الرجل الذي لم يختلف عليه إثنان.. محمد بن عبدالله أبولحوم
بقلم/ غادة محمد أبولحوم
نشر منذ: 7 سنوات و 6 أشهر و 11 يوماً
الجمعة 06 يوليو-تموز 2012 10:10 م
 
 

أربعون يوماً على رحيلك يا أبي كأنها أربعون عاما .. والحنين الذي يسكن القلب لا ينفع معه الإعتقاد بأنك مسافر و ستعود لأنك عندما كنت تغيب لا تنقطع عن الإتصال في اليوم مرات عديدة ..

رحل أبي رحمه الله رحمة الأبرار ليكون ثالث حبيب يودعنا في شهرٍ جاد علينا بالكثير من الحرمان ... مايو ما أقساك من شهر ! و أقدار ما أصعبها من أقدار.

حين يكون الرحيل .. يذهب كل شيء يتعلق بالإنسان و يبقى عمله وسيرته والأثر الذي تركه في قلوب الناس و بصماته التى أحدثت فارقاً. وعندما نكتب عن صاحب قلب اتسع للجميع وامتلك من الأخلاق منظومة قيم متكاملة انعكست على سيرة حياته المليئة بالأحداث والمواقف والاعمال القيمة، يقف القلم عاجزاً عن سرد مشاعر لا يمكن ان تكتب على صورة تواريخ او أحداث.

حياة حافلة بالعطاء .. ونضال بدأ منذ بداية العمر الذي انقضى ولم ينقطع معه ذلك العطاء. كان الأب والزوج والأخ والصديق بكل مثالية .. كان الشيخ والقائد العسكري بكل اقتدار .. كان الوجه الجميل والمشرق للانسان ..

الثائر الذي أسهم في تحقيق ثورة ال 26 من سبتمبر وفي الدفاع عنها، قاد الكثير من المعارك و أدار الكثير من المواقف، وحين طُلب منه ان يكتب كتاب عن الثورة .. اكتفى بالقول ان الثورة في الكتب بنيت على أكتاف المؤلفين لهذه الكتب .. وهي لم تكن كذلك .. بل كانت فعل اشترك فيه الجميع وكانوا جميعا أصحاب دور فيها .. بهذه النظرة العميقة كان يرى الثورة .. كيف لا وقد ارتوت هذه الثورة من دمائه ككثير من زملائه ورفاق دربه الذي قدموا اغلى ما يملكون من اجل رفعة هذا الوطن ..

لم يكن من الطامعين في المناصب ولم يتقلد إلا القليل منها، و لم يكن ممن غرتهم وهو فيها او ممن يستغلها او يتجاوز بها أي حدود كانت أخلاقية قبل ان تكون قانونية.

صاحب الابتسامة المشرقة الذي تبسم لكل شي في الحياة بكل ما حملته من آلام ومصاعب وتحديات .. متفائل دوماً .. محب للجميع .. كان إذا تكلم قال خيراً .. وكان حين الغضب من الكاضمين الغيظ والعافين عن الناس .

أحب جميع الناس .. الطفل والكبير والقريب والبعيد .. والتمس العذر لمن اخطأ أو قصر .. وكان سباقا في كل المواقف والمناسبات .. صاحب بصمة لا تنسى في لمسات يطفي بها على كل تعاملاته مع الاخرين و في جميع المواقف و التصرفات. كانت له لفتات تميزه في التعامل مع الأطفال و زيارات الأخرين في مختلف المناسبات، يشغل وقته رغبة و حب في السؤال عن الجميع و الإهتمام بأدق التفاصيل. كان الجميع في حظوره يشعر باهتمامه و رعايته و تميزه عن الأخرين.

أبي هذا الرجل الذي كان أباً بكل ما تحمله الكلمه من معنى .. كان الحنون الكريم والسند في كل الأمور. كان المعلم والقدوة والحريص المحب في جميع أمور الحياة .. وفر لنا أجواء البيت الدافىء والغني بالقيم والأخلاق والمبادئ .. ذهب وترك لنا تركة من الأخلاق وحب الناس له .. وقد أنار حياتنا بنور يأبى ان ينطفئ بغيابه لانه اضاءه بإفناء حياته للآخرين ليضل حياً في قلوب الجميع.

