درس من الانقلاب العسكري في مصر
بقلم/ أ. سليمان عبدالله ناصر
نشر منذ: 6 سنوات و شهر و 11 يوماً
الأربعاء 04 سبتمبر-أيلول 2013 05:08 م

رحم الله الدكتور مصطفى محمود فقد كان يكتب بعين البصيرة لابعين البصر عندما ذكر في كتابه ألعاب السيرك السياسي.. أن معظم ما يصلنا عن طريق شبكات الأخبار أكاذيب ومعلومات مُعدّة سلفا لتوزع على الشعب المرسوم له أن يعيش في ضباب .. لا يعرف رأسه من رجليه... وهو ما يمارسه الانقلاب العسكري بمصر .. الانقلاب يعيش بنفس عقلية العسكر التي عايشها مصطفى محمود في تلك الفترة... والمضحك أن الغرب حتى عندما يكذب فهناك فن لذلك ولكن الانقلاب لا يعرف حتى تلميع الكذب اعلاميا .
مشكلة الوعي والثقافة والرقابة تجاه مشروع محدد هي الرسالة الحقيقة التي تتبناها أغلب الدول الناجحة اعلاميا لتوجيه الشعوب تجاه العمل والإنتاج المتوافق مع خططها التنموية . الازمة في مصر بين الانقلاب والمعارضين له .... أدت الى الغاء ما تبقى من الثقه في الاعلام المصري .
أعادت كثير من المسلمات التي كنا قد نسيناها سابقا عن الدولة الشمولية وعن الناصرية وحكايات القاهر والظافر ....اعادت لدينا الوعي الفكري فيما يبث لنا فيما كنا نسمعه .... اعادت لدينا التفكير حتى في المسلسلات والأغاني والدروس الدينية التي كانت تبث... والتي ساهمت بشكل او باخر بخروج جيل مغيب الوعي .... جيل لا يعرف ان اجهزة الدولة العميقة في بلداننا كانت لا تتحكم فقط في اعلامنا بل كانت تتحكم بصيامنا و اوقاتنا وصلاتنا وطريقة تفكيرنا ......ان الفائدة الثقافية من عملية الانقلاب هي بروز الاعلام البديل و بروز جيل جديد لم يعد يؤمن بأنه يجب أن يعيش وفق نمط هذه العملية التي تخفي الحقائق ...فلأجندات التي تتم في غرف الظلام السياسي لم يعد يخطئها النور المجتمعي .
شخصيات هزلية تقود ذلك النوع من الاعلام ... ليست حتى بتلك الثقافة التي تستطيع ان تساهم بوعي كبير بتكوين صورة اعلامية موالية وفق اسلوب مدروس ولكنها شخصيات لا تعرف أن من يقود التكسي ويزرع الحقل ويرمي القمامة صار افهم منها في التمييز بين الفبركة الركيكة والرسالة الواقعية .
لقد ادى استخدام هذا النوع من الرسالة الاعلامية ركيكة المستوى الى اعتذار تيارات كثيرة ومراجعتها لموقفها من الديمقراطية في مصر والسبب ان هذه النخبة من الاعلاميين سيئة المستوى كشفت لهم رداءة التناقض وركاكة الثقافة وغياب الادراك لدور الاعلام تجاه الوطن .
الشعب هو من يشاهدك وليس الجيش الشعب من يساهم بزيادة اعلاناتك .... الشعب هو من يسمع لك وليس الجيش ... عندما يقتل اخوه امامه وعندما يفتح التلفاز ويجد ان اخاه مات منتحرا ..... او عندما تسير امامه المظاهرة وهو في القهوه يرتشف كوب الشاي ويرى في تلفزيون المقهى الذي هو جالس فيه ان شارعه الذي يعج بالمظاهره فارغ .... فماذا تريد منه ان يقول .... لقد ضربت مصداقية الاعلام المصري بطريقة قد تكلف كثير من الاعلاميين مستقبلا مستقبلهم الاعلامي كاملا ... حيث أنهم وأجورهم الباهضة التي يتقاضونها لا يشاهدهم إلا من لا يعبر عن واقعه.... وبالتالي نحن بصدد جيل جديد من الاعلام الهادف سيأتي لا محالة ولو تأخر .
سيأتي هذا الجيل ليلغي كامل المسلمات الاعلامية والتقنيات الجاهزة والكاذبة .

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
مشاري الذايدي
لماذا يكرهون الترفيه في السعودية؟
مشاري الذايدي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
محمد كريشان
رئيس تونس الجديد
محمد كريشان
كتابات
الحوثي..واللعب بالنار
محمد سعيد كلشاتإخفاق شيوخ الجنوب
محمد سعيد كلشات
مشاهدة المزيد