إستكمال انتقال السلطة قبل الانقسام
بقلم/ عارف الدوش
نشر منذ: 6 سنوات و 4 أشهر و 11 يوماً
الثلاثاء 12 فبراير-شباط 2013 07:22 م

• ما يجري في مصر وتونس وليبيا يعكس حالة تسود دول الربيع العربي ومنها اليمن برغم اختلاف ما تم هناك وما تم في اليمن لكن لم يعد مجدياً الآن الحديث عن أن مصر وتونس وليبيا غير اليمن، فالأمر يبدوا أنه عملية تجريبية تجري مع ثورات الربيع العربي معملها التجريبي تتحكم فيه أيادٍ ماهرة تصنع الأحداث لتحقيق سياسات تخدم أهداف محددة وهذا أمر ليس جديداً وإنما تم استخدامه في مختلف المراحل وفي الكثير من الدول عندما يراد لها إن تتغير أو تنقسم أو توضع في فلك ما لتدور عجلتها مع ذلك الفلك حيث دار وما يخص اليمن الأمر لا يتعلق بتفسير الأحداث وفقاً لنظرية المؤامرة ولا إعادة حركة الأحداث ومجريات السياسية إلى غيبيات وعدو وهمي غير معروف فكل شيء يسير بتخطيط وتدبير لإحداث انقسام في المجتمع بشكل طائفي وجهوي وهذا أمر ليس بجديد فالقاصي والداني يعرفه،الجديد فيه هو زيادة التسخين وتسارع التسليح وأطراف التسخين معروفون في الداخل والخارج ومصادر التسليح معروفة في الداخل والخارج والأبطال ظاهرون على المسرح فقبل أن يلج اليمن واليمنيون حالة الانقسام المجتمعي هناك أولويات هامة في مقدمتها استكمال انتقال السلطة فعوامل القوة وانتشار السلاح وتهريب السلاح وانقسام الجيش والأمن سيضع اليمن لو توسع الانقسام على فوهة بركان فجيش اليمن وأمن اليمن ليست كجيش مصر وأمن مصر ولا كجيش تونس وأمن تونس.

• في قمة سلّم الأولويات في اليمن توحيد القرار السيادي فيما يتعلق بالتحكم بعوامل القوة \"الجيش والأمن وحركة السلاح والمال\" فبدون أن تتمكن الشرعية الجديدة بقيادة الرئيس عبد ربه منصور هادي وحكومة الوفاق من إحكام سيطرتها على القوات المسلحة والأجهزة الأمنية لن يتوحد القرار السيادي للبلاد خصوصاً في ظل استمرار قوى الممانعة للتغيير في مقاومة التغيير بضراوة استغلالاً لما وفرته لها تفسيرات مغلوطة للمبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية وكذلك استغلال حاجات الناس وجهلهم بالتفاصيل أو عدم اهتمامهم بها وحتى يكتمل انتقال السلطة فإن الأمر يتطلب أيضاً وبالتوازي مع السيطرة والتحكم بمفاعيل القوة العمل بجهود متواصلة لإنجاح مسار الحوار الوطني الشامل عبر دمج كل أطراف الحياة السياسية والاجتماعية فيه للاتفاق على طبيعة الدولة الجديدة وشكل النظام السياسي في اليمن وإيجاد حلولٍ للقضايا الكبرى ومنها القضية الجنوبية ومعالجة آثار حروب صعدة العبثية، فالبلد تحتاج لتضييق فجوات الخلافات وترميم بؤر الصراع ولم تعد تحتمل أن تُدار بالشعارات والتجيش وأحداث الانقسام للحسم بل تقديم معالجات تحمي مصالح المواطنين لذا نرى أن مؤتمر الحوار الوطني المرتقب والذي تحدد موعده في 18 مارس القادم فرصة للتباحث حول أي أفكار تتعلق بملفات الصراع والانقسام \" الجنوب وصعدة\" دون مزايدة طرفٍ على وطنية الآخر وقضيته أو تخوينه وتحميله تبعات ما يجري في الوطن لحشره في خانة ضيقة يسهل بعدها ضربه والقضاء عليه كما حدث قبيل حرب صيف 94م المشئومة عندما تم استخدام الأغلبية العددية ونتائج انتخابات 93م مع ما شابها كسلاح لضرب شريك الوحدة \"الاشتراكي وحلفائه\".