رحل الصديق الذي صادق بكل صدق ومحبة .. والأخ الذي كان مثال في الأخوة و القرابة .. رحل الزوج الذي أضفى السعادة على الحياة و الدار .. ورحل الأب الذي لم يترك شيء إلا وقدمة و لا إدخر مشاعر إلا ما أسرف فيها. وكان الجد الذي عنده الملاذ وفيض يغطي اي نقصان.

بالرغم من أن الرحيل كان موعدا مقدرا في تلك الساعه من ذلك اليوم والشهر والعام .. الا انه بالنسبه لنا جاء قبل أوانه بكثير. فغيابه نلمسه كل يوم وفي كل موقف ومكان .

ابكيك أبي اليوم و غداً و القادم من عمري.

مقتطفات مما قيل عن الفقيد الراحل:

احمد ناصر الشريف

جنازة اللواء محمد عبدالله بن صالح ابو لحوم جسدت الوحدة الوطنية بكل معانيها

محمد حسن دماج

كان مثالاً للنضال وللثورية وللشرف والكرامة فهو من أندر الرجال ومن أندر الشخصيات اليمنية والوطنية.

الدكتور عبدالعزيز الكميم

كان إيمانه وثباته محل اعتزاز الناس جميعاً

الشيخ يحيى العذري

كان رجلاً طيباً يحب الخير والصلاح.. فأحبه الناس.. وليس له نظير في رجال القبيلة كلها بل لقد خسر اليمن برحيله شخصية وطنية لا تعوض..لقد كان يحب أن يقدم ما ينفع الناس

القاضي مرشد العرشاني

كان من الرجال المناضلين الذين كان لهم بصمات في التاريخ المعاصر ومن الثوار الذين ناضلوا وكافحوا عن الثورة طيلة حياتهم سواءً في موقعه عندما كان ضابطاً في القوات المسلحة أو في موقعه عندما كان شيخاً ووجيهاً في المجتمع

الشيخ صلاح الاعجم

لقد كان من أفضل الناس وكان رجلاً صادقاً في مواقفه وسمعته طيبة.. ما قام به من تضحيات عظيمة لاتعد ولا تحصى

   

الشيخ عبدالعزيز مريط

عرفناه من الثوار والرجال الأوفياء..

وله فضل كبير في إصلاح ذات البين وفي فعل الخير وهو رجل شجاع في الحروب ومقدام..

كما أنه كان يمتاز بالكرم وإغاثة الملهوف والوقوف الى جانب الضعيف ومساعدة المساكين.. فهذا الرجل كان له فضل كبير وكل من عرفه يعرف مناقبه الحميدة.

الشيخ غالب الاجدع

لقد اشتهر رحمه الله بالطيبة والجود والكرم وله مآثر طيبة سيظل يذكر بها بعد مماته رحمه الله تعالى

العميد الركن علي أحمد الحلياني

تعمقت علاقتي به في ملحمة السبعين يوماً ومنذ تلك اللحظة وجدته صفحة مضيئة في تاريخ شعبنا..

كان بطلاً صنديداً ويمثل عنواناً لكل المروءة ويمثل روعة الحق.. كان هامة ملء الوطن..

ومهما قلنا في هذا الرجل من كلمات لا نستطيع أن نوفيه حقه فهو أكبر من كل الكلمات

الدكتور صالح سميع

هذا الرجل الفذ الذي كان مثالاً للشخصية الوطنية المتسامحة الكفؤة الصبورة المثابرة.. بل لقد كان بنكاً من الاخلاق الحميدة التي يجب أن تحتذي بها الاجيال القادمة

القاضي حمود الهتار

لاشك أن اليمن خسرت برحيل اللواء محمد عبدالله أبو لحوم شخصية وطنية كبيرة وعلماً من أعلام الوطن.. فقد كان له دور كبير في ثورة 26سبتمبر عام 1962م و14 اكتوبر 1963م وفي إعادة تحقيق الوحدة والحفاظ على منجزات الثورة

الشيخ عبدالله صعتر

هؤلاء هم الذين وضعوا البذرة وهم الذين رووها بدمائهم الزكية سواء كانوا من الشهداء أو الجرحى أو بجهود من تبقى، والشيخ محمد عبدالله أبو لحوم من الثوار..

اللواء يحيى الشامي

كان جندياً مخلصاً وقائداً وفياً ومدافعاً قوياً في صفوف الثورة ومع الثوار منذ اندلاع الثورة اليمنية وحتى وافته المنية وهو دائماً في مقدمة الصفوف دفاعاً عن الثورة والجمهورية والوحدة..

