ماذا حدث حين حاولت مخابرات الأسد اقتحام منزل أحد أقارب فيصل القاسم؟

الثلاثاء 03 فبراير-شباط 2015 الساعة 07 مساءً / مأرب برس - صنعاء
عدد القراءات 9829

كشف الإعلام السوري البارز الدكتور فيصل القاسم عن محاولة قامت بها المخابرات العسكرية التابعة لنظام بشار الأسد لاقتحام منزل أحد أقاربه فى مدينة السويداء، جنوب شرقي دمشق، إلا أن ما يقارب 200 رجل من أهل المدينة تصدوا لمخابرات الأسد وأجبروا عناصرها على الانسحاب.

وقال القاسم فى تدوينة له على حسابه بموقع فيسبوك: "حاولت المخابرات العسكرية وقطعان ما يسمى بجيش الدفاع الوطني في السويداء أمس اقتحام بيت أحد أقارب الدكتور فيصل القاسم، لكن أهل السويداء الكرام أهل الكرامة والحمية تصدوا لها بأكثر من مئتي رجل وأجبروها على الانسحاب خاسئة".

وأضاف القاسم: "ونحن نشكر كل من هب للتصدي لقوات الاحتلال المخابراتية، كما نشكر الذين تبرعوا باقتحام بعض الأماكن المدنية الأخرى التي احتلها جيش الدفاع الوثني في السويداء. هكذا عرفنا السويداء على مرة التاريخ لا يمكن أن تقبل بالاعتداء على كرامات المحافظة وأهلها كما فعلت المخابرات العسكرية".

إقراء أيضاً

اكثر خبر قراءة عين على الصحافة