كلما قلنا عساها تنجلي ... !!
بقلم/ عارف الدوش
نشر منذ: 6 سنوات و 10 أشهر و 25 يوماً
الإثنين 14 يناير-كانون الثاني 2013 12:10 م

(1)

•"كلما قلنا عساها تنجلي .. قالت الأيام هذا مبتداها" هذا هو لسان حال الدكتور ياسين سعيد نعمان الأمين العام للحزب الإشتراكي اليمني مستشار رئيس الجمهورية وهو يفتتح مقالته التي رد فيها على كتيب "الشيخ عارف الصبري" الحوار عمار أم دمار" والذي يهدف بحسب الدكتور ياسين" في صيغته العامة كما يتضح من الإستخلاصات التحكمية التي توصل إليها من قراءته السريعة للمشهد السياسي إلى توظيف أيديولوجيا محسوبة على الدّين ظُلماً في المعركة السياسية الدائرة اليوم لصالح القوى المقاومة للتغيير وبناء الدولة المدنية الحديثة وهي القوى التي يتصدرها متنفذو النظام السابق " فقد كان الدكتور ياسين واضحاً بما فيه الكفاية وهو يواصل قرعه لجرس الإنذار كما عهدناه دوماً كلما وصلت التسوية إلى طريق مسدود أو أنحرفت بزاوية حادة باتجاه المجهول عندما قال في مفتتح مقالة المنشور في صحيفة المصدر الخميس الماضي " كلّما اتجه هذا البلد نحو المستقبل في لحظة من تلك اللحظات التي تعقب ثورات وأحداثا عظيمة كلما تكالبت قوى الهيمنة والنفوذ لتشكل حاجزاً منيعاً يصد المسيرة ويمنعها من التقدّم نحو الهدف "

•هذه الفقرة التي وردت في مقال الدكتور ياسين تعيدنا إلى بداية الثورة الشبابية وتلك الأصوات التي كانت تحذر من خطورة السير باتجاه التغيير بدون برامج سياسي واضح وقيادة ثورية لها اطرها السياسية وقيادتها الميدانية بعد انضمام العسكر وقطاع واسع من القبيلة بمشائخها إلى الثورة ولكن حاجة الناس للتغيير ومعاناتهم من النظام السابق بعسكره وأجهزته البوليسية وبرغم إن المنضمين للثورة" عسكر ومشائخ" كانوا جزء من النظام السابق لكن الثورة أظهرتم كمتطهرين من مشاركاتهم في الحكم ودعمهم للنظام السابق بل وقدمتهم للثائرين والشعب كأنهم وصلوا إلى مرحلة فاصلة أزالت عن أعينهم الغشاوة ورأوا الحقيقة عياناً جهاراً في ضوء النهار فكانوا أكثر من مرحب بهم بل ترك لهم الشباب قيادة الثورة لما يمتلكونه من تجربة ثرية خلال تعاملهم مع النظام السابق باعتبارهم كانوا جزءاً منه بل وأذرعه الحامية في الجناحين العسكري والقبلي.

•لقد كان العديد من الثائرين والثائرات يحذرون ويحذرن من مواصلة السير خلف قيادة الثورة الشبابية الشعبية السلمية التي كانت هي في الأساس جزءاً هاماً وكبيراً وفاعلاً من قيادة النظام السابق لكن الثورة بزخمها كانت تغيب تلك الأصوات وتتهمها اتهامات كثيرة أولها انها عملية للنظام وأجهزته ومدسوسة على الثورة والثوار وبالتالي يجب أبعادها عن مركز التأثير على الثورة والساحات أو السماح لها بالإقتراب من مركز قيادة الثورة \"المقدس\" حتى بعد ان اتضحت بعض المواقف كان شباب الثورة في منعطف خطير إما يواصلون الثورة بقيادتهم التي سمحوا لها بقيادة الثورة أو يسلمون رقابهم لعسكر النظام خاصة وأن قوات أنصار الثورة وهي جزء من عسكر النظام السابق قدمت التضحيات مع الشباب وكانت ممارسات ألة النظام العسكرية القمعية تقدم المبررات لشباب الثور بالتمسك يوماً بعد يوم بقيادة الثورة العسكرية والقبلية كحامي لهم من تغول وممارسات عسكر النظام السابق بقيادة افراد العائلة.

•واليوم كلما تقدمت عملية فكفكة دواليب النظام العسكرية والأمنية وبدت معها الثورة الشبابية بعد ان تحولت إلى نصف دولة ونصف حكومة ونصف جيش إن صح التعبير بدأت دولة جديدة تتكون وعسكر جدد يريدون السيطرة والتحكم ونظام جديد يتشكل بمراكز قواه العسكرية والقبلية ويقوم على نفس عناصر قوة النظام السابق " القوة والغلبة" بالسلاح والمال وكأن القوى التي انضمت إلى الثورة الشبابية كانت تتماهى مع الثورة ووجدت فيها ضالتها التي تمكنها من الإنقلاب على أحد مراكز الحكم لتكون هي مركز الحكم القوي القادم بعيداً عن الشعارات التي رفعت وأساليب الحشد التي تمت وهو ما يكشفه مقال الدكتور ياسين سعيد نعمان بوضوح لا لبس فيه عندما يقول في مفتح المقال المذكور أنفاً " وهذه القوى لا تبرز بكامل هيئتها في مثل هذه الظروف بل تتماهى مع الحدث كي لا يجرفها تيار التغيير وتلجأ إلى أدواتها التقليدية التي استهلكها الزمن وكثرة الاستخدام لتختبر بواسطتها أصالة وعُمق العملية الثورية ولتفتح من خلالها باباً إلى حيث تستطيع أن تحسم أمرها منه لصالح مشروع الهيمنة والتسلّط

