قيادي مؤتمري يشن اعنف هجوم على القيادات الهاربة الى مأرب ويذكرها بماضيها « لازلتم في غروركم الرخيص فكفى حماقة»
مأرب برس -خاص
السبت 13 يناير-كانون الثاني 2018 الساعة 07 مساءً

هاجم قيادي مؤتمري بارز قيادات في الحزب فرت الى مأرب هربا من بطش الحوثيين في صنعاء .

 

وذكر رئيس الدائرة السياسية لفرع المؤتمر في محافظة مأرب. غالب ناصر كعلان زملائه في الحزب جناح صالح بما كانوا يقولونه من تهم قبل احداث صنعاء الاخيرة .

 

وقال في بلاغ صحفي وصل مأرب برس "صحيح ان خلافنا مع مؤتمر جناح صالح فقط بسبب تحالفهم مع مليشيات الحوثيين لا ننكر هذا وبعد ثلاث سنوات وهم يتهموننا بالعمالة والارتزاق واصدرو في حق بعضنا قرارات فصل وأحكام تخوين جزافا ولم يدعو كلمة قبيحة إلا ونعتونا بها وبعد ما جرى بينهم والمليشيات التي سبق وأن حذرناهم منها والنتيجة قتلوا علي عبدالله صالح وعارف الزوكا"

  

ويتحدث كعلان عن وصول بعض تلك القيادات الى مأرب بقوله "ثلاث سنوات ثم يأتون إلى مأرب أمان الخائفين والهاربين من الموت المحقق ولازالوا في غرورهم الرخيص الذي ارخصهم وصلوا وقد فقدو كل شيء المعسكرات والأسلحة والسطوة والهيبة والرجال -في اشارة الى بعض ما صدر من قيادات المؤتمر الهاربة -.

  

ويتابع "رحبنا بهم جميعا رسميا وشعبيا ومازالوا في قبضة المليشيات وفتحنا لهم باب الإخاء والمحبة متناسين كل ما اقترفوة وسمونا على الأوجاع والجروح الغائرة التي هم سببا رئيسيا فيها ولم يعتبروا لرجال المؤتمر الشرفاء أي اعتبار ويجتمعون ويصدرون حتى اللحظة بيانات صحفية متضمنة تخوين وتهم أخرى.

  

كعلان قال ان تلك القيادات دون ان يسميها لا يهمها تماسك المؤتمر ولا توجهه , وخاطبهم :وانتم الآن لا تمثلون أي منصب قيادي في الهيكل التنظيمي للمؤتمر يهيئكم لاتخاذ قرارات وفعاليات وأنشطة ،من انتم وبأي لغة تسميتم بالمؤتمر .

  

وابدى القيادي في فرع مؤتمر مأرب تذمرا من تصرفاتهم وقال "ظننا أن أول من سيجلسون معه هو مؤتمر مأرب الذي يفتخر به تاريخ اليمن وان أردتم له الذل فقد اعزه الله بموقف لن ينسى ولا يمحى فالتاريخ يسطر لحظة بلحظة....عموما.. انتم وما ترون واربحو من رأيكم وهذا خياركم الطائش الذي اوصلكم لهذه الدرجة النازلة بين درجات الأمم والشعوب ومنازل التاريخ."

  

ويشن كعلان هجوما على زملائه في الحزب بقوله "ادعيتم النضال وغررتم بالشعب إلى جانب المليشيات في حرب خاسرة وأصبح ذلك نضال نتاجه قتل الزعيم والأمين، بعتم الوطن ورجاله ومقدراته واهنتم سيادته واقحمتم الجيش في معركة تخدم إيران وتطعن خاصرة العرب فماذا استفدتم.

  

ويختتم كلامه بالقول "لم أكن أود الوصول إلى هذا الحد لكن مكرها أخاك لا بطل ووجب كتابة هذا لقطع لسان المزايدات والاستهتار التي يتبنونها بفعاليات وجهها اسود ومهين ويمس المؤتمر وهيبته والإجراءات الصبيانية الغير مسؤوله ولا متزنه،كان اليمن معكم بأكمله واليوم معكم انظروا باعينكم وستعرفون الفرق فكفى حماقة واستكبار جاهل.

 

وكانت قيادات مؤتمرية وصلت مأرب بعد مقتل صالح غير انها لم تصدر مواقف واضحة تدعم الشرعية وتعلن الحرب على الحوثيين.

 

قناتنا في تليجرام 

https://telegram.me/marebpress1

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية
 
اكثر خبر قراءة أخبار الوطـن
24 ساعة
منذ 3 أيام
منذ أسبوع
إختيارات القراء
قراءة
تعليقاً
طباعة
إرسال