طريقة لقراءة الرسائل التي حذفها المرسل على واتساب
مأرب برس - تركيا الان
الجمعة 09 فبراير-شباط 2018 الساعة 01 مساءً

عندما أطلق واتساب قبل أشهر ميزة حذف الرسائل قبل أن يراها الطرف الآخر، احتفل كثيرون بالأمر، ولكن يبدو أن تلك السعادة لن تستمر، إذ أطلقت إحدى شركات البرمجيات تطبيقا مضادا يسمح بقراءة الرسائل حتى بعد حذفها.

التطبيق الجديد يحمل اسم WhatsRemoved، ويحتفظ لك بنسخة احتياطية من جميع الرسائل التي تصلك، فإذا حدث أن حذف أحد أصدقائك رسالة أرسلها إليك قبل أن تراها فسوف يصلك إشعار مع إمكانية قراءة الرسالة المحذوفة.

وتبقى جميع الرسائل التي تصلك ضمن تطبيق WhatsRemoved، بما في ذلك الرسائل المحذوفة، محفوظة في الجهاز حتى تمسح ذاكرة التطبيق.

ووفقا لبوابة عالم التقنية، فإن التطبيق ليس قادرًا على الاحتفاظ بالرسائل النصية فحسب، بل يمكنه الاحتفاظ بالرسائل الصوتية والفيديوهات. وهو يدعم الكشف عن الرسائل المحذوفة حتى في المجموعات.

ولأن المستخدمين يقلقون على خصوصيتهم، أكد القائمون على التطبيق أنهم لا يستخدمون البيانات التي تصل إليهم لأي أغراض تجارية، فمع القدرات التي يوفرها التطبيق لا بد للمستخدم من إتاحة المجال له للوصول إلى الإشعارات والملفات المخزنة على الجهاز.

كما يوفر القائمون على تطبيق WhatsRemoved 3 خيارات، الأول يصل إلى الإشعارات والملفات معًا لإتاحة إمكانية التحقق من الرسائل والملفات المحذوفة، أما الخيار الثاني، فهو يصل إلى الإشعارات فقط ولا يكشف إلا الرسائل المحذوفة، والخيار الثالث يصل إلى الملفات فقط ويكشف الملفات المحذوفة دون معرفة من أرسلها.

ويمكن تنزيل تطبيق WhatsRemoved، الذي يدعم أندرويد 4.4 والأحدث، من متجر جوجل بلاي.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية
 
إختيارات القراء
قراءة
تعليقاً
طباعة
إرسال