وزير يمني يكشف عن تواصل للحكومة مع قيادات مؤتمرية لانقاذ الحزب

الثلاثاء 09 يناير-كانون الثاني 2018 الساعة 07 مساءً / مأرب برس ـ متابعات خاصة
عدد القراءات 1853

كشف وزير الخارجية اليمني عبد الملك المخلافي، اليوم الثلاثاء، عن تواصل الحكومة مع قيادات في حزب المؤتمر الشعبي العام، لانقاذ الحزب واعادته الى المشهد السياسي.

وقال المخلافي خلال لقائه مع السفير الصيني لدى اليمن تيان شي، ان انتهاكات المليشيات تجاه المواطنين اليمنيين والقوى السياسية المختلفة مستمرة بمختلف اشكالها من ممارسة للقتل والاعتقال والمطاردة في مناطق سيطرتها ضد أعضاء في حزب المؤتمر الشعبي العام وناشطين وحقوقيين.

واستعرض الوزير المخلافي خلال اللقاء تطورات الأوضاع السياسية والميدانية في اليمن، والشواهد التي يتثبت وجهة نظر الحكومة الشرعية بأن الحوثيون ليسوا شركاء جادين في عملية السلام، ولا يحملون رؤية او نيه لتحقيقه، لافتا الى أنه خلال زيارة نائب المبعوث الأممي معين شريم الى صنعاء جددت الميليشيا رفضها لكافة القرارات الدولية ومرجعيات عملية السلام وهددوا باستهداف واغلاق ممرات الملاحة الدولية في البحر الأحمر

وأكد المخلافي ان الحكومة اليمنية تسعى للحفاظ على حزب المؤتمر الشعبي العام كجزء أساسي من المشهد السياسي في اليمن، وهناك تواصل مع عدد من قيادات الحزب لتحقيق ذلك، مشيرا الى ان هناك محاولة من الحوثيون لاستنساخ حزب المؤتمر من خلال الاجتماع الذي عقدوه وأقروا بناء عليه قيادة جديدة للحزب خاضعة لسيطرتهم، وهو اجتماع لا يحمل أي صفة قانونية ورفضته فروع حزب المؤتمر بالمحافظات والحكومة ترفض مثل هذه الاجراءات التي تقوض مستقبل الحياة السياسية الحزبية في بلد يقر بالتعددية السياسية والحزبية.

وأوضح أن الجيش الوطني يحقق إنجازات متسارعة على الأرض، فهناك تقدم كبير في الساحل الغربي، ومؤخرا تم تحرير المديرات المتبقية من محافظة شبوة بالكامل وجزء كبير من محافظة البيضاء ، و تقدم في جبهة الجوف باتجاه صعدة، وعلى الرغم من الانتصارات التي تحققها قوات الجيش اليمني الا ان الحكومة اليمنية مازالت متمسكة بخيار السلام على أساس المرجعيات المتوافق عليها داخليا وإقليميا ودوليا، وهي المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني وقرارات مجلس الامن ذات الصلة وفي مقدمتها القرار 2216 .