هكذا تكتشف الرسائل التي يخفيها عنك الفيسبوك
مأرب برس - تركيا الان
الأحد 11 فبراير-شباط 2018 الساعة 12 مساءً

كشف بعض مستخدمي فيس بوك المحترفين عن وجود رسائل تصل إلى حسابات المستخدمين، ولكنهم لا يتمكنون من رؤيتها ويتم إخفاؤها عنهم.

ولكن هؤلاء المستخدمين المحترفين توصلوا لطريقة تمكنهم من الوصول إلى تلك الرسائل واكتشافها وقراءة محتواها، وهو ما سنعرضه لكم في هذا الموضوع؛ كي تقوموا بالتحقق منه، ومعرفة الرسائل التي أخفيت عنكم.

كي تقوم بالكشف عن تلك الرسائل، فقط تابع الآتي:

قم بفتح تطبيق الرسائل على هاتفك المحمول Face Book messenger، بعد ذلك توجه إلى ضبط التطبيق من الداخل، واختر من قائمة الضبط الأشخاص people، وبعدها قم باختيار طلبات الرسائل message requests.

بعد ذلك قم باختيار الرسائل المنتقاة see filtered requests ستجد أن هناك قائمة ظهرت لك تحتوى على العديد من الرسائل المخفية التي لم ترها من قبل.

أو ستجدها على حسابك على موقع الفيس بوك موجودة بجوار الرسائل العادية والتي توجد تحت عنوان “أخرى” other، ويتعمد فيس بوك فصلها عن الرسائل الأخرى لنفس السبب.

الرسائل التي لم تظهر إليك هي من أشخاص قد تكون تعرفهم أو لا، ولكن تطبيق الفيس بوك في بعض الأحيان يتعامل مع تلك الرسائل على أنها رسائل مزعجة أو غير موثوقة المصدر فيقوم بحجبها عنك وإبعادها؛ كي لا تقوم بإزعاجك أو تعريض حسابك للخطر.

لذا يقوم فيس بوك بتجميع تلك الرسائل في قائمة الرسائل المنقاة ويخفيها عن المستخدم، في الوقت الذي يسمح لك فيس بوك بتلقي رسائل من أشخاص لا تعرفهم ويمكنك من قراءتها عندما لا يرى أن تلك الرسائل قد تحتوي على ما يضر المستخدم أو يزعجه، وهي من خصائص الأمان التي توفرها فيس بوك للمستخدمين.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية
 
إختيارات القراء
قراءة
تعليقاً
طباعة
إرسال