عبدالقوي القيسي

لقد كان من الشخصيات الوطنية المعروفة وكان له دور كبير في قيام الثورة وتثبيت أركان الجمهورية..

ولعب دوراً أساسياً في بناء مؤسسة القوات المسلحة في فترة الستينات والسبعينات وناضل مع اخوانه الضباط والمشائخ من أجل بناء الوطن شمالاً حينها وساهم ايضاً في عملية إعادة تحقيق الوحدة

(......)

نحن نعتبر ان الوطن اليمني قد خسر برحيل محمد عبدالله ابو لحوم خسارة فادحة لانه كان من خيرة الرجال واشرفهم ومن افضل الاوفياء في علاقاته وصداقاته ومن اكرم رجالات اليمن.

عبدالقادر القيري

كان من الرجال القلائل الذين يسعون في الإصلاح وجمع الكلمة وازالة الخلافات وحتى ليلة سفره الاخير كان يسعى في هذا المجال ويلملم جراحات المآسي التي حدثت العام الماضي

نايف القانص

ذلك الرجل الذي ما زالت بصماته وستظل عبر الاجيال حاضرة لما قدمه لهذا الشعب ابتداءً من ثورة 26 سبتمبر وحتى نضاله الى ان توفاه الله..هذا الرجل كان مناضلاً وطنياً وله بصمات في الجانب الحزبي والسياسي

الشيخ ناجي بن علي الشائف

هذا الرجل المشهود له بمواقفه الوطنية الشجاعة فهو فريد ووحيد من نوعه ومهما قلنا عن هذا الرجل لن نفيه حقه من الوفاء لقد كان حريصاً على مصالحته بين الناس وكان يتمتع بأخلاق عالية جداً قل ان نجدها في غيره

الشيخ صادق الاحمر

اذا كان يجوز لي ان ارثي الفقيد الوالد محمد عبدالله ابو لحوم فأعتقد انني احق بكلمة الرثاء لأنني فقدت والدي الثاني.. فقد كان بالنسبة لي بمثابة الأب..

لقد كان يتمتع رحمه الله بالعديد من المناقب لا نستطيع ان نعدها ونحصيها من اهم هذه المناقب انه كان يحب الناس جميعاً ولا يحب ان يراهم متخاصمين ولذلك كان يحرص دائماً على ان يقوم بعمل الإصلاح بين الناس وكان من افضل الناس الذين عرفتهم ..

عمي محمد رحمه الله كان اباً لنا جميعاً نحن اولاد الشيخ عبدالله الاحمر كما كان اباً لأولاد بيت ابو لحوم بل اني اعتبره اباً لليمن بكامله

محمد الطيب

هذه الشخصية الراقية البارزة.. الشخص الوطني صاحب التاريخ الطويل في النضال وفي التضحية من اجل اليمن..

محمد عبدالله ابو لحوم هو ذلك الانسان الذي عرفه الناس بكرم اخلاقه وسلوكه الراقي ومعاملته الطيبة للناس ومجهوداته الخيرة في كل اتجاه.. وقد ظل يحتفظ بتلك المميزات الراقية التي يطمح اليها اي انسان طيلة فترة عمله سواءً في القوات المسلحة او بعد تركه لها..

القاضي احمد محمد الشامي

فقيد الوطن محمد عبدالله ابو لحوم معروف بمواقفه الوطنية المشرفة ورحيله يعد خسارة كبيرة للشعب اليمني

عبدالله الاكوع

كان من الشخصيات القلائل الذي يمتاز بالبساطة ودماثة الخلق مع كل الناس ومن الناس الذين تحملوا من البلاء والامتحان الكثير وبالذات في مصابه بولديه رحمهما الله..

وقد تعامل مع كل الظروف بصدر الرجل الحليم الذي يتعامل مع المواقف الشديدة في مواقف الرجال وتعامله مع الهم الوطني كان تعاملاً عاقلاً وحكيماً..

كان رحمه الله كل من عرفه يعرف عنه انه يلتقي كل من يقابله بابتسامة وحفاوة اوجدت له حباً في نفوس كل من عرفه..

محمد عبدالرحمن الرباعي

في مثل هذا الموقف لا يستطيع الانسان ان يسجل مشاعره الحقيقية ازاء فقدان عزيز وغالٍ عليه وعلى الوطن ترك في النفس الألم العميق اكثر مما يتصوره اي انسان وابعد عمقاً في خلده وشعوره.. لان محمد ابو لحوم كان رفيق درب طويل..

