ميليشيات الحوثي تصاب بالهلع وتستنفر قادتها للتجند
مأرب برس_ الشرق الاوسط
الأربعاء 17 يناير-كانون الثاني 2018 الساعة 07 صباحاً

 


تصاعدت حالة الهلع بين قادة ميليشيات الحوثي الانقلابية لجهة تدني استجابة اليمنيين لحملات التجنيد الطوعي وفي الوقت الذي تتلاحق فيه انتصارات الجيش اليمني المدعوم من قوات التحالف العربي على مختلف الجبهات. وفي هذا السياق استنفرت الميليشيات قياداتها المحليين ووزراءها للنزول الميداني بين القبائل لحشد المقاتلين حرصا على إنجاح حملة التجنيد التي دعت إليها مطلع الشهر الحالي لإسناد صفوفها المتهاوية.

واعترفت الجماعة الحوثية بالمأزق الميداني الذي بات يحاصر ميليشياتها، إذ وصف تقرير عرض على اجتماع حكومتها الانقلابية، بخصوص تقييم الوضع الميداني، انتصارات الجيش الوطني الأخيرة بـ«التصعيد غير المسبوق» طبقا لما نقلته المصادر الرسمية الموالية للميليشيات.

وفي ظل الاستجابة المحدودة لدعوات التجنيد في أوساط المواطنين في مراكز المحافظات حيث المدن الرئيسة التي تسيطر عليها نقلت الجماعة الجهود الميدانية لقادتها إلى مراكز المديريات حيث أمرت بفتح مراكز لاستقبال المجندين وسخرت نشاطها الدعوي والإعلامي لإنجاح عمليات التحشيد. واستدعت قيادة الجماعة قبل أيام زعماء وأعيان قبيلة سنحان التي ينتمي إليها الرئيس الراحل علي عبد الله صالح وقبائل بني بهلول وبلاد الروس إلى اجتماع في صنعاء أمرتهم فيه بدفع الشباب إلى الالتحاق بمعسكرات التجنيد.

وأقر أحدث اجتماع لحكومة الحوثيين الانقلابية توجيه الإنفاق وتخصيص غالبية الموارد المالية في خطتها لتمويل المجهود الحربي لميليشياتها وإغراء الملتحقين بصفوفها بالحصول على رواتب شهرية.

وشدد قادة الجماعة خلال تحركاتهم الميدانية للحشد على «دور المشايخ والوجهاء في إنجاح الحملة للتجنيد باعتباره أولوية قصوى»، وأمروا بفتح مراكز لاستقبال المجندين في مراكز المديريات ذات الكثافة السكانية الأعلى في محافظات ذمار وريمة والمحويت وإب وعمران وحجة.

وتزامنت هذه التحركات للميليشيات مع نشاط غير مسبوق لعناصرها في المدارس والمساجد والأحياء الشعبية والأماكن العامة لاجتذاب القصّر والعاطلين والفئات المهمشة لتجنيدهم في صفوفها، طبقا لما أفاد به شهود في صنعاء ومدن أخرى. واتسعت تحركات الميليشيات نحو التجنيد إلى استقطاب النساء بدءا من فتيات العائلات الموالية للجماعة (الزينبيات) وصولاً إلى نساء الطبقات المعدمة ونزيلات السجون العامة.

وتجاهر وسائل إعلام الجماعة ببث صور ومقاطع فيديو تظهر فيها معسكرات ومراكز لتدريب النساء المجندات على القتال واستخدام الأسلحة واقتحام المنازل، فضلا عن بثها استعراضات عسكرية نسائية على الملأ. وبسب ضعف الإقبال على معسكرات التجنيد الطوعي لجأت الجماعة إلى إلزام زعماء القبائل الموالين لها بالترغيب والترهيب على إجبار عدد معين من الشبان من كل قرية على الالتحاق بالتجنيد وهو ما أكده لـ«الشرق الأوسط» مواطنون من منطقتي الحيمة وبني مطر غرب صنعاء.

ويرجع مراقبون سبب هذه الروح المستميتة لدى الميليشيات من أجل تحشيد المقاتلين إلى حالة الهلع المتصاعدة التي باتت تسيطر على قياداتها جراء الانتصارات الأخيرة للجيش اليمني بالتوازي مع التناقص العددي الكبير في صفوف مقاتليها. واستطاع الجيش اليمنيز أخيرا من التوغل في جبهة الساحل الغربي باتجاه الحديدة كما استعاد مواقع استراتيجية في جبهة البقع مع التحام ميمنته وميسرته لأول مرة في سلسلة جبال عليب شمال شرقي صعدة. كما استكملت قواته تحرير مديرية ناطع وهي ثاني مديرية محررة في محافظة البيضاء وتأهبت للزحف نحو مديرية الملاجم المجاورة.

وكشفت إحصاءات للجيش اليمني أن الميليشيات الحوثية تكبدت آلاف القتلى والجرحى خلال السنة الماضية في مختلف الجبهات إضافة إلى خسائر مهولة تلقتها على صعيد الآليات والأسلحة. وفي تعز وحدها كشفت إحصائية حديثة أن الميليشيات الانقلابية خسرت السنة الماضية نحو 3 آلاف قتيل في عموم جبهات المحافظة بينهم 42 قياديا إضافة إلى تكبدها نحو 3100 جريح. وقالت الإحصائية التي أعدها المركز الإعلامي لقيادة محور تعز ونشرها موقع الجيش «سبتمبر نت» إن قوات الجيش أسرت 36 من عناصر الميليشيات بينهم قياديون خلال معارك السنة الفائتة.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية
 
إختيارات القراء
قراءة
تعليقاً
طباعة
إرسال