اهم ما جاء في رسالة الامارات الى مجلس الامن بشأن سقطرى «ابو ظبي تدافع عن نفسها وتتحدث عن سبب الازمة»

الأربعاء 23 مايو 2018 الساعة 09 مساءً / مأرب برس-تغطيات
عدد القراءات 5924

ردت دولة الإمارات العربية المتحدة، الاربعاء 23 مايو /ايار 2018م على شكوى يمنية بشأن وجودها العسكري في محافظة أرخبيل “سقطرى”، وقالت إنها تعترف بسيادة اليمن على الجزيرة الواقعة بالمحيط الهندي.

ولفتت الرسالة التي قدمتها البعثة الدبلوماسية الإماراتية في الأمم المتحدة، إلى أنّ الوجود الإماراتي في الجزيرة منذ 2012، وأن ما حدث شهر مايو/أيار الحالي هو سوء فهم من السلطات اليمنية.

وقالت الإمارات إنها تأسف “لوجود سوء فهم سببه سوء الإبلاغ حول بعض التدابير الثانوية التشغيلية” في اشارة الى سبب الازمة التي نشبت مع الحكومة اليمنية بشأن سقطرى.

وجاء في الرسالة: ” الإمارات العربية المتحدة عضو في الائتلاف العربي لدعم الشرعية في اليمن، الذي تم تشكيله بطلب من الحكومة الشرعية اليمنية لحماية اليمن وشعبه من “أعمال العدوان والهجمات المستمرة ضد سيادة الدولة” التي ارتكبتها الميليشيات الحوثية المتمردة. 

وتقول الرسالة ”بصفتها عضوًا في الائتلاف، كان الهدف الرئيسي لدولة الإمارات العربية المتحدة دائمًا وما زال دعم العملية السياسية في اليمن، وفقًا لقرارات مجلس الأمن ذات الصلة ومبادرة مجلس التعاون الخليجي وآلية تنفيذها ونتائج مؤتمر الحوار الوطني”.

وأضافت: “إن تواجد الإمارات في جزيرة سقطرى، والذي يسبق النزاع في اليمن – بدأ في عام 2012 في أعقاب الدمار الناجم عن إعصار مرجان – يساعد بشكل سكان جزيرة سقطرى لأغراض إنسانية”.

ولفت الرسالة إلى أنّ الإمارات تواجدت في الجزيرة منذ 2012م بالتنسيق مع الحكومة وقامت بتدريب القوات اليمنية وإعادة تطوير البنية التحتية الأساسية للجزيرة، في الميناء والمطار والمرافق الصحية والتعليمية والصحية والصرف الصحي والمياه والمشتقات النفطية.

ولفتت الإمارات أن عملياتها في جزيرة سقطرى تتوافق بشكل كامل مع عملياتها “في مناطق أخرى من اليمن، والجهود الأوسع التي يبذلها التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن لحماية الشعب اليمني والتعامل مع احتياجاتهم الإنسانية، ودعم العملية السياسية من خلال حكومة اليمن الشرعية”.

وقالت الإمارات: “تم الآن حل الوضع في جزيرة سقطرى، وهناك تنسيق قوي بين دولة الإمارات، وحكومة اليمن، والمملكة العربية السعودية، والأعضاء الآخرين في التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن”.

وأضافت: تؤكد دولة الإمارات، اعترافها بسيادة حكومة اليمن الشرعية والشعب اليمني الشقيق دون قيد أو شرط على جزيرة سقطرى. 

وليس لدى الإمارات العربية المتحدة أي نية أو طموح للحفاظ على وجود طويل الأمد في جزيرة سقطرى”.

وكانت القوات الإماراتية قد غادرت سقطرى في وقت سابق الشهر الجاري بعد وصولها في 30 ابريل/نيسان الماضي، للجزيرة دون علم الحكومة اليمنية التي كانت متواجدة في سقطرى.

 وبعثت الحكومة رسالة خلال الشهر الجاري لمجلس الأمن تشكو الإمارات.


اكثر خبر قراءة أخبار الوطـن