اللواء حسين محمد المسوري

هذا الرجل الذي جمع كل الخصال والصفات الحميدة من اخلاق ونبل وكرم ومواقف عظيمة قبلية وعسكرية.. لقد كان هذا الرجل الوطني مثالاً يقتدى به..

فقد كان الشيخ المثالي والمثابر والمحب لإخوانه واصحابه من جميع قبائل اليمن.. وكان العسكري الدؤوب المرابط في عمله..

من مواقفه العظيمة انه كان رجلاً مقداماً يتقدم الصفوف في المعارك منذ بداية الثورة وحتى نهاية مرحلة الدفاع عنها وشارك في المصالحة الوطنية وعمل على لملمة الجراح وكان احد الضباط الاكفاء وقد تدرب وتأهل الكثيرون على يديه وساعدهم ومكنهم من العمل ولم يتكبر على احد..

بل كان متواضعاً خلوقاً مقتدياً بالآية الكريمة: وانك لعلى خلق عظيماً.. وقد كان يعمل بمضمون هذه الآية قولاً وعملاً .

اللواء محمد حاتم الخاوي

من انبل الضباط وقد لعب دوراً كبيراً قبل قيام ثورة 26 سبتمبر وبعدها ..

هذا الرجل كان فاضلاً ويستحق منا الإشادة بمناقبة الفاضلة

محسن العيني

انا اشعر بانه يمثل الوجه الجميل لآل ابو لحوم وللمشايخ وللضباط ولقبائل اليمن، فهو رجل حبيب للجميع.. و الذي لا يختلف علية اثنان

وقد شارك في الثورة من يومها الأول ثم عاصر كل الاحداث التي مرت بهذه الأمة وكان دائماً العنصر الهادئ الباسم الإيجابي الودود الصبور

اللواء احمد محمد المتوكل

هذا الانسان الذي كان مرتبطاً بوطنه وامته وكان له أدوار مميزة لا يمكن نسيانها في خدمة الشعب اليمني وفي مسيرة النضال الوطني

الشيخ فيصل مناع

كان من الرجال الأفذاذ وكان من مناضلي الثورة اليمنية على مدى تاريخها.. مثالي الاخلاق والشموخ والترفع وكان محبوباً عند اصحابه وزملائه وعند كل من عرفه..

كان الوطن بالنسبة له هو كل شيء ولذلك فقد سخر كل حياته من اجل خدمة شعبه ووطنه

كمال السدح

وكيف لعملاق مثلك أن يعيش في عصر الأقزام

مجلي مجيديع

كيف لرجل باخلاقة ان يعيش في زمن كهذا..

اخر الرجال المحترمين في زمن لم يعد محترم

عمار السدح

قائدا عظيما كريم الاخلاق حميد الصفات..

عرفناه رجل لا يقارن باي رجل... ضل مبادرا نحو القيم النادرة التي افتقدناها في الكثيرين

خسرناك وفقدناك ايها العظيم في غير وقتك..

نصر طه مصطفى

رغم أنه لم يتح لي معرفة الفقيد الكبير اللواء محمد عبدالله أبولحوم عن قرب إلا أني من خلال لقاءاتي المحدوده به ومن خلال كل ما سمعته عن شخصيته الودوده أدركت أن هذه الشخصيه الفريدة شخصية مدنية بالمعنى العصري من طراز رفيع..فالرجل الذي أسهم بأدوار سياسية وعسكرية هامة كحركتي نوفمبر 1967 ويونيو 1974م إلا أنه آثر البعد عن الحياة السياسية منذ وقت مبكر لأنه أدرك أن متطلبات العمل السياسي في الفترات التالية لا تتفق مع قناعاته ومبادئه التي كان ينشد من خلالها بناء دولة مدنية يسودها القانون..وهذا ما يؤكد فرادة شخصيته وحجم القيم النبيله التي يحملها ولذلك لم يكن غريبا أن نلاحظ حجم الحزن الذي ساد كل من عرفه...رحمه الله رحمة واسعه..

الشيخ محمد بن جلال

عاش حياته للآخرين، كان مشغول و ملم بكل صغيرة و كبيرة تجري في اليمن سعى جاهد طيلة حياته في كل خير يعود علي الوطن او على الناس. كل ما يمكن ان يقال في حقه قليل فقد كان مثل يضرب به في الأخلاق و الكرم و الشهامة و المروة. جمع بين أصالة القبيلة و حداثة المدنية حتى تجسدت صورة نادرة للرجل عظيم.

