ابناء الجنوب ينتفضون ضد ابوظبي ومؤشرات مواجهة عسكرية طاحنة «صور بن زايد تداس بالاقدام واعلام الامارات تحرق والمقاومة الجنوبية تعلن الاستنفار»

الأحد 27 مايو 2018 الساعة 10 مساءً / مأرب برس - خاص
عدد القراءات 4882

زادت حدة الغضب الشعبي المتصاعد في العاصمة المؤقتة عدن (جنوبي اليمن) اليوم الاحد 27 مايو /ايار 2018م وانتشرت الشعارات المناهضة لابوظبي وخرجت للعلن.

جديد الاحداث هناك ما افادت به مصادر محلية وامنية لمأرب برس "حول قيام الامارات باعتقال قيادي المقاومة الجنوبية يدعي وليد الادريسي على خلفية قيادته مجاميع مسلحة اقتحمت ميناء عدن ورفعت شعارات معادية للامارات».

وبحسب المصادر «فقد درات اشتباكات بين قوات امنية مدعومة من الامارات وبين مجاميع مسلحة يقودها الادريسي انتهت باعتقال الاخير والتحقيق معه».

واطلع مأرب برس على صور وفيديوهات تظهر «قيام مجموعة مسلحة في المنصورة بتمزيق واحراق اعلام الامارات والدوس على صور ولي عهد ابو ظبي محمد بن زايد بالاحذية ,كما انتشرت العبارات المناهضة للتواجد الاماراتي في الحيطان وعلى جنبات الشوارع».

*اعتقال الادريسي

واعتقلت قوة أمنية تتبع فريق مكافحة الإرهاب المدعوم إماراتياً، فجر اليوم الأحد، وليد الإدريسي شقيق القيادي بالمقاومة أحمد الإدريسي، وذلك عقب قيامه بكتابة شعارات مناهضة للإمارات في أسوار ميناء عدن.

وطبقا للمصادر فان «الإدريسي كان رفقة مجموعة من أصدقائه بالقرب من ساحة الشهداء بالمنصورة قبل مداهمة المكان وإطلاق الأعيرة النارية بعشوائية، ومن ثم القبض على وليد الإدريسي».

اما الرواية التي تبنت الموقف الاماراتي فقد نقلت عن مصدر مسؤول في المنطقة الحرة عدن قوله «ان عملية اعتقال وليد الادريسي تأتي ضمن تعزيز الإجراءات المشددة على الموانئ والمطارات التي تشرف عليها قوات التحالف العربي خصوصا وان وليد الادريسي ومعه مجموعة من اتباعه قاموا بالدخول الى ميناء الحاويات مدججين بالاسلحة الرشاشة وافتعال الفوضى مما سبب ارباك داخل الميناء، كما قاموا بكتابة عبارات وشعارات تحريضية لإثارة الفوضة وزعزعة الامن والاستقرار بالمنطقة الحرة». 

وبحسب المصدر فان «اقتحام جماعات مسلحة تدعي انها من شباب حركة 16 فبراير الى ميناء الحاويات بقوة السلاح، هو عمل فوضوي وخرق للقوانين ثياسبب باعاقة لحركة الملاحة بالميناء». 

وتابع المصدر ان «عملية اعتقال الادريسي هو اجراء اعتيادي وقانوني للتحقيق معه والجهة الداعمة والممولة لهذه الحملة التي قادها وليد الادريسي ومجموعة المسلحين». 

 * استنفار ودعوة للاستعداد

الى ذلك امهلت قيادة المقاومة الجنوبية السلطات المسئولة عن اعتقال الادريسي حتى الساعة التاسعة مساء اليوم الاحد (انتهت مدة المهلة مع كتابة هذا التقرير 10 مساءا).

وقالت قيادة المقاومة الجنوبية غي بيان وصل مأرب برس «انه و حرصاً منها على حقن الدماء بين الإخوة واستجابةً لنداء العقلاء ، فإنها قد عملت على إحتواء الموقف ووقف الإشتباكات التي تفجرت في مناطق عدة في مديرية المنصورة ، بعد إنقضاء المهلة التي حددتها المقاومة لإطلاق سراح القائد في المقاومة الجنوبية وليد الإدريسي».

 واضافت «وإستجابةً لمساعي العقلاء ولصوت العقل، فإن المقاومة الجنوبية قد مددت المهلة للإفراج عن القائد المقاوم وليد الإدريسي إلى التاسعة مساءً، فإن لم تتم الإستجابة والإفراج بعد إنقضاء المهلة الثانية، فإن قادة المقاومة يحملون التحالف والأمن ووزارة الداخلية أي نتائج أو تطورات سلبية قد تحدث» .

واهابت قيادة المقاةمة بجميع قواها وقادة فصائلها وقطاعاتها إلى التوجه إلى ساحة المنصورة وتكون بأهبة الإستعداد لكل الإحتمالات.

واكدت قيادة المقاومة على« أن حرية التعبير مكفولة للجميع ، وأن الثورة الجنوبية التي تفجرت عام 2007 كان من أهم أهدافها الحرية والكرامة وحق التعبير السلمي ، وقد قدمت تضحيات جسام من أجل تثبيت هذا الحق».


اكثر خبر قراءة أخبار الوطـن