في ذكرى استشهاد الزعيم ابراهيم الحمدي
بقلم/ أحمد عبدالله جحاف
نشر منذ: 8 سنوات و شهرين
الثلاثاء 11 أكتوبر-تشرين الأول 2011 06:41 م
هناك شخصيات عظيمة تظل ذكراها خالدة لكونها حفرت بصماتها بين صفحات التاريخ بما قامت به من أعمال مميزة ، أعمال في الواقع وليست مجرد كلام في الخطابات ، لإفادة بلدها وشعبها ووطنها ، ويُعد زعيم اليمن الشهيد ابراهيم الحمدي من هذه الشخصيات ، وانا هنا لست بصدد الحديث عن إنجازات هذا الرجل العظيم بل سأتحدث عن خواطري ومشاعري في ذكرى رحيله بالرغم من أني لم أكن حينها قد خلقت إلا ان هذا الرجل البسيط يعرفه الجميع الكبير والصغير وسيضل يذكره الجميع حتى قيام الساعة .

ففي مثل هذا اليوم الموافق 11 من اكتوبر 1977 إنتقل إلى جوار ربه رجل من أقوى الرجال وزعيم قلّما تجود به الازمان وهو الشهيد ابراهيم الحمدي وكذالك أخاه الشهيد عبدالله الحمدي يرحمهما الهه رحمة واسعة ويتجاوز عنهما سيئاتهما وان يدخلهما الجنة ان شاء الله .

حينها فقد اليمن ابنها البار الذي وهب حياته كلها لرفعتها وبناء اساس قوي لها .

كلما احاول أن اتخيل شعوري اذا كنت متواجد حينها وما مدى الصدمة والحزن والألم الذي كنت سأشعر به ساعة علمي بهذا الخبر ، اذا كانت الدموع تسيل أنهارًا عند ذكراه فكيف ستكون وقتها ؟

في ذكرى إستشهاد هذا الزعيم ، أحب ان اعبر عن ما في نفسي من محبة وتقديراً لهذه الشخصية الرائعة ذات الكاريزما العالية التي ملأت وسيطر حبها على كل من تعامل معها وعلى كل من عرف بتاريخها وقصتها ، لكن يصدمني دائماً واقع اليمن الأليم الان وحالها المزري فيزداد حزني وألمي وأبكي مرارة وألماً مردداً في نفسي " يا خسارة تعبك ومعاناتك يا حمدي وجهودك الذي بذلتها للبلد والشعب فقد ضاعت هباءً منثورا ، أين البلد الذي بنيتها وصنعت نهضتها ؟؟

فنحن نعيش الان ايها الشهيد الحمدي في عم الأمان والاستقرار إلى جانب انتشار البلطجة ، فقد سرقونا وقتلونا ودمرو كل شيء جميل .

لا يسعنا إلا أن نقول منهم لله هم وكل من تسببوا في إحداث ذلك وحسبنا الله ونعم الوكيل فيهم ، لقد قذفوا باليمن إلى منزلق وهوة سحيقة لا ينجيها منها إلا الله سبحانه القادر على كل شيء ، وقد بدأت باكورة الخير بثورة فبراير 2011والخلاص من أساس الفساد ، وربنا يُلهم الخيرين من أبنائها الصواب ويعطيهم القوة والسداد والرشاد ويخرجوا بها بعونه تعالى وفضله وتوفيقه من عنق الزجاجة ، ويخطوا بها إلى طريق الأمن والأمان والسلامة والخير ..

لعل هذه المُستجدات المفرحة التي أعطتني الثقة في أمر الله بأن اليمن بمشيئته ستتقدم وتعوض ما فاتها وتُلملم شتات رُفاتها ويشتد عودها وتحتضن إخوتها كما كان في الزمن الماضي ليكونوا قوة بأمره تعالى .

في الختام الله يرحم ابراهيم الحمدي ويتغمده برحمته الواسعة هو وكل الأوفياء والشهداء الذين ضحوا بدمائهم وأرواحهم لنصرة دينهم ورفعة بلادهم .