منير الماوري

قبل عام مضى شديت الرحال إلى باريس ليس لصعود برج ايفل ولا لرؤية قصر الإليزيه، وانما لمقابلة العم محمد عبدالله ابو لحوم، الرجل الذي لم يختلف عليه اثنان في اليمن قط. استمعت اليه واستمتعت بحديثه لمدة ساعتين انتهت وكانها دقيقتين ، لكنها تؤهلني لتدوين مجلدين عن تاريخ اليمن ، لو قررت الاستعانة بالعناوين المقتضبة التي تطرق اليها الراحل الذي أبدى زهدا في تدوين تاريخه لكن تاريخ بلاده لم يفارق مخيلته، وكانت خسارتي الشخصية برحيله لا تدانيها اي خسارة، لانه رحل قبل ان استكمل معه احاديث التاريخ والاستماع لشهادته عن عصور ورجال كان حاضرا معهم وادوار كان مشاركا فيها، ولكنه ظل عازفا عن الربط بين تاريخه الشخصي وتاريخ بلاده السياسي، واعرب غير مرة عن عتبه على كل من قام بذلك. رحم الله العم محمد ونسال الله ان يساعد اهله على تحمل فراقه وتحمل مسؤولية الافراج عن تاريخ والدهم.

الشيخ احمد دويد

كان صديق واعتبره اخي الثاني..

هذا الرجل الوفي يمثل بحاتم الطائي في كرمه، في اخلاقه، في سلوكه مع الآخرين كلهم

الشيخ محمد البخيتي

هو الوحيد في وفاه، في كرمه، في صدقه..

مناضل مع القبيلة والدولة

محمد سالم باسندوه

لكم يعتصرني الألم والحزن في رحيل هذا المناضل الوطني الذي ساهم بكل تفان وإخلاص في خدمة الوطن

اللواء الركن فضل القوسي

كان مثالاً لكل من يتصفون بالاخلاق والسلوك..

كان احد الشخصيات الوطنية العزيزة العفيفة النزيهة ذات التاريخ الناصع والعقلية الفذة العسكرية القيادية الذي خاض المعارك دفاعاً عن اليمن وأمنه وأثبت بحكمة أنه فوق كل الرهانات وتولى العديد من المناصب العسكرية والمدنية والذي أثبت ولاءه للوطن وحبه لترابه وثانياً لليمنيين في التعامل معهم في كافة المناحي الحياتية سواء وهو قائد عسكري او قائد مدني او شيخاً فكان يوصف بكرمه وشهامته لدى الجميع وحميته مع الناس أجمعين.

خسرناه جميعاً قائداً محنكاً خسرناه رجلاً وطنياً غيوراً.. كان قد قدم الكثير وضحى بالكثير.

حسين الاحمر

رحيله خسارة كبيرة في حق اليمن وبين أخوان القبائل اليمنية التي شهدت له بالعقلانية والرجاحة الكاملة في الجيش او في قيادته لقبيلته او في أداء اعماله..

كان رجلاً وشخصاً مثالياً ورجلاً رمزاً واعتبره شخصياً رمز من رموز اليمن الأوائل، رجل سموح أطلق عليه الأمير.. فلم أجد أنا مثل هذا الرجل في حياتي..

فكان صادق القول ويتفاهم مع الصغير والكبير مبتسم يحب المجتمع بشكل عام ولا يفرق بين هذا او هذا.. فرحيله احدث شرخاً كبيراً على كل من عرف الفقيد.. فمن عرفه تشاهده كأنه ضيع شيئاً من حياته او من جسده.. أنني لا زلت أفكر مثل اي شخص عرف الفقيد فهذا الرجل يهم اليمن واليمنيين ورجل كان همه الأخرين أكثر ما يهم نفسه.

جبران ابو شوارب

كان من القادة العظماء ومن حكماء اليمن الذين شهد لهم التاريخ، فإنا برحيله خسرنا أباً عزيزاً غالياً على نفوسنا..

عندما شاهدنا جنازته.. تجسد بذلك المنظر حب أبناء اليمن جميعاً له سواء من أطياف العمل السياسي في المعارضة او السلطة.. كانت علاقته طيبة بجميع الناس لأن قلبه ومحبته تجاه الناس واضحة وضوح الشمس ويعامل الناس بنفس الود والمحبة والصدق.