(2)

•ويمكننا إن نستحضر شاهداً على ما ذكرناه من مرحلة سياسية سابقة لا تكاد تختلف عما نحن فيه اليوم برغم اختلاف منطلقات القوى السياسية الحاكمة وتفكيرها وهذا الشاهد هو ملخص حوار دار بين الأحرار والإمام أحمد بعد مقتل والد الأمام يحيى في ثورة 48م مضمونه إن الأحرار في لقاء لهم مع الإمام أحمد طالبوا الإمام الجديد ببناء مدارس ومستشفيات وانفتاح على العالم وإقامة العدل وممارسة الشورى وغيرها من المطالب التي ستخرج اليمن من عنق الزجاجة والنفق المظلم التي كانت تعيش فيه فكان رد الإمام عليهم صاعقاً أنهم يبرروا الفعلة الشنيعة للقتلة والمجرمين فما كان منهم إلآ بأن تحسسوا رقابهم وانصرفوا ومرت أشهر ثم يعاودن الكرة بمطالب أخرى ولكن هذه المرة غير تلك المطالب التي تحسس منها الإمام فكان مطلبهم واحد وهو إنشاء سينما في صنعاء لترفيه الناس فكانت موافقة الإمام سريعة الأمر الذي أذهل الأحرار يومها ولكن ما إن سمعوا شروط الإمام أحمد حتى كادت أرواحهم تصعد إلى السماء ومن تلك الشروط أن تكون افلام العرض رجالية فقط لا تمثل فيها نساء وان يكون هناك باصات توصل رواد السينما من اجل راحتهم وأن يكون دخول السينما مجاناً بمعنى قتل مطلبهم ودمر أحلامهم وأمالهم

•ألا يحق لنا اليوم ان نسقط مثل هذا الذي دار بين الأحرار والإمام احمد على ما يدور اليوم حول الثورة الشبابية ومطالب الثوار الشباب وفئات واسعة من أبناء الشعب ومناطقه المختلفة بضرورة تأسيس الدولة المدنية الحديثة والمواطنة المتساوية وسيادة النظام والقانون وعودة العسكر إلى الثكنات وقيام حكم مدني ديمقراطي وأعرف أن بعض الذين ينتمون إلى قوى الممانعة للتغيير أو يحسبون التغيير أنه تغيير شخوص لا تغيير طريقة الحكم - وإن قبلوا بالتغيير- لكن بما لا يمس مصالحهم أو يشطب بعض منها .. أعرف أ ن ممثلي هذا التيار أو مركز القوى لن يعجبهم ما سبق بل يمكن أن يكيلوا لكاتب السطور\" زنبيل\" من التوصيفات والتصنيفات والإتهامات كعادتهم وياليتهم يضيئون عقولهم ويقرأون ما سبق وبيدهم \"قنديل\" يشع بالنور لا \" زنبيل \"اتهامات.

•وإذا تشائمنا قليلاً وقلنا أن عدد من المواقف والتصرفات والدلائل بدأت تقول لنا أن سلطة الإئتلاف الحاكم الحالي أو القادم لن تخرج عن دائرة الإتئلاف السابق الذي قامت ضده ثورة شعبية قدمت التضحيات إلا في تغيير الأشخاص لكن المنهج سيظل كما هو مع بعض التعديلات الطفيفة دون إن تلامس تلك التعديلات الجوهر فنحن نرى اليوم إن ردة الفعل عند بعض القوى ومراكزها العسكرية والمدنية الدينية والمليشاتية تجاه ما يمكن إن نسميه ترويض الثورة الشبابية لها لا يختلف عن رداءة الفعل في مراحل سابقة تجاه قوى سياسية وإجتماعية اختلفت معها في المنطلقات السياسية والإقتصادية وهي اليوم تتعامل مع اهداف الثورة الشبابية كقوى اجتماعية مختلفة عنها مع أنها في بداية الثورة الشبابية كانت هي الفاعلة فيها وهي التي تسيرها باتجاه التغيير ولكن التغيير الذي يسمح لها بالتفرد وليس التغيير الذي يقدم برنامج سياسي تغييري جديد مختلف

•وإذا كانت هناك قوى سياسية قد اكتشفت انه خلال المراحل السابقة قد تم استغفالها وان حدود مشاركتها في السلطة قد رسمت سلفاً ولا مجال لتوسيعها لا رأسياً لا أفقياً فهي اليوم ترى نفسها بأنها الأحق في تصدر مشهد السلطة وهي لم تستفيد من تجاربها السابقة وأعنى بذلك \" التجمع اليمني للإصلاح والقوى المتحالفة معه\" على المستوى القبلي والعسكري والمالي وليس تلك القوى المتحالفة معه في اللقاء المشترك كتنظيم سياسي.

•وإذا كان التجمع اليمني للإصلاح بجناحيه الفكري والقبلي العسكري قد أدرك بعد حرب صيف 94م وبالتحديد في عام 97م الورطة التي وضعته فيها الحرب وانه لم يستطع تحقيق أي تقدم باتجاه السلطة والإندفاع إليها إلا عن طريق الديمقراطية وليس بأليات القوة العسكرية والغلبة العددية والإقتصادية فإنه اليوم مطالب أكثر من أي وقت مضى بان يكبح بقوة الفكر والخيار الديمقراطي والحوار أية مفاعيل للقوة تتحرك خارج سياقات الحوار والجدل والعمل الديمقراطي السلمي مهما كانت مثل تلك الخيارات مغرية بالسيطرة والتمدد وتحقيق المكاسب فإن تلك المكاسب والمغريات سريعة الزوال ولا يعتد بها