آخر الاخبار

إسقاط 3 طائرات مسيرة تابعة للحوثيين عاجل.. معارك «نهم» تشتد ضراوة وصقور «التحالف» يثأرون للشهداء معسكر «مأرب».. مصادر عسكرية تروي آخر المستجدات مركز ”الملك سلمان“ يقدم 20 شاحنة إغاثية لليمن خلال أسبوع و”غراندي“ تؤكد ”ذلك محل تقدير المجتمع الدولي وامتنانه الواسع“ عاجل: الجيش الوطني يعلن عن عمليات عسكرية ناجحة وكمائن محكمة لمليشيا الحوثي شرقي صنعاء ويدعو لانتشال جثث المليشيا الريال اليمني يسجل أكبر إنهيار أسبوعي أمام الدولار والسعودي في مناطق سيطرة «الحوثيين» فيما ”الانتقالي الجنوبي“ يرفض تسليم الأسلحة ويتمسك بأمن عدن والرياض تستدعي ”الخبجي“.. ”غريفيث“ يتحدث عن تشكيل الحكومة والامارات مستعدة للتنازل مقابل منحها هذه الحقيبة الوزارية نبأ غير سار للمغتربين في السعودية.. قرار جديد بشأن الوافدين وغرامة مالية 5 آلاف دولار للمخالفين تحريك أخطر ملف تخشاه الامارات في الجنوب وقائد التحالف يقطع وعدا «شاهد الفيديوهات» الفريق علي محسن يتحدث عن اقوى سلاح لمواجهة الانقلاب الحوثي شاهد بالصوت والصورة : انتصارات جديدة للجيش في «نهم» ومواقع الحوثيين تسقط بيد قوات الشرعية

هادي يتعرض للرفس مجددًا
بقلم/ أحمد عايض
نشر منذ: 6 سنوات و 4 أشهر و يوم واحد
الخميس 19 سبتمبر-أيلول 2013 05:48 م

مسكين الرئيس هادي كلما حاول أن يستمتع بفاصل موسيقي للاسترخاء السياسي ويتنفس الصعداء قليلًا حتى يأتي من يُعكّر عليه صفو الجو, وما أن يطلق أول حزمة من التصريحات أو التلميحات ضد الرئيس السابق, إلا ونجد تساقط أبراج الكهرباء في مأرب وصرواح مصحوبًا بعبوات ناسفة تستهدف أنابيب النفط.

ألا تستغربوا أنه كلما ارتفعت حِدة الخلاف السياسي بين هادي وصالح نجد أن الأخير يوجّه رسائل مفادها سوف أؤدبك يا هادي بطريقتي الخاصة - وهي طريقة تجعل كل سكان العاصمة صنعاء وعدد من المدن اليمنية في الظلام الدامس, إضافة إلى حرمان خزينة الدولة من أهم مصادر الدخل بالعملة الصعبة.. إنه موقف صعب على هادي.

ما أن فرغ هادي من الحديث عن قرب انتهاء مؤتمر الحوار الوطني وتحقيقه نجاحات كبيرة حتى سارع صالح باستدعاء أعضاء اللجنة العامة – أعلى هيئة قيادية في المؤتمر – للحضور العاجل لمناقشة رأي جديد للزعيم حول الوحدة وظهوره بالمُدافع المستميت عنها، الذي كان هو وأفراد نظامه السابق هم السبب الرئيس في انفراط منظومة القيم الوحدوية من نفوس الوحدويين في الشمال والجنوب عبر هوامير الفساد في السلطة.

صالح اليوم يقوم بتقديم رفسات موجعة ضد الرئيس, ولم يخجل حزب المؤتمر عندما يتحول بين عشية وضحاها من حزب سياسي عريق قدّم رؤيته حول القضية الجنوبية مؤمنًا بدولة فيدرالية ذات أقاليم حتى يخضع بكامل قواه القيادية إلى نزغات شيطانية من فرد.

ألا تعلم "تلك القيادات العائلية في المؤتمر" أن الحزب قدّم رؤيته حول القضية الجنوبية إلى مؤتمر الحوار الوطني قبل أكثر من شهر, ليظهر صالح مرتديًا عباءة الدفاع عن الوحدة.

من المؤسف عندما تتحول القيم الوطنية عند البعض إلى شماعة تعلّق عليها أوساخ ونجاسات صراعاتهم الشخصية.

الوحدة ليست لعبة في يد الحراك الجنوبي أو المؤتمر الشعبي العام, الوحدة خيار شعبي وقرار سيادي تقدسه الأمم والشعوب في حين أسقطت سياسات صالح وحزبه العائلي المتهاوي إلى ورقة يتم اللعب بها لتأديب هادي أو لعرقلة مسار مؤتمر الحوار الوطني.

بقايا العائلة وحملة المباخر في قيادة المؤتمر الشعبي العام، وهم القلة القليلة من شرفاء وعقلاء المؤتمر الشعبي العام، يجرون على أنفسهم قيام ثورة شبابية شعبية تعصف بهم للمطالبة بفتح ملفات ماضيهم السياسي والإجرامي المتعلق بما جرى إبان الثورة الشبابية.

ختامًا أقول لكل من "بردت جلودهم": لا تتناسوا ماضيكم حتى يسلم مستقبلكم.. إن محاولات عودة عجلة التاريخ إلى الوراء معناها كسر تروس مستقبلكم..

دعوا الحياة تدب في أوصال الوطن لنعيش جميعاً تحت سماء واحدة في وطن يتسع للجميع، وكفى مزاحمة لوطن لم يعد ملكًا لطرف أو عائلة.