• لليمن تجارب مرة جنتها دماراً وحروباً وانقساماً لها جذور ممتدة في التاريخ منذ \" السقيفة\" وانقسام الخلافة الإسلامية إلى دويلات وممالك وتبادل العواصم بين بغداد ودمشق والقاهرة والبدء في انفراط \"سبحة\" الخلافة الإسلامية إلى دويلات وممالك، وكذلك في العصر الحديث مع انقسام العالم إلى معسكرين شرقي وغربي وما دارت على أرضها من حروب بالوكالة \"مصر والسعودية\" في مرحلة الستينات ومن ورائهما أمريكا والاتحاد السوفيتي واليوم مع ثورات الربيع العربي دخلت اليمن مربع الاستقطاب الحاد بين مكونات المنطقة المتصارعة \" إيران والخليج\" وتجلياتهما في داخل الدول \" سنة – شيعة\" بتعبيراتها المختلفة من دولة إلى أخرى ومن وراء تلك المكونات صراعات دولية تجلت بوضوح في ما يجري بسوريا فلا يهم قتل وذبح الشعب السوري بقدر ما يهم القوى المتصارعة استمرار مصالحها وتوازناتها في المنطقة وسيسجل التاريخ أن القيادة السورية \" ببشارها وجيشه الطائفي المصطف مع إيران وحلفائها في العالم ومعارضتها وارتهانها للطرف الآخر ودول الخليج وأمريكا وحلفائهم في المنطقة والعالم \" هم السبب الرئيسي في إبادة وقتل وتشريد الشعب السوري فما يجري في سوريا بشع بكل المقاييس وبعد أن يتجرع السوريون مرارات القتل والتشريد وويلات العذاب ستجبر قيادته بعد الدمار إلى الجلوس على طاولة الحوار والتفاوض، وها نحن نقرأ ونسمع البدايات من أمريكا وروسيا وعمدت ذلك القمة الإسلامية المنعقدة في مصر حل الأزمة السورية بالحوار

• وأخيراً نثق بأن القيادة السياسية والحكومة تدرك طبيعة المخاطر التي تحيط باليمن في هذه المرحلة خصوصاً ما يتعلق منها بملفات التدخل الإيراني في اليمن واستمرار القوى الممانعة للتغيير في مواجهة التغيير والعلاقة مع السعودية كدولة جارة تخشى على أمنها القومي من اليمن وما يجري فيها، فتجارب اليمن مريرة عندما مارست نخبها وحكامها العداء ضد الدول المحيطة بها ولنا في تجربة حرب اليمنيين بعد الثورة السبتمبرية درساً واضحاً فبعد الدماء والقتال والعداء عدنا إلى الحوار والتفاهم فلماذا لا نستفيد من أحداث الماضي ودروسه فلا طريق لليمنيين غير الحوار مع الخصوم مهما بلغوا من ممارسة الخصومة واستخدام القوة، ولا طريق أمام اليمنيين بكل فئاتهم وأطيافهم غير الحوار مع بعضهم البعض مهما أغرت بعضهم اللحظة وتدفق السلاح والمال من الداخل والخارج فهم مهما بلغوا من القوة ومهما تلقوا من الدعم بالسلاح والمال سيعودون الى الحوار في الأخير، ولهذا عليهم أن يختصروا الطريق قبل الانقسام والخصام والحروب والدماء فالحوار هو سيد المواقف وأولها وآخرها .

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
إحسان الفقيه
عشر دقائق بساعة «ترامب» كافية لابتزاز الخليج
إحسان الفقيه
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
عبدالعزيز العرشاني
الحاج إسماعيل  
عبدالعزيز العرشاني
كتابات
منصور صالح الفقيهالسلم الإجتماعي
منصور صالح الفقيه
الحبيب علي زين العابدين الجفريفتوى القتل الآثمة
الحبيب علي زين العابدين الجفري
د.فيصل الحذيفيأمريكا العربية
د.فيصل الحذيفي
مشاهدة المزيد