عَمّنا صالح الدحان والوطن المقبرة
بقلم/ عارف الدوش
نشر منذ: 6 سنوات و 7 أشهر و 24 يوماً
الثلاثاء 22 يناير-كانون الثاني 2013 07:17 م

رحيل عمنا صالح الدحان شيخ الصحفيين اليمنيين إلى جوار ربه حق لا اعتراض عليه وسيف سيمر رقابنا جميعا و«لكل أجل كتاب» الاعتراض الكبير والحزن العميق مما لاقاه عمنا صالح الدحان هذا العلم الشامخ واستاذ الصحفيين اليمنيين بلا منازع وشيخهم المتربع على عرش صاحبة الجلالة قبيل وفاته، وأنا وغيري عندما نقرأ ما كتب عن عمنا صالح الدحان وما لاقاه قبيل وفاته من جحود ونكران بل وتعالي ولامبالاة من قبل أصدقاء العمر وأولهم رئيس الوزراء باسندوة، وكتب أن باسندوة لم يقابل الدحان وقد حمل على اكتاف اصدقائه إلى مبنى رئاسة الوزراء والعذر أنه كان مشغولاً وإن كان قد زاره بعد ذلك إلى المستشفى وقد قيل أنه حلف اليمين بأنه لم يعلم بحضوره إلى رئاسة الوزراء وثانيهم وزير المالية صخر الوجيه الثائر والبرلماني الناقد الذي كان صوته مرتفعاً ضد الظلم في البرلمان فقد قيل انه اعتذر عن صرف مستحقات عمنا صالح الدحان من بدل العلاج وطلب موظفيه تقريراً طبياً من مستشفى الثورة مع أن درجة عمنا صالح الدحان وزير وكان الى قبل أربع سنوات يستلم مخصصه من العلاج أسوة بأمثاله الوزراء والنواب بما فيهم وزير المالية صخر الوجيه نفسه الذين يستلمون بدل العلاج سنوياً.

ومن يعود إلى ما كتبه الأستاذان عبد الباري طاهر وحسن العديني والأستاذة المقاتلة بالقلم أروى عثمان «الشيخة ورور» عن عمنا صالح الدحان سيشعر بالضيق والتعب و«سيتدرعه» الغضب وستدمع عيناه من القهر والظلم والجور فطاهر وجه رسالة إلى باسندوة في 24يوليو 2012م يشرح فيها معاناة عمنا صالح الدحان ويعاتب رئيس الوزراء باسندوة على عدم مقابلته لزميله ورفيقه في النضال، وحسن العديني كتب بعنوان «صالح الدحان .. القدِّيس الإنسان» 3 ديسمبر 2012م فبكى حسن بقلمه من نكران اليمنيين للجميل وتصحر قلوبهم وأفئدتهم ووصف صنعاء بأنها قليلة الوفاء زهيدة في العرفان مقترة وهي كذلك، ولكن ليست وحدها، فاليمن كلها كذلك أيها الزميل والصديق حسن العديني ومن كان لديه قليل من الإحساس وقلبه مرهفاً فستدمع عيناه غصباً عنه لا محالة وسيغضب ايضاً وسيصبح الوطن أمامه «مقبرة» تضم أناس يسيرون على الأرض بعد أن تحجرت قلوبهم وتيبست أفئدتهم، أما ثالث من تبكيك حروفهم الكاتبة أروى عثمان أو” الشيخة ورور” فقد كتبت بعنوان «صالح الدحان .. يا حكومة..!!» في 25 يوليو 2012م عن ما عاناه الدحان من جلطات وذلك بسبب الصفعات المتلاحقة التي تلقّاها سيد الصحافة اليمنية الحاصل على درجة وزير.. بسبب معاملة المنحة العلاجية امتهن الرجل بطريقة مهينة ابتداءً من رئاسة الوزراء وانتهاءً بوزير المالية صخر الوجيه الذي اعتذر عن صرف مستحقات المنحة ... «وأضم صوتي إلى صوت أروى بإيقاف المهازل بل مذابح الملفات والمذكّرات التي تظهر متى ما أراد كوماندوز رئاسة الوزارة»وتغطس متى ما اراد.

