ربيع الثورة اليمنية وخريف صالح
بقلم/ أحمد الزرقة
نشر منذ: 7 سنوات و 11 شهراً و 26 يوماً
الأحد 23 أكتوبر-تشرين الأول 2011 04:42 م

يخطئ من يتصور إن ثورات الربيع العربي لن تسقط جميع أحجار "الدومينو" في المنطقة الأكثر تكلسا وتحجرا وممانعة للتغيير والحرية والعدالة وحقوق الإنسان فالربيع العربي وصل مبكرا عبر البوابتين البحرينية واليمنية، إلى قلب  شبه الجزيرة العربية، محدثا موجة تسونامي عالية المد والتأثير في بنية العلاقات السياسية والاجتماعية والفكرية بين دول منظومة مجلس التعاون الخليجي، واليمن.

1

تباينت مواقف دول الخليج العربي إزاء ثورات الربيع العربي المختلفة بين مؤيد ورافض للثورات بحسب مواقع بلد الثورة وحجم التأثير على دول الخليج،وبحسب العلاقات بين دول الخليج والأنظمة الحاكمة في تلك البلدن ،ولم تسلم من التدخل الخليجي بشكل واضح سوى الثورة التونسية،نتيجة نجاح التونسيين في انجاز ثورتهم بسرعة كبيرة قبل أن يدرك العالم أن عدوى ثورة الياسمين التونسية التي أشعلها الشهيد محمد بوعزيزي، ستتجاوز ضفاف المغرب العربي و وستلهم ملايين العرب في قلب العالم العربي وستشعل فتيل التغيير بالقرب من مخزون العالم من النفط في قلب الخليج واليمن البوابة الجنوبية لدول الخليج.

2

 يمكن للمراقب أن يرى بوضوح التباينات الخليجية إزاء الثورات في البحرين وليبيا واليمن وسوريا،ففي ثورة البحرين وقفت دول الخليج بلا استثناء ضد الثورة البحرينية ودعمت بل وساهمت في قمع الثورة الشعبية التي وصفتها بالاضطرابات واتهمتها بالتبعية لايران كجزء من مخطط شيعي للاستيلاء على الحكم في البحرين، وفي الوقت الذي وصلت فيه قوات درع الجزيرة للبحرين، كانت دول مجلس التعاون الخليجي تدعم موقف الثوار في ليبيا ضد نظام العقيد القذافي،  وتشارك في التحركات الغربية وقوات حلف الناتو في عملياته ضد نظام القذافي.

وفي الحالة السورية اتخذت دول الخليج موقفا سياسيا واضحا وإن كان محدود الأثر من قمع النظام السوري للثوار السوريين تمثل بسحب سفراء تلك الدول من دمشق، واكتفت بذلك الإجراء الذي جاء بعد زيارة الرئيس التركي للرياض، وهو ما عده الكثير من المراقبين جاء كتسوية سياسية تمت بين الرياض وأسطنبول، بدعم الموقف التركي إزاء سوريا، مقابل سكوت تركيا عن الدور السعودي والخليجي إزاء اليمن، خاصة ان الحكومة التركية قبل تلك الزيارة أطلقت عدة تصريحات تطالب الرئيس صالح بالتنحي عن الحكم والتوقف عن قمع الاحتجاجات الشعبية المطالبة برحيله.

3

الموقف الخليجي تجاه الثورة السلمية في اليمن كان مغايرا وأكثر تعقيدا من المواقف ازاء ثورات البحرين وسوريا وليبيا، حيث التزمت تلك الدول الصمت إزاء الاحداث في اليمن وقامت في مناسبات سياسية عديدة خلال الاجتماعات الوزارية لدول المجلس بتجاهل مايدور في اليمن، ولم تعلق على مايجري من ممارسة للعنف ضد اليمنيين من قبل نظام صالح، ولم يكن هناك سوى ادانة قطرية صريحة وواضحة لتلك الممارسات من قبل النظام اليمني جاءت بعد مجزرة جمعة الكرامة في 18 مارس الماضي.

دخلت دول الخليج لأول مرة على خط الثورة اليمنية بداية شهر ابريل بناء على طلب تقدم به صالح للمملكة العربية السعودية لمساندته في مواجهة الثورة الشعبية، وبأسلوب دبلوماسي ذكي اقترحت المملكة عرض طلب صالح على اجتماع وزراء خارجية دول المجلس، الذي تقدم بمسودة للمبادرة الخليجية عرضت على اجتماع قادة دول المجلس عقد في أواخر شهر مارس الماضي.

4

المبادرة الخليجية في صيغتها الاولى وافقت عليها المعارضة اليمنية بدون تحفظ ورفضها صالح بعد افتعال مشكلة سياسية بسبب تصريحات رئيس وزراء دولة قطر في نيويورك ،قال فيها إن المبادرة الخليجية تنص على رحيل الرئيس صالح استجابة للمطالب الشعبية، وعلى الرغم من أن الرحيل عن السلطة هو جوهر المبادرة بالاضافة لنقاط آخرى وافقت عليها دول المجلس، فقد شن صالح وحكومته هجوما شديد اللهجة ضد قطر متهما اياها بالتدخل في شئون اليمن، وأن المبادرة لا تعبر عن موقف دول الخليج وانما هي مبادرة دولة قطر.

