قرارات الهيكلة تقديرات موفقة وإدارة حكيمة
بقلم/ عبدالله يحي الكبسي
نشر منذ: 6 سنوات و 7 أشهر و 28 يوماً
الخميس 20 ديسمبر-كانون الأول 2012 09:59 م

قابل الشعب اليمني قرارات الرئيس هادي الأخيرة بالترحيب والابتهاج النابع من رغبة صادقة لأبناء الشعب اليمني البدء بمرحلة جديدة, مرحلة بناء الدولة الحديثة القائمة على العدالة و المساواة في الفرص و الحقوق و الواجبات, ومن خلال ردة الفعل الشعبي نلاحظ قبول جماعي و إستبشار بغد أفضل, وكلمة حق لا بد أن تقال وتسمع ونشعر بها \"هي أن هذه القرارات تعد نقطة تحول جوهري نحو يمن حر, اليمن الذي طالما حلم أبنائه به وضحوا لأجله بدمائهم\"

ما أود الوصول إليه من خلال مقالي هذا هي قراءة تحليلية لقرارات الهيكلة من ناحية سياسية مجردة, فكما نعرف جميعا أن أي قرار لا يمتلك قوته إلا ضمن معادلة إستراتيجية هي دقة الحسابات وشمولية التقدير وحُسن التوقيت والإدارة, و من خلال تراتيبية قرارات الهيكلة نجد أنها عكست حكمة سياسية وقراءة ذكية حملت دلائل تبشر بالانتقال من مرحلة الفراغ و الانقسام إلى بزوغ فجر الدولة.

دقة الحسابات

 كانت حسابات الرئيس هادي و فريق عمله دقيقة و عقلانية, فلم تكن وليدة ساعتها أو مبنية على مزاجية لطالما رسمت ملامح قرارات من سبقه, فقد تم الاستعانة بخبراء عسكريين يمنيين وأيضا النظر إلى تجارب بعض الدول في تنظيم جيوشها, جعل هذا كله من حسابات القرار تتسم بالدقة و العقلانية.

شمولية التقدير

بالرغم من تخوف البعض سابقا من الهيكلة إلا أن تقديرات الرئيس كانت صحيحة فقد شملت النظر إلى كافة المتغيرات وما تستوجبه المرحلة والمسئولية الوطنية الملقاة على عاتقه لتتشكل التقديرات بصورة بعيدة عن الغرق في الارتياب والخوف اللامبرر أو التهور الغير محمود النتائج مما أكسبها الصوابية.

حسن التوقيت والإدارة

خلال الأيام الماضية شهدنا توجهات رئاسية أوحت بهذه الخطوة الهامة التي أنتظرها الكثيرين, كما وأنها أوجدت مباركة شعبية واسعة وتأييد خارجي كامل جعلت الهيكلة حقيقة يصعب على أي طرف محاولة عرقلتها أو إعاقة صيرورة التغيير, فمجموعة اللقاءات والتصريحات مهدت الطريق لهذه القرارات التي لبت حاجة شعبية وضرورة تمكن الرئيس المتوافق عليه شعبيا من امتلاك صلاحياته كاملة, أما من ناحية التوقيت فقد كان مناسب لكونه يمهد لحوار وطني جاد ولإزالة مخاوف البعض من ديمومة انقسام الجيش.

ما شهدناه من حكمة كبيرة نأمل أن تستمر خلال تنفيذ الهيكلة كاملة و تحري بقية متطلباتها وجزئياتها لنجعل من جيشنا جيش وطني يحمي سيادته وشعبه ويزهو بحلة جديدة متحررة من الفساد والشخصنة والمناطقية والمذهبية.

سألين المولى عز وجل لليمن كل خير وهو القادر على كل شيء.