والآن بعد ان انتقل عمنا صالح الدحان إلى جوار ربه وقد مر أكثر من شهر على وفاته فلست أدري هل هناك ترتيبات للاحتفال بذكرى أربعينية الفقيد أم لا ؟ فالجميع في هذه البلاد لا ندري بماذا مشغولين؟ إلا إذا كانوا قلقين يرتبوا أوضاعهم الوظيفية والمالية وخاصة أصحاب فوق والمتقاسمين و استفادوا أن بعد كل قسمة حرب ضروس فكل واحد يريد إن «ينوبه من العسل لحسه» قبل أن تنتهي الفترة الانتقالية وتأتي دولة وحكومة جديدة ويا خوفنا لو تم تمديد الفترة الانتقالية لعدم انجاز المهام المطلوبة “ فلم يبق أمامنا غير الدعاء لعل ساعة إجابة ما ستقصم ظهور الظالمين والمتكبرين والمتعاليين على قاماتنا الوطنية وهاماتنا العالية أمثال عمنا صالح الدحان، فلن نقول غير “إلهي نسألك باسمك الأعظم الذي إذا دعيت به أجبت ان تنتقم لعمنا صالح الدحان أحد رموزنا الوطنية من ظالميه فأنت إلهي عدل لا تحب الظلم وقد حرمته على نفسك وجعلته محرماً بين عبادك فعجل إلهي بالإجابة”.

•وليعذرني زميل مهنة التعب اللذيذ «الصحافة» عز الدين سعيد الأصبحي وأنا أستخدم ما قاله بخصوص الوطن المقبرة “ إن المأساة هي باختصار العلاقة بالوطن والإحساس بأنه مجرد مقبرة فقط ! ... إن هذه الأرض المقبرة قد جرى فيها قتل كل معنى للوطن رغم أن لها علم ونشيد وقادة تاريخيين يتقاتلون دوما ! “ قال ذلك عز الدين وهو يتحدث عن معاناة اليمنيين وهم يتركون وطنهم من أجل لقمة العيش الكريمة ويموتون في الصحاري والقفار مشياً على الإقدام قهراً وظلماً .. أما ما لاقاه عمنا صالح الدحان في الوطن المقبرة أكثر من قهر وأكثر من جحود وأكثر من نكران وأكثر من ظلم وأكثر من تكبر وأكثر من تعال بعد إن بلغ من العمر عتياً مع أن عشرات آلاف الدولارات تصرف مراضات وهبات ومساعدات لمن لا يشكون شيئاً أما من يمرضون فتجهز الطائرات لنقلهم إلى أرقى المشافي في الخليج وأوروبا وعلى حساب الدولة ومن ميزانيتها وتستنفر السفارات بطواقهما في خدمتهم وهؤلاء يكونون من المشائخ وأصحاب الكاكي وأصحاب الحضوة من الآباء والأبناء والأمهات والأخوات والأقارب والأصهار، رحمك الله شيخ الصحفيين اليمنيين عمنا صالح الدحان نم قرير العين وربك منتقم جبار ممن ظلموك لا محالة.

• وأخيراً نعم أيها الصديق العزيز عز الدين “ أي صرخة نريدها لتصحو الضمائر التي انسد افقها وماتت تحت ركام الزيف وصادرت منا كل شيء واختطفت كل شيء … الإنسان .. والوطن.. والحلم بالتغيير؟؟؟

aldowsh_4@hotmail.com

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
أ د منصور عزيز الزندانيتجزئة اليمن مصيره الفشل
أ د منصور عزيز الزنداني
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
عبدالفتاح الحكيمي
اليمن .. انفصال الشمال وتقسيم الجنوب.
عبدالفتاح الحكيمي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
مشاري الذايدي
بعد «أرامكو»... ما هو عقاب إيران؟ محدود أم تحالف كبير؟
مشاري الذايدي
كتابات
أحلام القبيليعلى نياتهم يرزقون
أحلام القبيلي
عبدالله مجاهد نمرانملتقى مذحج الوطني
عبدالله مجاهد نمران
التغيير لا التبديل
مشاهدة المزيد