العسكر وقادة التحرش ينجحون في قتل الديموقراطية
بقلم/ فؤاد الحبيشي
نشر منذ: 6 سنوات و 6 أشهر و 17 يوماً
الخميس 04 يوليو-تموز 2013 04:29 م

لقد أثبتت القوات المسلحة المصرية أنها لا تستطيع أن تتخلى عن عقيدتها في الانقلاب.

العسكر في مصر لهم عقيدة , لكن ليس لهم مبدأ يحترم إرادة الشعب . لم يستطيعوا كتم عواطفهم الأمريكية وولائهم الفردي للزعامات العسكرية !, وهاهم قد فعلوها .. وقرروا مصادرة إرادة الشعب , وداسوا على حريته بالبيادة , لكن ماذا بعد هذا الانقلاب ؟!! .

وإلى أين ستتجه مصر بعد وأد الديموقراطية وهي في سنتها الأولى!!.

عقيدة القوات المسلحة المصرية أن لا تمارس السياسة وأن تحمي إرادة المصريين , وفعلا قامت بعملها على أكمل وجه !, فقد صادرت حرية الغالبية ورفضت نتائج الصندوق !!.

لقد تألم قادة الانقلاب العسكري في مصر كثيراً من قطع العلاقات مع الرفيق الدموي السوري, ولذ فهم لم يتدخلوا بالسياسة , بل دخلوا في الوساخة والنجاسة !!.

سنة أولى ديمقراطية في مصر , قَدَرُها أن تموت في الرحم , بركلة من الجيش!.

لقد عادت الفرحة والابتسامة من أوسع أفواهها , لأنصار شفيق وقادة الحزب الوطني المصري , وإعلامه الرسمي الفلولي ,كما عادت الفرحة للملكة السعودية - المنتج البريطاني - , ودول الخليج الفارسي , وعادت أيضاً الفرحة والسرور للمجرم بشار الاسد الذي قال الحمد لله أن الإسلام السياسي لم ينجح!.

لقد نجح قادة التحرش والاغتصاب في التحرير , بتمرير عهرهم إلى جيش مصر العظيم , الذي أثبت - فعلاً - أنه يحمي إرادة الصَّعب ابن الحمار!.

لقد نجحت ثورة الضِّد , بإعادة المسار الديمقراطي إلى مربع المجهول !!

المضحك - وشر البلية ما يضحك - , أن أزلام النظام المصري السابق الذي قامت عليه الثورة , يقولون لقد عادت اللُّحمة للشعب المصري, وهي لم تكن في الحقيقة إلا عودة اللُّحمة واللَّحمة إلى جَزَّارِيْ الحزب الوطني !!.

لقد أثبت التاريخ أن الإخوان المسلمين ارتقوا سُلَّم السلطة في مصر, بالديمقراطية والصندوق وإرادة الشعب , وخرجوا منها بانقلاب عسكري , لم يستطع مدبروه قبول حرية الآخرين !!. بل لم يستطيعوا تقبل رأي الغالبية من أبناء الشعب المصري الذين منحوا أصواتهم للإخوان .

حُكَّام الخليج وبكامل السرعة والفرحة يهنئون الفلول بالانقلاب , وقادة الغرب يقلقون وبشدة !!, وليس غريبا على أصاب الشِّماغ مثل ذلك , لأن تاريخهم مليء بالولاءات والعمالات السوداء !!, الغرب يقلقون لأنهم يعرفون متاهة اللعبة الوسخة من قبل العسكر !!.

رحم الله الإمام البيحاني, لقد كان صائباً في مقولته المشهورة :

والعسكريُّ بلـيدٌ للأذى فَـطِـنٌ******كأن إبلـيس للأذى ربَّاه

ليست وطنية القوات المسلحة أكبر من وطنية 13 مليون قالوا نعم لمرسي , عبر صناديق الاقتراع , في مشهد تاريخي شهد له العالم بالنزاهة والحيادية!!.

كما أنها لم تستطع حفظ الأمن خلال فترة سنة من الديمقراطية , لكنها ستضرب بيد من حديد, عندما تتحول البلاد إلى قانون الغابة والمصالح الفردية المحمية بالبندقية والمولتوف .

إغلاق ومداهمة قنوات بأمر عسكري وبدون سند قضائي أمر مريب ومخجل , لأن هذه الأوامر العسكرية الحامية الوطيس , كانت باردة برود الجنس من القنوات التحريضية على ثورة 25, وهي نقلة نوعية للمشهد المصري المرتبك.

لعل السوس بدأ ينخر جسد المصريين , مع ترحيب المتشددين من الإسلاميين والمسيحيين واللبراليين , الذين لم يقبلوا بالديمقراطية وبفوز مرسى عبر الصندوق منذ وقت مبكر , بل بعد إعلان فوزه , وهي صورة واضحة لعدم قبول الإسلام المعتدل ,الذي لن تستفيد منه إسرائيل وأمريكا إلا الويل والثبور !!.

هناك ضوء أزرق أمريكي , وضغط إسرائيل مكثف , مع مباركة خليجية حارَّة , لذبح الديمقراطية في مصر.

مداهمة مكاتب الجزيرة في مصر, وغلق قنوات إسلامية تبث مظاهرات مؤيده لشرعية الصندوق , ومنع القنوات وكذا منع الصحفيين, من بث المظاهرات المؤيدة لمرسي , مشهد يقتلع الحرية من جذورها , مع مزيد من الدماء والاعتقالات خلف الأسوار وبعيداُ عن أضواء الكاميرات !!.

عمرو محمد الرياشيسقوط صنم ثورة يناير في مصر
عمرو محمد الرياشي
جمال انعممعارضة مستبدة
جمال انعم
مشاهدة المزيد