معلومات خطيرة عن (قوة جنوبية للاغتيالات) يسربها قيادي في الجنوب ويهدد بنشر الاسماء

الثلاثاء 13 فبراير-شباط 2018 الساعة 05 مساءً / مأرب برس -عدن
عدد القراءات 2721

كشف قيادي بالمقاومة الجنوبية عن «قوة جنوبية خاصة بالاغتيالات» يجري الإعداد لها مهددا بكشف الاسماء.

وقال قيادي في المقاومة الشعبية في جنوب البلاد، اليوم الثلاثاء، إنه يجري الإعداد لتشكيل «قوة جنوبية خاصة بالتصفية الجسدية وكذلك بالرصد والمتابعة لبعض قيادات ورموز جنوبية».

 واليوم قتل قيادي رفيع بحزب الإصلاح في مدينة عدن، العاصمة المؤقتة (جنوبي البلاد)، برصاص مسلحين مجهولين كانوا يستقلون دراجة نارية.

 وقال القيادي في المقاومة غسان السعدي في منشور له على موقع «فيسبوك»، إن جهة ما تعد لتشكيل تلك القوة المتخصصة بالاغتيالات، و«اتحمل العواقب والمسؤولية القانونية الكاملة أمام الشعب لثقتي الكاملة بمصدر تلك المعلومات».

 وأضاف «أرسل رسالتي هذه الى قيادات تلك القوة الموكل إليها عمليات الرصد والتصفية، بحرمة سفك الدم الجنوبي. وحرمة إذكاء الفتنة، وحرمة جر الوطن إلى مربع سيصعب علينا إغلاق ذلك الباب».

 وأشار إلى أن تفاصيل انشاء تلك القوة مع أسماء من يقومون عليها، «قد تسربت لي عبر صديق غيور على وطنه».

 وهدد السعدي بكشف الأسماء إن استمرت الاغتيالات، وإنه يمتنع عن نشرها الآن لأنه يعلم أنه، لن يتم التحقيق معهم أو محاكمتهم في ظل الوضع التي تمر به البلاد.

 

نص ما كتبه السعدي 

مصدر موثوق سرب لي تلك المعلومات حول إعداد قوة جنوبية خاصة بالتصفية الجسدية وكذلك بالرصد والمتابعة لبعض قيادات ورموز جنوبية، وأنا أمامكم غسان السعدي اتحمل العواقب والمسؤولية القانونية الكاملة أمام الشعب لثقتي الكاملة بمصدر تلك المعلومات.

ومن خلال منشوري هذا أرسل رسالتي هذه الى قيادات تلك القوة الموكل إليها عمليات الرصد والتصفية، بحرمة سفك الدم الجنوبي. وحرمة إذكاء الفتنة، وحرمة جر الوطن إلى مربع سيصعب علينا إغلاق ذلك الباب.

كما إني على ثقة يقينية المنافية للشك، إن قيادات تلك القوة ستدرك من خلال منشوري هذا والمنشور السابق إن تفاصيل مخططهم القذر مع أسمائهم، قد تسربت لي عبر صديق غيور على وطنه.

ومن هنا فإني أحذر القائمون على هذا المشروع الإجرامي بكشف أسمائهم للجمهور وعلى صفحات الفيس إن قاموا بحماقة وارتكبوا جريمة اغتيال واحدة ضد أي شخصية جنوبية أو كادر جنوبي في عدن.

كما إني على علم بخطورة الموقف وإن حياتي باتت في خطر، واني والله غير مبالي بهم وبغدرهم وغير مبالي بحياتي، فنحن خرجنا لقتال الحوثي منذ الوهلة الأولى مستقبلين الموت مقبلين عليه وغير مدبرين، آملين من الله أن يرزقنا الشهادة، وأن ينعم على أبناء هذا الوطن وأيضاً على أبنائنا، بالعزة والكرامة والعدل والمساواة والنظام والقانون تحت ظل دولة جنوبية ذات سيادة.

كما أنوه، إنني قد أبلغت عدد من الشخصيات الوطنية النزيهة، بتلك المعلومات كي يقومون بدورهم في حال تم الغدر بي وتصفيتي.

وأما تحفظي على أسمائهم وعدم نشرها حالياً، هو لسببين:

أولاً/ إني في حال ذكرت أسمائهم، لن يتم التحقيق معهم أو محاكمتهم في ظل الوضع التي تمر به البلاد.

ثانياً/ لعلهم سيكفون عما هم عازمون القيام به، وسيتوبون إلى الله، والله غفور رحيم، وخصوصاً حينما يدركون أنني سأنشر أسمائهم ولن اتحفظ عن أي اسم مهما كان.

فنداء أخير من محب يحلم بالسلام وينبذ الفتن وسفك الدم الجنوبي، كفوا وإلا ستلحقون بمن ستسفكون دمه.

فمن لا يَرحم لا يُرحم.

واني أقسم بمن نفسي بيده. إن أسمائكم ستنشر ولن تجدوا أي مفر من ملاحقة الشعب لكم.

غسان السعدي

جندي الجنوب العربي

13/2/2013

 

قناتنا في تليجرام

https://telegram.me/marebpress1


كلمات دالّة

اكثر خبر قراءة أخبار الوطـن