أين التغيير المطلوب من الداخلية وأجهزتها الأمنية ؟!!
بقلم/ محمد مصطفى العمراني
نشر منذ: 6 سنوات و 5 أشهر و 29 يوماً
الإثنين 22 إبريل-نيسان 2013 10:27 ص

تعيش بلادنا انفلاتاً أمنياً مخيفا وانتشارا غير مسبوق لفوضى السلاح والعصابات كما تشهد الطرقات الرئيسية بين المدن والمحافظات قطاعات قبلية فهناك من يطالب بحقوق أو يبحث عن غرماء وآخرين يبحثون عن أشخاص أو شخص مطلوب للقبيلة في قضية ثأر وغيره وكل هؤلاء يقطعون الطريق العام واثقين كل الثقة أن لا أحد سيضبطهم ويردعهم وإذا جاء طقم بعد ساعات من قطع الطريق وتعطل الحركة والاتصالات المتعددة والبلاغات والمناشدات وطلوع روح عباد الله فإن الشرطة وبدلا من محاسبة المتقطعين ومحاكمتهم وضبطهم بالقوة وإظهار هيبة الدولة وفرض النظام والقانون تتوسل المتقطعين ويقبل أفرادها رؤوس أفراد العصابة وأرجلهم كي يرفعوا القطاع ، وفي العاصمة وبقية المدن والمحافظات ينتشر المسلحين بأسلحتهم وتسرح العصابات وتمرح وهذا الوزير العجوز الذي بلغ من العمر أرذله وشاب رأسه وأحدودب ظهره يقف عاجزا وهو حسير مغلوب على أمره يتفرج على ما يحدث وكأنه يعيش في كوكب آخر .

لقد كنا نظن أن هذا الوزير وقد كان صاحب حزم أيام شبابه سيفرض النظام والقانون ويبسط الأمن وسيعمل على طرد وضبط العصابات والبلاطجة وستضبط الداخلية والأجهزة الأمنية التابعة لها مخربي الكهرباء والمعتدين على أنابيب النفط والغاز وسيعمل ويعمل و" يأتي بالذئب من ذيله" كما يقول إخواننا المصريون في المثل ولكن صارت اللقية سود وكأننا يا بدر ما رحنا ولا جينا ولا كأنها قامت ثورة وضحى الشباب بجماجمهم وجرح الآلاف وحدث ما حدث فالديمة هي الديمة فقط خلفنا بابها وغيرنا أشخاص بأشخاص يجلسون على الكراسي الدوارة ويسيرون على نهج من سبقهم في الفساد والفشل والقصور الفاضح والعجز المخزي ، يا خسارة الدماء التي سالت والأرواح التي أزهقت في ساحات الحرية والتغيير دون ثمار سوى ساسة اقتسموا السلطة ويتفرجون على الشعب .!!

ومن المضحك المبكي أن وزارة الداخلية تعمل نهاية كل شهر إحصائية وتعممها على بعض وسائل الإعلام بعدد الجرائم التي حدثت من سرقة واغتصاب وقتل وغيرها وتذكر عدد القطاعات التي رفعت وحوادث التخريب وغيرها وتظن أن في نشر هذه الأرقام المفزعة دعاية لها وأنها ضبطت عدد كذا من السرقات وألقت القبض على عدد كذا من المجرمين وتتجاهل الحوادث التي لم تضبط وأعداد القتلة الفارين والجرمين الذين لم يضبطوا والحقيقة أن هذه الوزارة وأجهزتها الأمنية لو كانت يقظة ما حدثت كل هذه الجرائم التي يقف لها شعر الرأس أصلا.!!

يا وزير الداخلية ويا مصلحة السجون ويا شرطة : أقسام الشرطة تحولت لمسالخ لسلخ الإنسان وسحق كرامته يدخلها البعض شاكيا من غريمه فيسجن حتى يدفع ويخرج يشكو إلى الله مدير القسم أو يدفع البعض لكثير من مدراء الأقسام فيسجنون له من شاء دون تهمة أو يلفقون له تهمة على قدر ما دفع من أراد تصفية حسابه معه حتى تحولت أغلب هذه الأقسام لعصابات مسلحة وبزي مدني تسجن وتجرجر وتسحل بالإيجار وباسم الحكومة ولا رقيب ولا حسيب عليها .!!

يا وزير الداخلية ويا أمن مركزي ويا شرطة ويا نجدة اتقوا الله في هذا الشعب الذي يعيش فوضى مخيفة وكأننا تحولنا لغابة موحشة نريد أمن وأمان واستقرار نريد مدن خالية من المسلحين والعصابات ومواكب المشايخ الطويلة ونريد طرقات خالية من التقطعات وكهرباء دائمة لا يخربها شخص ويدكي بجوار البرج الذي قصفه حتى تأتوا وتراضوه بالملايين لتصلحوا ما خرب نريد أنابيب النفط والغاز بعيدة عن القصف والتخريب ، نريد السائح يأتي لليمن وهو آمن وإذا كنتم غير قادرين على فرض الأمن والأمان فصارحوا الشعب بما يحدث وسيقف معكم أو استقيلوا من مناصبكم كأضعف الإيمان أما أن تكونوا فاشلين لهذه الدرجة المخزية وتتشبثون بمناصبكم كأنها إرث ورثتموه فهذه والله فضيحة مخزية والتاريخ لا يرحم أحدا .  

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
د.عارف عبدالرزاق دحوان
العقد الإجتماعي..الطريق إلى حل الأزمة اليمنية
د.عارف عبدالرزاق دحوان
كتابات
الحبيب علي زين العابدين الجفريرسالة محبّ..
الحبيب علي زين العابدين الجفري
إلهام محمد الحدابيحفنة من الأخلاق
إلهام محمد الحدابي
د.فيصل الحذيفيثورة المؤسسات
د.فيصل الحذيفي
د.صالح عبدالرب الهياشيثقافة التغيير.. تحدي المرحلة
د.صالح عبدالرب الهياشي
مشاهدة المزيد