تساهل السلطة مع مخربي الكهرباء خيانة عظمى
بقلم/ محمد مصطفى العمراني
نشر منذ: 6 سنوات و 7 أشهر و 5 أيام
الأربعاء 13 مارس - آذار 2013 05:41 م
تتعرض خطوط نقل الكهرباء لاعتداءات تخريبية منذ إعادة تشغيل محطة مأرب الغازية ورغم أن لدى وزارة الكهرباء عشرات الدراسات العلمية لآليات حماية خطوط نقل الكهرباء والتي كلفت هي الأخرى ملايين الدولارات إلا أنها ما تزال حبيسة الأدراج ورغم التوجيهات المتكررة لوزارة الدفاع وللداخلية وللجيش والأجهزة الأمنية بحماية أنابيب النفط وخطوط نقل الكهرباء وضبط مخربيها إلا أن هذه التوجيهات تتبخر فور صدورها بإستثناء بعض الحملات التي خرجت لمطاردة المخربين وهذه الحملات لا تتجاوز خمس مرات فقط لا غير .
كتبنا وطالبنا بتوفير حماية لخطوط الكهرباء وأنابيب النفط مرات عديدة ولكن يبدو أنه لا حياة لمن تنادي فهناك غموض غريب وتساهل مريب مع المخربين الذي يجنون بأعمالهم التخريبية الإجرامية على شعب كامل ولديهم الثقة الكاملة أنهم سيخربون أنابيب النفط وخطوط نقل الكهرباء وسيستلمون من عفاش وعصابته التخريبية دون أن يقلق بالهم أحد أو يسألهم أو يعاتبهم ناهيك عن أن يضبطهم أو يعاقبهم وبعضهم يعود لجوار خطوط النقل ويمنع الفرق الهندسية من إصلاح الإضرار إلا بعد دفع ملايين ويظلون أحيانا يساومونه وهو يرفض في مهزلة مقززة وجريمة بشعة أن يتم الرضوخ لهذا المخرب أو ذاك وعدم معاقبته وتنفيذ حكم الشرع فيه .!!
بالأمس شاهدت قناة اليمن اليوم التي مولت من ميزانية وزراة الدفاع وأستولى عليها عفاش وعائلته تبث من موقع الحدث ووقت القصف على الأنبوب حيث بدأت النيران بالإشتعال يعني المخربين لم يحرموا قناة صاحبهم من تسجيل هذا السبق الصحفي وعموما نحن لا ننتظر من عصابة هذا الممسوخ الدجال غير هذا التخريب ولكن المسئولية الكبرى تقع على عاتق هذه الحكومة التي توعدت وهددت مرات تلو مرات بأنها لن تسمح لهؤلاء المخربين بتخريب أنابيب النفط وخطوط نقل الكهرباء وستضرب بيد من حديد وذهبت كل تلك التهديدات أدراج الرياح للأسف .
كما أن على أبناء مأرب وشيوخ قبايلها وعقلائها وحكمائها كذلك واجب كبير في إيقاف هؤلاء المخربين عند حدهم فالمسئولية جماعية وقد تشوهت صورة مأرب كثيرا نتيجة لهذا التخريب وهنا يجب التفريق بين المخربين وبين أبناء مأرب الشرفاء الأجاويد الذين يرفضون هذا التخريب ويستنكرونه وقبل يومين أكد أحد شيوخ مأرب لصحيفة المصدر أن المخربين يستلمون من مسئولين في صنعاء وهذا بحد ذاته موقف مشرف وإن لم يكن كافيا ..
لقد كنت فيما سبق أتواصل مع وزير الكهرباء الدكتور صالح سميع وكان يشكرني على مقالاتي ويطلب مني الدعاء ويفصح لي عن ثقل مهمته وصعوبتها وعن عزمه على المضي قدما في إنارة اليمن والحقيقة أن حماية خطوط نقل الكهرباء تتطلب إرادة سياسية حقيقية وترجمة فعلية لتوجيهات الجكومة بحماية خطوط نقل الكهرباء وأنابيب النفط والضبط القهري للمخربين وتقديمهم للعدالة فهؤلاء يجب أن تنفذ فيهم حد الحرابة وقد أصدر علماء اليمن فتوى بأن الإعتداء على خطوط نقل الكهرباء أو أنابيب النفط حرابة فأبروا ذمتهم ووفروا بذلك الغطاء الشرعي للحكومة لكي تنفذ حد الله في هؤلاء العرنيين الجدد والمخربين المجرمين وتكشف عمن يقف وراءهم وهي تعرف المخربين وتنشر أسماءهم في أغلب الأحيان وتعرف من يقف وراءهم ما لم فهذه الحكومة والسلطة بشكل عام ترتكب خيانة عظمى في تفريطها بأموال الشعب وثرواته وفي تواطأها وتساهلها مع هؤلاء المجرمين المخربين وهو تساهل دفع بالكثيرين لفقدان الثقة بالحكومة وبالسلطة وسيدفع في حال استمراره بمن تبقى لمناهظتها والوقوف ضدها وبكل السبل والوسائل كردة فعل غاضبة على ضعفها وتساهلها مع المجرمين وتوطأها مع المخربين بغض النظر عن نتائج هذا الموقف .!!
فهل تدرك السلطة خطورة موقفها وخطورة استمرار هذه الأعمال التخريبية ونتائجها وتتحرك بشكل عاجل وتوفر حماية دائمة لخطوط نقل الكهرياء وأنابيب النفط ؟!!

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
محمد كريشان
رئيس تونس الجديد
محمد كريشان
كتابات
د.عبد الملك احمد الحاوريالحوار الوطني.. تحديات ومسئوليات
د.عبد الملك احمد الحاوري
خليل محمد العمريمها البريهي وحزب الإصلاح
خليل محمد العمري
سلطان الذيبحي على الحوار
سلطان الذيب
مشاهدة المزيد