انتبهوا .. تعز لا تقهر إلاّ برجالها
بقلم/ عارف الدوش
نشر منذ: 6 سنوات و 6 أشهر و 19 يوماً
الثلاثاء 27 نوفمبر-تشرين الثاني 2012 04:13 م

• لم يعد خافياً أن تعز مستهدفة من قبل صنفين من البشر الرافضين للثورة والتغيير منذ البداية والمتوجسين من التغيير الرافضين له الذهاب أكثر مما وصل إليه ويرون أن تجذير التغيير يقلق راحتهم التي هم فيها ، وتتجلى تعبيرات كلا الصنفين من خلال أبناء تعز فمع كل تغيير حدث في هذه البلاد نجح أو تعثر تدفع تعز أثمان غالية ويقول لنا التاريخ في صفحاته المنشورة او المسكوت عنها إنه كلما تفجرت براكين الغضب في اليمن على مر العصور كانت تعز تدفع بفلذات أكبادها في محارق الإنتفاضات والثورات والتمردات تقدمهم قرباناً للخلاص من الظلم والإستبداد والطغيان وفي مراحل الصراع الأكثر وحشية ودموية كانت تعز تدفع من دماء أبنائها أنهاراً تروي بها أراضي اليمن ، ومن لم يعرف ذلك عليه بقراءة التاريخ والقريب منه تاريخ ثورات"48 و55 و62 و63 وملحمة فك حصار صنعاء 67 - 68 وثورة 2011م" وكلها ثورات تصدر أبناء تعز قوائم شهدائها ،لأن تعز هي قلب اليمن النابض والقلب هو الذي يضخ الدماء إلى بقية أجزاء الجسم وفي الجغرافيا السياسية من يسيطر على قلب اليمن يسيطر على اليمن،وكم جرى ترديد مقولات تم اغترافها من مستودعات الحكمة اليمانية منذ أن تفجرت الثورة الشبابية ملخصها\" إذا تحركت تعز فعلى السلطة إن تعيد حساباتها\" و\"من يقف ضد تعز أو يهينها أو يضطهدها تطارده لعنتها إلى أن تسقطه في الوحل\" وعبارات كثيرة قيلت وقال الشعراء الكثير من القصائد العصماء ونثريات الفخر والإعتزاز وتغنى كثيرون بتعز العز والبطولة والصمود كل بطريقته وهذا حقها ولم يقولوا شيئاً من عندهم ولازالت تستحق الكثير.

• أبناء تعز انتبهوا .. علمنا التاريخ أن تعز لا تقهر ولا تستعبد إلا برجالها ومن قبل بعض من رجالها، فإذا عدنا إلى تاريخ الصراعات في الأربعينيات والخمسينيات والستينيات والسبعينيات والثمانينات من القرن العشرين الماضي سنجد أن تعز عانت من أبشع الصراعات والتصفيات وقتل وشرد وسحل وأهين أبنائها في كل مكان في اليمن في " صنعاء وتعز وعدن والحديدة و ذمار .. الخ من مناطق اليمن " ولست هنا متحمساً لإستدعاء التاريخ الآثم المملوء بعبارات الشتم والتحقير والفتوى الدينية والتعصب الطائفي والمناطق .. كما لست متعصباً للتنقيب في الملفات السوداء المملوءة بالممارسات اللانسانية ضد أبناء تعز شارك فيها جزء من أبنائها وإن لم يشاركوا فبمعرفتهم ففي كل مراحل النضال والتغيير والإنتقال تكون تعز كريمة جداً بدماء ابنائها من أجل التغيير والإنتقال من وضع أصبح مرفوض شعبياً وجماهيرياً إلى وضع تحلم تعز أن يكون أفضل من سابقه ومع كل اخضرار بساتين تعز في صدور ابنائها واندفاع الدم في عروقهم من اجل اليمن وعز اليمن يأتي من يريد لتعز أن تفشل لتعود تتحوصل في شرنقة اليأس يحيط بها الإستبداد والطغيان والفقر والقهر والذل من كل جانب.

