فوز مرسي.. بداية لغروب حكم العسكر
بقلم/ عارف الدوش
نشر منذ: 6 سنوات و 11 شهراً و 23 يوماً
الإثنين 02 يوليو-تموز 2012 04:37 م

"ومن أرض الكنانة يأتي اليقين ويأتي الفرجْ ويأتي الفجر في عزِ الظلام حاملا في شفتيه النور يَنْسج ثورة عظمى أعادتْ للملايين الكرامة"

د. سلطان الصريمي

• بفوز الدكتور محمد مرسي رئيساً لجمهورية مصر العربية يمكن للمراقبين والمؤرخين والكتاب والسياسيين أن يرصدوا البداية لغروب حكم العسكر في المنطقة العربية الذي بدأ مع انتصار الثورات العربية التي اندلعت لطرد المستعمر الأجنبي من المنطقة.. تلك الثورات التي قادها العسكر بأفق وطني في البداية لتتحول بعد وصول العسكر إلى الحكم إلى دكتاتوريات واستبداد، وفي دولة كمصر حكم العسكر في البداية بأفق اشتراكي ذي نزعة تسلطية وإقصائية قيل إنها لزوم ترسيخ الثورة وإجراءاتها الثورية، وانتقل الحكم للعسكر بعد وفاة الزعيم جمال عبدالناصر وبدأ السادات عهد حكمه بدكتاتورية عنيفة فكانت زيارة القدس ومعاهدة كامب ديفيد وطرد الخبراء الروس والاتجاه أمريكياً وفتح السجون للمعارضين وتغول حكم العسكر والأمن وإقصاء مصر عن دورها العروبي كدولة قائدة في المنطقة وجاء العسكر بحسني مبارك مع بهارات الديمقراطية الموجهة والزعيم الأوحد واستمر حكم العسكر يقصي الجميع ما عدا العسكر والأمن.

• وما ساد في مصر الحبيبة ساد في بقية الجمهوريات العربية ومنها اليمن.. العسكر يحكمون وينتقل الحكم من يد عسكري سابق إلى عسكري لاحق إلى أن وصل الأمر بالعسكر أنهم في الفترة الأخيرة ظلوا يعملون ليل نهار من أجل توريث الحكم ليس إلى يد عسكري آخر وإنما إلى يد الأبناء حيث كان يتم تهيئة جمال مبارك في مصر لتولي الحكم وفي اليمن كان يجري تهيئة أحمد علي لتولي الحكم ولم يمنع إتمام توريث العسكر الأبناء سوى اندلاع ثورات الربيع العربي التي ألغت التوريث إلى الأبد وجاء الفرج والبداية من أول ثورة ربيع عربي في تونس حيث جاءت برئيس من المعارضة التونسية وهو رجل مدني ليبرالي صعد من السجن والمنفى إلى كرسي الرئاسة لتلحق بذلك مصر العربية بفوز الدكتور محمد مرسي بمنصب رئيس الجمهورية في انتخابات ديمقراطية نزيهة وهو رجل مدني درس في الغرب وأصبح استاذاً في جامعات أمريكية وذاق مرارات السجن والإقصاء والتهميش وهو أحد أفراد جيل بالكامل تم اضطهاده من قبل العسكر وهو اليوم في سدة الرئاسة بشعبية مصرية وإن كانت غير كاسحة ولا أغلبية ولكنها مكنته من الفوز.

• ومثلما يقال البدايات تؤشر إلى ما سيليها وإلى النهايات أيضاً فالدكتور محمد مرسي رئيس جمهورية مصر العربية بدأ توليه الحكم بسلوكيات مدنية أصيلة وهي عكس السلوكيات العسكرية تماماً فمنذ البداية يعلن أنه سيكون رئيسا لكل المصريين ويتخلى عن انتمائه الحزبي ويستقيل من جماعة الأخوان ويوجه بصرامه بعدم تعليق صوره في أي من المؤسسات والهيئات الحكومية والوزارات والميادين العامة وغيرها وأوقف إعلانات التهنئة بفوزه في الصحف وناشد جميع المهنئين الاكتفاء بإرسال برقيات شخصية وتوجيه أموال الإعلانات للصالح العام وأرفق توجيهه بعقاب من سيخالف وهدف الدكتور محمد مرسي إرساء تقليد جديد يلغي عبادة الشخصية ويجعل الوطن هو الصورة الحقيقية في قلب كل مواطن، وغضب الرئيس مرسي من قادة حرسه الخاص عندما عرف أن الجنود ظلوا واقفين ساعتين في الشارع بين حر الشمس كإجراء أمني لحراسة موكبه الذي سيمر من نفس الشارع وأمر فوراً بصرفهم وعدم تكرار ذلك وطلب تخفيف الإجراءات الأمنية واختصار موكبه سواء من حيث عدد السيارات أو المرافقين "والهيصه والزنبليطه" وقيل أن الرئيس مرسي قال لقيادات الأمن المرافقة له: "لا أريد أن يكرهني الناس بسبب الموكب الرئاسي" وأصدر الرئيس مرسي تعليمات للحرس الجمهوري بضرورة تسجيل أسماء المصابين في ثورة يناير الذين يرغبون في الدخول لمقابلته وإدخالهم، مشدداً على عدم منع أي من أسر ضحايا الثورة أو مصابيها ممن يطلبون مقابلته. ورفض حتى الآن التخلي عن أداء صلاة الفجر جماعة في المسجد بحجة الإجراءات الأمنية والحراسات ورفض إخلاء الشارع والسير بموكب كبير عندما يتحرك والأهم أن هناك حديث عن وجود مشاورات تجري لتشكيل حكومة مصرية جديدة يريد الدكتور محمد مرسي أن يكون 70% من قوامها من خارج حركة الإخوان المسلمين وستفاجئنا الأيام المقبلة بتصرفات مدنية خالصة من قبل الرئيس الدكتور محمد مرسي.

• أما ما تحدث به أحمد ضيف المستشار للرئيس الدكتور محمد مرسي فهو الجديد فيما يتعلق بحركة الإخوان المسلمين من أنه سيتم تعيين نائبين للرئيس أحدهما قبطي والآخر لسيدة من سيدات مصر وهذا سوف يسجل لأول مرة في تاريخ مصر تعيين امرأة في منصب نائب الرئيس وهنا دلالة واضحة أن مصر ستكون دولة دستورية ومدنية قائمة على احترام الثقافات والمبادئ والأديان وأن "ثورة 25 يناير مستمرة حتى تحقق كل أهدافها" كما جاء في أول خطاب للرئيس المنتخب الدكتور محمد مرسي. وأضاف "الشعب هو مصدر السلطات عانى التهميش والفقر والظلم والقهر وجاءت اللحظة التي يسترد فيها إرادته وحريته ويجد فيها العيش الكريم دون مشقة ويجد فيها عدالة" وكل ما سبق يؤكد أن فوز الرئيس الدكتور محمد مرسي هو البداية لغروب حكم العسكر في المنطقة بكاملها.

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
إحسان الفقيه
عشر دقائق بساعة «ترامب» كافية لابتزاز الخليج
إحسان الفقيه
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
عبدالعزيز العرشاني
الحاج إسماعيل  
عبدالعزيز العرشاني
كتابات
طالب ناجي القردعيمن اجل وحدة الشعب والوطن3
طالب ناجي القردعي
رضوان ناصر الشريفاليمن مؤشرات لفقر مدقع
رضوان ناصر الشريف
اكرم الثلاياعصا المبعوث الأممي
اكرم الثلايا
مشاهدة المزيد