بالصور.. رئيسة وزراء بريطانيا تزور أحد المساجد في لندن وتتعهد بحمايتها من الإرهاب
مأرب برس - وكالات
الإثنين 19 يونيو-حزيران 2017 الساعة 09 مساءً

وعدت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي بتوفير موارد إضافية من الشرطة لحماية المساجد قبل عيد الفطر، بعدما دهس سائق أبيض البشرة حشداً من المصلين المسلمين أمام أحد مساجد لندن، الاثنين 19 يونيو/حزيران، بحسب ما ذكرت صحيفة "الغارديان" البريطانية.

وزارت ماي مسجد فينسبري بارك (شمال لندن) قرب موقع هجوم دهست فيه سيارة فان مجموعة من المصلين، وتعهّدت رئيسة الوزراء بمحاربة الإرهاب والتطرف "أياً كان المسؤول" عنه، واعتبرت في تصريحات أدلت بها من أمام مقرّها في "داونينغ ستريت" بأن الاعتداء "يذكّر بأن الإرهاب والتطرف والكراهية قد تتخذ أشكالاً عدة، وأن عزمنا على التعاطي معها يجب أن يكون هو ذاته، أياً كان المسؤول"، وفق ما ذكرت وكالة الأنباء الفرنسية.

واعتبرت رئيسة الوزراء أن الاعتداء "مقزز بنفس درجة الاعتداءات التي سبقته،" مشيرة إلى 3 هجمات على ارتباط بمتطرفين إسلاميين وقعت في لندن ومانشستر هذا العام وأسفرت عن 35 قتيلاً ونحو 200 جريح.

وقالت إن الاعتداء "استهدف أشخاصاً عاديين وأبرياء. مسلمون بريطانيون أثناء خروجهم من المسجد"، مضيفة أن الشرطة ستوفر أي حماية إضافية ضرورية للمساجد.

وأضافت: "كان هجوم على مسلمين قرب مكان عبادتهم ومثل أي شكل من أشكال الإرهاب، فإنه يحمل نفس الهدف الأساسي المتمثل بتفرقتنا عن بعضنا البعض".

وقالت: "لقد تحملنا التطرف كثيراً بما في ذلك رهاب الإسلام،" معلنة إنشاء لجنة جديدة لمواجهة التطرف بنفس الطريقة التي تحارب فيها العنصرية.

 

 
تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية
 
إختيارات القراء
قراءة
تعليقاً
طباعة
إرسال