مأرب بين محافظين
بقلم/ دواس العقيلي
نشر منذ: 11 سنة و 4 أشهر و 23 يوماً
الإثنين 26 مايو 2008 08:04 م

مأرب برس - خاص

ماذا سيضيف المحافظ الجديد من إضافات ملموسة لخدمة المحافظة وخدمة أبنائها؟؟

وهل يستطيع المحافظ الجديد المحافظة على المكتسبات التي خلفها سلفه لخدمة أبناء المحافظة؟؟

وماذا سيترك من اثر ايجابي ينعت به بعد رحيله؟؟

تلك أسئلة تدور في أذهان أبناء محافظة مأرب خصوصا هذه الفترة لعدة أسباب :

أولها/ أنهم ودعوا محافظا عد أكثر المحافظين تأثيرا في تاريخ المحافظة ومسيرتها ،وأكثرهم إثارة للجدل ، تاركا بصمات وشواهد حية دلت على عمل دءوب وحسن إدارة لم تعرفها محافظة مأرب وأبنائها قبل مجيئه..

وشعر بها كل منصف ومحايد ، وكل من سأم سوء الإدارة والفساد المستشري بالمحافظة .. واضعا هموم المواطنين في قمة أولوياته وفاتحا باب مكتبة وبريده لانجاز المعاملات والشكاوى بدون تأخير أو تسويف.. كما أكتسب جانبا من التقدير لنشاطه اللامحدود ومتابعاته الميدانية للحراك التنموي بالمحافظة..

وتجرده من المحسوبية والمجاملات كانت سر نجاحه الأبرز والذي شق به طريق العمل المثمر..

ورغم تحفظ ثلة من أبناء المحافظة عليه أثناء فترة عمله على رأس المحافظة واتهامه بالعمل التنظيمي والحزبي وتجيير المكتسبات وصهر الإضافات في بوتقة العمل الحزبي ، والتشكيك في نجاحه لو لم يكن يحظى بدعم حكومي واسع الصلاحية بدأ واضحا من خلال زيارات الوزراء وأعضاء الحكومة للمحافظة بصورة لم تشهد لها مثيلا قبل فترة ولايته، إلا أنهم يتفقون مع المنصفين على حجم الحراك الذي أحدثه وشهدته مأرب في عهد عارف الزوكا..

ثانيا / في الوقت الذي غادرها الزوكا وبحجم تأثير عمله على المحافظة تستقبل المحافظة ابنا من أبنائها كمحافظ جديد بعد قرار انتخاب محافظي المحافظات من أبنائها في خطوة فاجأت الجميع بسرعة إقرارها وتنفيذها!!

 المحافظ الذي جاءت به الانتخابات سيكون حديث عهد بالعمل الحكومي الذي اعتاد على آلية وتحركات بيادق الشطرنج سابقا..

وكونه جديدا على العمل الحكومي فيفترض فيه قلة الخبرة وعدم إحاطته بأبعاد العمل الحكومي وأساليب إدارته، وذلك سيستدعي وقتا أطول للإحاطة به والياته الأمر الذي ينبئ بتباطؤ في عجلة التنمية وربما ركودها ايضاءا، في الوقت الذي ينتظر المواطن متغيرات ايجابية ملموسة وحلول عاجلة لمطالبه وهمومه..

عندها لا بد له -اختزالا للوقت -مواصلة السير على نهج سلفه والبناء على نظامه الإداري الفعال وتطويره إن أمكن ..

ولن يتأتى ذلك في نظري إلا بادراك المحافظ الجديد حجم المسؤولية الملقاة على عاتقه، وأن يميز بين كونه على رأس العمل الحكومي في سبيل الصالح العام وبين وضعه الاجتماعي والقبلي واعتباراته، فإذا كان رضا الناس غاية لا تدرك فعليه أن يعي أن العمل المتجرد للصالح العام سيكسبه رضا الجميع.

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
أحمد عايض
المجلس الانتقالي يحتضر .. ثلاث ملفات قاتله
أحمد عايض
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
عبدالسلام محمد
اللغم الموقوت
عبدالسلام محمد
كتابات
عارف علي العمريهذا هو مجتمع الفضيلة
عارف علي العمري
دكتور/محمد لطف الحميريكلمات تصلح وأخرى لا تصلح
دكتور/محمد لطف الحميري
مشاهدة المزيد