تطهير الوطن واجب مقدس
بقلم/ فؤاد الحبيشي
نشر منذ: 6 سنوات و 7 أشهر و 6 أيام
الجمعة 14 يونيو-حزيران 2013 04:30 م

-اليمن اليوم , بأمس الحاجة الى تصفية وتطهير , بل وكنس لكثير من القاذورات والأوساخ !. فإزاحة الأذى عن طرق الناس فضيلة , والمصطفى الهادي عليه الصلاة والسلام يقول: \"إماطة الأذى عن الطريق صدقة\" .

-وهل هناك أذى أكبر أذى من كلفوت الكهرباء ؟!!. وهل هناك أشد مصيبةٍ وأعتى من عفاش ؟!!. وهل هناك أكبر رجس من قتلة الأبرياء ومستبيحي الدماء ؟!!. وهل هناك أكبر قباحة , من مصاصي الثروات , وناهبي الأراضي ؟!!.

-لو سألتهم هؤلاء الأوساخ الذين توسخنا بذكرهم ؟, هل هناك من هو أشد بطشاً , وأصلب عقلاً , وأعتى موقفاً ,- في اليمن - منكم ؟!!, لأجابوكم بكل فخ ,لالا مش ممكن مستحيل !!.

-إماطة الأذى عن اليمن , واجب على كل يمني قادر , ذكراً أو انثى , سني أو شيعي مسلم أو يهودي, متَحَزِّب أو مستقل , متعلم أو أمي , مقيم أو مسافر , جنِّي أو إنسي.

-المهزلة التي ترتع بها أرض بلقيس الحضارة , غير مقبولةٍ , سواءٌ من الكلفوتيين , أو من مهربي الأطفال ومروجي المخدرات , أو من سماسرة الدعارة وتجار الاعضاء البشرية.

-ولابد للمجانين أن يعقلوا ولو لفترة وجيزة , إلى أن تقف اليمن على قدميها , احتراما للعبة , وبعدها نعدكم وعد الرِّجال , أنكم ستجدون ما لم تتوقعوا, وسترون ما يأسركم !!.

-لابد للعقلاء أن يمارسوا دورهم - بصفتهم عقلاء - أو نسأل الله القوي في علاه , أن يسلبهم ما وهبهم وينتزع منهم ما ملَّكهم .

-مارسوا دوركم بمهنية أيُّها الخُبثاء , اسرقوا باحترام أيها الكلاب, قدر حاجتكم , واتركوا للجوعى ولو شيئاً يسيراً – إن كنتم سمعتم عن ألم الجوع - !!.

-أعرف أيها الأرجاس أن 33 سنة لم تكن كافية !!, أُقدِّر لكم ما أنتم فيه , من هم الالتزامات والمُهمَّات الوسخة ؟!!.

-أيها الشياطين الملاعين: رجاءً رجاءً رجاءً , لو سمحتم , اتركوا لنا فرصة بسيطة - هذه المرة فقط - حتى نستعيد أنفاسنا ونأخذ اهبتنا !!. نعدكم أن هذا الطلب لن يتكرر .. فقط امنحونا هذه المرة , وبعدها عليكم اللعنة من كل قلوبنا.

-إذا لم تستـطع الحـكـومـة المغـلوبة عـلى أمـرهـا !. إيقـاف مـخربي الكـهرباء في مأرب عند حدهم !!. وإذا لم يقدر قبـــائل مأرب الـ Taiwan على استعـادة ذرة من النــخـوة الغابرة !!.

-أقـترح أن تخــرج مسيـرة راجـلة , من كل المحافظات , تكنس كل الأحذية من أرض بلقيس . وترفع عنها الأذى !!. فإماطة الأذى فضيلة , و لا يُحِبُّ ذلك , ويقدر عليه إلا الشرفـاء والثوار الأحـرار !!.