• شوقي هائل انتبه .. إننا نرى ونلمس اليوم قوى الشر والطغيان والإستبداد تخطط للإنتقام من تعز لدورها ليس في الثورة الشبابية فقط وإنما لدورها في تجذير وتصحيح مسار الثورة منذ قيام ثورة إلـ26 من سبتمبر حتى اليوم ومثلما استخدمت بالأمس أساليب ووسائل متعددة نراها اليوم تستخدم نفس الأساليب والأدوات بدهاء صنعت بالأمس صراعاً سياسياً وحزبياً وفرقت ابناء تعز بين مكونات السياسة المختلفة " قوميون بعثيون وناصريون واشتراكيون ماركسيون تفرقوا بين لينين واستالين وماو وكاسترو وإسلاميون تبعثروا بين الأخوان والسلفيين والصوفيين وقليل من الزيدية\" وبعد أن أذكت قوى الشر والتخلف والطغيان والإستبداد قوى المصالح الأنانية الضيقة الخلافات وشحنت النفوس بالحقد والبغضاء ورشت البنزين وأشعلت عود الثقاب فقُتل أبناء تعز وأقتتلوا فيما بينهم فتشردوا وسحلوا وسجنوا وعذبوا باسم التنوع والإختلاف السياسي الذي أصبح سكينا بيد غيرهم يذبحون بها فقتلت زعاماتهم بأيدهم أو بمساعدتهم منذ عشرينات القرن العشرين الماضي و قوى التسلط والظلم والهيمنة والاستبداد تخنق تعز بأبنائها إما تقتل وتشرد وتعتقل كل زعامات تعزية تبرز في مختلف المراحل وإما تبذل الغالي والنفيس لزج أبناء تعز في صراعات السياسة للتخلص منهم ومن مشاريعهم التغييرية التي تربكها وتزعجها وستؤدي إلى تخليص تعز وأبنائها من يدها.

• أبناء تعز انتبهوا .. لقد كان رئيس المجلس الأعلى للقاء المشترك سلطان العتواني محقا عندما قال :إن هناك أطرافاً وأشخاصاً وربما جهات يهمها أن لا تستقر محافظة تعز وعلى أبناء تعز أن يدركوا ذلك وقبله قال مثل هذا الكلام الدكتور ياسين سعيد نعمان وهما على رأس أهم حزبين في البلاد\" الإشتراكي والناصري\" قالا هذا الكلام من معلومات توفرت لديهما،فهناك من يخطط ويدفع الملايين ويسلح ويستغل حاجة ابناء المحافظة للوصول إلى الهدف النهائي نحر التغيير في تعز وبأبناء تعز بعد أن أعلنت تعز أنها تريد إن تكون نموذجاً للتغيير وينادي أبناءها في كل مكان في ارض اليمن بضرورة وأهمية تجذير التغيير والوصول إلى نهايته الدولة المدنية الحديثة دولة المواطنة المتساوية.

• شوقي وكل أبناء تعز انتبهوا .. إن كل الخيرين من أبناء تعز واليمن معك ايها المحافظ الشاب من اجل أن تكون تعز نموذجا يحتذى به في التغيير ومثلا رائعا للعمل والبناء وقبول الآخر وعلى قوى اليسار والقوى الإسلامية فيها أن تتذكر أنها من تعز بدأت التجديد والمراجعة في الفكر والممارسة،وقدمت خلاصة وعصارة عقول أبنائها من اجل تجديد التيارات والأحزاب السياسية ليتذكر الأخوان المسلمون انهم من تعز جددوا فكر الجماعة وليتذكر الإشتراكيون والناصريون أنهم من تعز جددوا مسارات الفكر والتحولات فكونوا أيها السياسيون جميعاً مع شوقي هائل وبرنامجه للخروج بتعز من عنق الزجاجة فإذا نجحت تعز ستنجح اليمن، لأن تعز قلب اليمن كما تقول لنا الجغرافيا السياسية ومفكريها . والله من وراء القصد

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
د.كمال بن محمد البعدانيالحقيقة التي يجب ان يعرفها الجميع
د.كمال بن محمد البعداني
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
ياسين التميمي
الحماقة إلى أين تقود عدن الانقلاب
ياسين التميمي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
مشاري الذايدي
أرجيلة «حزب الله» وجمر إيران!
مشاري الذايدي
كتابات
عبدالعزيز الصلاحيقضايا أساسية للحوار الوطني
عبدالعزيز الصلاحي
عزالدين سعيد الأصبحيالكل مخبر للوطن !!!
عزالدين سعيد الأصبحي
د.ثروت الحنكاوي اللهيبيالتمرد الحوثي المذهبي في اليمن
د.ثروت الحنكاوي اللهيبي
مشاهدة المزيد