 3: خطيب الحوثيين في جامع الفتح في حي السنينة في العاصمة صنعاء يقول: لا يوجد دين إسلامي حقيقي إلا دين "الحسين بن علي"، ومن جاء بعده من أهل البيت. أي دين لم يكونوا هم مصدره، فهو دين غير صحيح.
طبعاً، المقصود بدين الحسين هنا هو الموجود في ملازم حسين الحوثي.
لم يسلم الجنوبيون من لسان الخطيب، حيث قال: الجنوبيون خانوا دينهم ووطنهم، وسلموا الجنوب للعدو.
هذا الخطيب يجب أن يحاكم بجريمة استهداف ملايين من الشعب بألفاظ مقذعة، وإشاعة الطائفية. هذا ليس واعظاً دينياً، هذا مروج لخطاب شوفيني فارغ.
منذ زمن بعيد ونحن نردد: الحوثي كارثة. 
كل يوم يمر، يؤكد أن الحوثيين هم كارثة اليمن في تاريخه الحديث والمعاصر.

في الأحد 01 يناير-كانون الثاني 2017 09:58:24 ص

تجد هذا المقال في مأرب برس
http://video.marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://video.marebpress.net/articles.php?id=