آخر الاخبار

جريمة تهز صنعاء.. طفلة التاسعة اختُطفت وعذبت وقُطع لسانها مركز الملك سلمان للإغاثة يوزع 900 سلة غذائية في ”الضالع“ محافظ شبوة: مشروع التقسيم أُحبط والمجلس الانتقالي بات يفاوض للحصول على وزارتين وفد اوروبي رفيع المستوى يصل صنعاء وهذه هي مهمته كتيبة من الحرس الرئاسي وقوات سعودية ضخمة تصل ”عدن“ ليست مليشيا الحوثي.. وزير في الحكومة ”الشرعية“ يفاجئ الجميع ويكشف المسؤول عن الهجوم الذي استهدف معسكرات ”الشرعية“ في “مأرب“ عاجل : ناطق الجيش يعلن عن الحصيلة الرسمية لضحايا الهجوم الغادر بمأرب ويتوعد الحوثيين بهذا الرد توجيه هام من رئيس الحكومة اليمنية يخص ضحايا الهجوم الحوثي على مأرب والعرادة وعدد من القادة العسكريين يقدمون له معلومات عن الجريمة توجيهات من الفريق علي محسن لـ 3 من قادة الجيش بعد جريمة استهداف احد المساجد بمأرب وسقوط عشرات الضحايا من الجنود والمدنيين بسبب الاوكرانية .. آسيا تعاقب ايران والاخيرة ترد باعلان المقاطعة

حوار مع المسلحين ... وإقصاء للعلماء !
بقلم/ علي بن عبدالله الدربي
نشر منذ: 7 سنوات و 3 أشهر و 7 أيام
الخميس 11 أكتوبر-تشرين الأول 2012 04:24 م

المتابع والغير المتابع , لو أمعن النظر قليلًا , في قرار هادي , بقبوله إجراء حوار مع المتشددين الإسلاميين بمن في ذلك أنصار الشريعة ، على أن يوافق هؤلاء أولًا على إلقاء السلاح .

لوجد آيات من التناقض العجيب , فكنت أسأل نفسي وأعيد السؤال مرارًا وتكرارًا , من الذي يقرر في إجراء الحوار - غير الحوار الوطني قطعًا - مع الجماعات المسلحة , ومن الذي كان وراء إقصاء العلماء من الحوار الوطني , ومن كان وراء مشاركة الجماعة المسلحة الحوثية , في الحوار الوطني , والحراك المسلح .

أهو هادي ! متحديًا الولايات المتحدة الأمريكية , في قبوله الحوار مع ألد أعداءها – القاعدة - , وشمَّعتها للتدخل في الشؤون اليمنية والعربية والإقليمية والدولية .

وغير آبه بهم , فهو حقًا يرى القاعدة من أبناء الوطن , ويجب أن يشملهم الحوار واللين والعفو والتصالح والصلح , كما شمل الجماعة المسلحة الإرهابية الحوثية , وإرهابي النظام السابق , وإرهابي الحراك الجنوب المسلح , فيكون بهذا القرار يصحح مسارًا طالما طالب به سابقًا , كتَّاب ومثقفين وعلماء ومشائخ وأعيان .

أهو هادي الذي قرر إشارك حركة مسلحة دون أخرى , في الحوار الوطني , وأين موقع العلماء أهم مسلحين , نعم إنهم مسلحين بحب الشعب لهم .

وهنا أسأل ما الفرق بين الحوثيون وأنصار الشريعة , بل إن الخلفية التاريخية من حيث النشاط والتواجد في اليمن , يعطي القدم لأنصار الشريعة , وهما متشابهان في دعم بعض القبائل لهم , وسيطرتهم على مناطق وإعلانهم لدولتهم في تلك المناطق , وهما في نفس الخط , حضيا بدعم النظام البائد ومحاربته , وهما على نفس الوتيرة في التورط بدماء الأبرياء .

أهي أجندة خارجية فرضت على هادي التمييز بين الحركتين , فلماذا يطلب هادي من الحركات المسلحة التخلي عن الدعم الخارجي , إذا كان قراره مرتبط بالدعم الخارجي .

وهنا يقف اللبيب حائرًا , حين يعلم أن هادي عمل على إقصاء علماء اليمن من الحوار الوطني .

أحقًا هي عن قناعة , أم أنها أيضًا أجندة غربية أمريكية , لترأس الزنداني لهيئة علماء اليمن , أم أن علماء اليمن حركة مسلحة , وإن كانت حركة مسلحة على فرض الجدلية , فلماذا الحوثيون والحراك المسلح والنظام البائد وأنصار الشريعة .

أعلماء اليمن متورطين في دماء الأبرياء ...!

أعلماء اليمن يحركهم الدعم الخارجي , أم أنهم حجر عثرة أمام التدخل السافر إيًا كان مصدره !

أي أجندة تحرك الحوار الوطني .... أظل أسأل !

أهي أجندة خفية لتمرير العلمنة في المجتمع اليمني , بأنها توافق وطني !

أهي لإقصاء الشريعة كما ينعق البعض هذه الأيام !

إيًا كانت الأجندة التي وراء إقصاء العلماء , على هادي أن يعلم تمام العلم , أن العلماء والأكاديميين وأعيان ووجهاء القبائل , ومن أقصي من الحوار الوطني , أنهم أبناء الوطن , ولهم الحق في رفض مخرجات الحوار الوطني الناقص 

الغريب في الأمر أن صوت الثورة الشبابية , التي من أسباب انتفاضتها , الإقصاء والتهميش , تغض الطرف عن هذا الإقصاء السافر !

هادي ... إياك أن يستيقظ المارد !

فوالله لو استيقظ المارد المتابع بصمت , والمطالب بإشراكاه بأدب بالغ , لن تغنيك جموع الأجندة التي تحركك , أو الأجندة التي تحركها !

فإن المجتمع اليمني متدين ويحب العلماء والأكاديميين وأعيان القبائل , ووالله إن للزنداني صوت , يحرك أمة !