السعودية تنقذ الاقتصاد اليمني من الانهيار والريال يتعافى أمام العملات الأجنبية.. أسعار الصرف بعد الانقاذ
مأرب برس ـ متابعات خاصة
الخميس 18 يناير-كانون الثاني 2018 الساعة 12 صباحاً

أودعت المملكة العربية السعودية، الاربعاء، مبلغ ملياري دولار كوديعة في حساب البنك المركزي اليمني لمساعدة الحكومة في الحد من انهيار الاقتصاد وتدهور سعر صرف العملة المحلية والحد من معاناة الشعب اليمني.

وأكد البنك المركزي اليمني تلقيه تأكيداً بقيام الحكومة السعودية إيداع ملياري دولار في الحسابات الخارجية للبنك لرفد احتياطياته بالعملة الصعبة ودعم استقرار سعر صرف الريال اليمني.

ونقلت وكالة "سبأ " الرسمية عن محافظ البنك المركزي منصر القعيطي أن الوديعة السعودية جاءت استجابة لحاجة الاقتصاد اليمني لتفتح آفاق جديدة لتحسين القدرة على الموائمة بين العرض والطلب على النقد الأجنبي وتغطية الفجوة المترتبة عن العجز في الميزان التجاري وميزان الخدمات وتحسين الوضع الكلي لميزان المدفوعات.

وأشار الى أن رفد الاحتياطيات الخارجية للبنك المركزي بهذا المبلغ من شأنه أن يُحسن بصورة ملموسة من المركز الخارجي للبنك وتحسين علاقات التعامل بينه وبين البنوك المراسلة في الخارج.

وأكد أن البنك المركزي اليمني سيخطو على إثر هذا الدعم نحو تعزيز قيام البنوك التجارية بإدارة عملياتها المصرفية المحلية والخارجية من مقراتها في عدن وتنظيم وضبط سوق الصرف الأجنبي وخلق أجواء إيجابية لحسن استخدام وإدارة الموارد.

وعقب عملية الايداع، حدد البنك المركزي سعر رسميا لصرف الريال اليمني مقابل الدولار والريال السعودي، حيث حددت 102 ريال للريال السعودي و 390 ريال للدولار الواحد.

 

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية
 
إختيارات القراء
قراءة
تعليقاً
طباعة
إرسال