سيشنقون على أبوابكِ يا تعز
بقلم/ الحسن الجلال
نشر منذ: 7 سنوات و 11 شهراً و يوم واحد
الخميس 17 نوفمبر-تشرين الثاني 2011 03:06 م

*يا ثغر اليمن الحالمة وأول أوجهه المدنيه وأجملها ...سلام عليكِ يا مدرسة الوطن الأولى وجامعته الأكبر ...سلام عليكِ يا مدينة أمتزجت فيها ألوان

الحجارة ...يا أبتهالات العشق الصوفي...يا ترنيمات (أيوب) يا أصوات بائعي الوزف والقات والجبن..يا مجد اليمن وتأريخه..

*تعز يا مدينة حاكت الوطن بثلاثية حروفها وتلون أحوالها ونبض قلبها...تعز يا وجود لا ينكر ولا يتماثل ...ويا كياناً لا ينتصب تأريخه أطلالاً لمجدغابر...بل شواهداً لمسيرة لم تتوقف..!!

*تعز...يامن أرسل لها السلام وانا أسمع في اذني دوي الطلقات فيها...

وأستشم بأنفي دخان الحرائق منبعثاًَ من أزقتها وأحيائها من شوارعها

وساحاتها...ابعث اليكِ السلام ودماؤك على وجهكِ الوضاح يسيل...

*تعز يا مدينة يأبى الطغاة إلا وأدها ويابى الله إلا ان تبقى ويفنى الطغاة حتماً ولكن الله باق وكيف يقوى الصغار والجبنا على اقتلاع قاهرة تعز الشامخة...تعزالمجد والكرامة...

* تعز يامعشوقتي الدامية.. لطالما عرف الدم طريقاً إلى وجهكِ

المشرق ولطالما كان اشراق وجهكِ أقوى من كل الدماء...

*تعز ياولادة اليمن...ويا رحماً خصباً لا ينفك يولد منه عظماء اليمن وقادته

ومفكريه أنت (أم) هذا الوطن ووجهه وعنوانه المحفور في قلب التأريخ وقلب كل يمني...

*تعز..يا من هزت عروش الطغاة وأقلقت منام الجبناء ...يا من حلم الحمقى

بوضعها في قيودهم وتكميم ثغرها الباسم...ستظلين دائماً عز اليمن وقبلة

شموخه ...ومنبع كرامته ..لا ينال منكِ (التهميش)ولا يمحوكِ التدمير ولا

يرتوي من دمائكِ القتلة..تعز يا بوابة يمننا الجديد...على ابواب عزتك حتماً سيشنقون..