عَليها سِتّةَ عَشرْ
بقلم/ عبدالخالق عطشان
نشر منذ: 5 سنوات و 11 شهراً
الأربعاء 18 سبتمبر-أيلول 2013 05:23 م

خلق الله جهنم وجعل عليها تسعة عشر ملكا من الملائكة الغلاظ الشداد الذين لا يعصون الله ما أمرهم وذلك لحراستها وحمايتها وردا على أحد حمقى كفار قريش حينما قال إنه بمنكبيه سوف يهزم حراس جهنم التسعة عشر. اليوم اليمن عليه ستة عشر عضوا غير ان الذي بدا منهم ليست حماية الوطن ولا المحافظة على أراضيه ولا الدفاع عن وحدته وإنما تقديم كافة التسهيلات وبأيسر الطرق لتقسيمه و (فدرلته و تفتيته) في سابقه لم يسبقهم بها أحد.

مخاضٌ عسير وليال عصيبة تمر بها اليمن كرأي شخصي أعتنقُه لم تمر بها اليمن من قبل إلا أن يتداركها الله برحمته وعباده المخلصين ، فما تكاد تُحل عقدة حتى تُعقد أخرى وما تكاد تُفرج حتى تضيق ، وشعبٌ يرنو بعين الأمل فلا يرى إلا سرابا ودربا محفوفا بالآلام وأعناقه تشرئب إلى الطائفين حول البيت الغير عتيق ( موفمبيك ) وأغلب هؤلاء الطائفين ما ذكروا إلا أنفسهم وما شهدوا إلا منافع لهم وتناسى هؤلاء البعض أن في الخارج شعب احدودب ظهره بإثقال من حكموه عبر حقب متعاقبة كان أبرزها إبان الوحدة اليمنية المباركة والتي ما كانت الا مغرما للشعب ومغنما للحكام الذين أساؤا استخدامها وأساؤا إدارة وطن بأكمله.. إن بعضا من هؤلاء المتحاورين تكاد تنعدم فيهم رجولة المواقف وأمانة أضاعوها فتراهم يتنقلون بين المساومة والمراوغة والتعجيز وكأن الوطن (كرة) تتقاذفها أقدامهم وكل يريد أن يسدد هدفا على الطرف الآخر فيما الجمهور (الشعب ) هو الخاسر الوحيد

لم تعد اليمن (رجلا مريضا) وإنما استطاع الستة عشر أن يجعلوا منها (رجلا يحتظر) وهم واقفين عند رأسه ينتظرون حشرجة روحه واغلاق عينيه وتكفينه والاستعداد لتقسيم تركته وليعُطى كل غير ذي حقٍ ما لا يستحقه فهل هذا هو خلاصة الحوار الوطني والذي أفضى بخلاصة أعضائه إلى تقسيمه و(تفتيته) فأي مواطن هذا وأي وطنية تلك ووطنٌ أضحى غنيمة وفيدا يتقاسمه ( زعيم و سيد و رفيق و شيخ و ..)

زعيم الغفلة يدعو بداية إلى (فدرلة ) وها هو اليوم يتشبث بالوحدة فجميل الرجوع والتراجع إلى الأفضل لكن كم هو قبيح المكر والنفاق والمزايدة واستدراج الآخرين ، أليس زعيم الغفلة هو المُبشر بتشظي اليمن وتمزقه قبيل سقوطه أوليس هو الداعم لحركات التمرد والإنفصال حين الثورة الشبابية وبعدها ، لقد أتخذ من الزعامة إدارة للأزمات التي يكتوي بها الشعب بل من محاسنه أنه استقدم الخبراء لذلك لقد أضحى زعيمهم حجر عثرة وأذى في طريق الأمة وهو المعرقل الأوحد في سلطات الدولة بل وفي حزبه

سيد ينام هو وأتباعه بعين واحدة يترقب الفرصة السانحة ليعلن رسميا إمامته يفرض شروطا قبل وأثناء وبعد الحوار يريد الآن الشراكة في البرلمان والحكومة و..ليوافق على التمديد للرئيس وكأنه صاحب الحل والعقد في ذلك ، يقف على جمر العصبية ويتوكأ على عصى السلالية ليأخذ حصته من الجغرافيا والثروة والحكم فيبعث أنصارا للحوار والحرب معا

 معظم الرفقاء يختلفون مع رفقائهم بالنهار ويتفقون بالليل ،فوق الطاولة تتعدد أراءهم وتحت الطاولة لهم رأي واحد (استحالة الوحدة وإمكانية الانفصال) وبأي ثمن وبأي مسمى إقليمين ثلاثة خمسة المهم أنهم يرون أنهم لا مُقام لهم إلا في الجنوب فهي أرض المحيا والممات والمبعث ، كيف؟ وبراميل التشطير عُدت لذلك

علماء توارت آراؤهم فأين فقه الواقع وفقه الضرورات وأين درأ المفاسد وأين تقديم المفسدة الصغرى على الكبرى وهل ما زالت الوحدة مباركة أم ان الانفصال صار مقدسا ومفسدة صغرى وأين قاعدة (واعتصموا ) أليس هناك موقف مُجمع عليه وبيّن وواضح وصريح ولا يحتمل الشك واللبس و (اللف والدوران)

مثقفون ونُخب كانوا يضعون خطوطا حمراء تحت كلمة الوحدة أين هم يوم وضع خطا أصفر واليوم (الستة عشر ) يضعون خطا أخضر أين سقف الوحدة الذي ظلوا ينادون بالحوار تحته أم أنه لم يعد هناك أركان يقام عليها السقف.