تم تعديل المبادرة الخليجية أكثر من خمس مرات بناء على طلب من صالح وانسحبت قطر من تلك المبادرة الا أن صالح رفض التوقيع على تلك المبادرة، ومازال يتلاعب بالعالم وبدول الخليج ويراوغ ويحاول التملص منها،عبر كافة الوسائل والسبل بما في ذلك محاولة جر البلاد للحرب الأهلية، ورفض كل المقترحات الأممية والإقليمية لتنفيذ تلك المبادرة ونقل سلطاته لنائبه كما تنص المبادرة.

5

من اللافت للنظر والمثير للاستغراب إن موقف دول مجلس التعاون لم تتخذ أي إجراء أو موقف حقيقي إزاء العراقيل والصعوبات التي يضعها صالح أمام توقيعه على المبادرة الخليجية، والتي كان منها اتهام الامين العام لمجلس التعاون الخليجي عبد اللطيف الزياني بعدم الفهم وكيفية التصرف والتعامل مع الرؤساء باحترام.

وفي كل مرة كان يتم استدعاء الزياني الى صنعاء بحجة التوقيع على المبادرة، سرعان ما يعود للرياض خالي الوفاض، ليكتشف فقط إنه اصبح احدى الادوات التي يناور بها صالح خصومه والعالم، وأصبحت المبادرة الخليجية بمثابة قميص عثمان ،يلوح به صالح أمام العالم للهروب من جرائمه ضد اليمنيين.

6

تركت دول الخليج أمينها العام يواجه صالح والاعيبه وحيدا بدون غطاء ودعم سياسي واضح وقوي من دول المجلس، وفي هذا دلاله على عدم جدية بعض دول المجلس في انجاح المبادرة وتنفيذها على أرض الواقع ،ربما تشعر دول المجلس أنها تسرعت في تقديم مبادرة تنص على تنحي صالح خوفا من انتقال عدوى الثورة والمطالبة باسقاط النظام لدول المجلس التي تعاني بعضها من مشاكل تشبه الاوضاع في اليمن مع فارق انها دول غنية، تعتقد إنها تستطيع بذل الأموال في رشوة شعوبها، والسيطرة عليها وتأجيل وصول الثورات إليها، وهي ربما تراهن على قدرة صالح في النجاح بقمع الثورة وخلق انقسامات في صفوفهم، تمكنة من عقد صفقة سياسية تنهي الثورة وتمنح صالح وقتا لتقوية موقفه التفاوضي.

7

مضى اكثر من ستة اشهر على تقديم الخليجيين لمباردتهم، وهي فترة طويلة منحت صالح وقتا لممارسة الكثير من العنف والقتل وانتهاج سياسة العقاب الجماعي ضد اليمنيين، حلال تلك الفترة استجابة المعارضة اليمنية لضغوطات دول الخليج بالتهدئة والموافقة على توقيع المبادرة التي منحت صالح واسرته وكبار مسئولي نظامه حصانة قضائية من الملاحقة والمحاكمة، وفي المقابل لم تمارس تلك الدول ضغوطا حقيقية ضد صالح ونظامه للتوقيع على المبادرة، وعوضا عن ذلك قدمت له بعض الدول الخليجية دعما ماليا ووفرت له صفقات سلاح لمواجهة الثوار وقتل المعتصمين، كما وقفت كحائط صد قوي ضد أي توجه دولي للضغط عليه، أو اتخاذ قرار أممي بوقف التعامل معه وتجميد امواله وتقديم ملف بجرائم نظامه امام المحاكم الدولية.

8

هناك مخاوف غير حقيقية لدى بعض دول الخليج من أن رحيل صالح عن الحكم سيؤدي لانعدام استقرار اليمن، وتأثيره على الحرب السعودية والامريكية على الارهاب وتنظيم القاعدة، أو سيطرة الحوثيين أو بروز نظام معادي للخليج قد يقوم بتصدير الثورة لدول الخليج.

المخاوف الحقيقية يجب ان تكون هي تلك التي قد تنجم عن بقاء صالح في السلطة، مستقويا بالقوة العسكرية وجر البلاد نحو حرب أهلية شاملة، وحدوث انهيار اقتصادي وشيك يهدد حياة اكثر من 24 مليون يمني،فاليمن(دولة هشة) والتدخل الان هو تدخل في الوقت المناسب وهو أفضل بمليون مرة من الجهد الذي سيتطلب للتعامل مع أي انهيار لاحق للدولة.

9

ليس صحيحا أن فشل الثورة في اليمن سيعيق انتشار واختراق الثورات لدول الخليج، وسيخلق احباط الثورة اليمنية ومنع اليمنيين من تقرير حقهم في التطلع لحياة أفضل وخروجهم من عنق الزجاجة التي وضعهم فيها نظام صالح لاكثر من ثلث قرن، حالة من السخط لدى النخب الخليجية التي تعتبر مواقفها أكثر تقدما من مواقف الحكام والأنظمة في الخليج، ربيع الثورة اليمنية يزهر في وجه خريف صالح وسواء دعمه الخليج والعالم فقد انتهى زمنه بسقوط أول شهيد في الثورة اليمنية.

Alzorqa11@hotmail.com