ليس هناك دحابشة ، الجميع مظلومون ؛ وهنالك ظالمون
بقلم/ ابراهيم بن محمد الوزير
نشر منذ: 11 سنة و شهر و 14 يوماً
الأحد 31 أغسطس-آب 2008 11:14 م
 هناك من يسعى ليفرق بين أبناء الشعب الواحد ، نحن شعب يمني واحد ، لكن شياطين الإنس يوسوسون لأبناء شعبنا اليمني ، فيقولون لأخواننا في المحافظات الجنوبية ، هؤلاء (الدحابشة) ، أي أبناء المحافظات الشمالية هم سبب البلاء أخرجوهم من بلادكم ، واستقلوا بأرضكم ، فهم محتلون ، وهكذا ينشغل الشعب بهذه المأساه الخطيرة ليستمر الظلمة على الكراسي ، فيظلموا أبناء الوطن جميعاً على السواء ويأكلوا أموال الجميع ، وعندما يسمع الطغاة المستغلون أن أبناء الوطن يتهم بعضهم بعضاً ، ويكره بعضهم بعضاً ، يضحكون وهم على الموائد الفاخرة ، والسيارات الفارهه ، وهم يضعون القناطير المقنطرة ، من أموال المواطنين جميعاً في جيوبهم وأكياسهم ويسخرون ويمرحون ويستهزئون.
 استيقظوا يا أبناء اليمن واعرفوا الحقيقة الهائلة : إن أرضكم جميعاً تنهب ، وأموالكم تسلب ، ومبادئكم وأخلاقكم رأساً على عقب تقلب ، ومستقبل البلاد محكوم عليه من الآن بأنه مستقبل سئ وردئ ، لأن المقدمة السيئة لا تأتي الا بنتيجة سيئة ، سنة من سنن الله ، (ولن تجد لسنة الله تبديلا ولن تجد لسنة الله تحويلا) ، إنهم يشيعون الكراهيه بين أبناء الشعب ، ليبقوا على الكراسي ، ينهبون أموال الجميع وهم كالمحترمين المقدرين ، يتسابق الجميع على إرضائهم.
 وهناك صيغة أخرى لنشر الكراهيه وتبادل الإتهامات نسمعها تتكرر في المحافظات الجنوبية : الزيود أخذوكم ، الزيود حكموكم ، لا زيود بعد اليوم - والزيود يا إخواننا مظلومون مثلكم ، وليسوا هم الذين يظلمونكم ، إن الظلمة يظلمون الجميع ، ويأخذون المال العام الذي هو حق لكل المواطنين من أبناء المحافظات الجنوبية والشمالية على السواء ليكدسوها في البنوك ويشتروا بها الأراضي الواسعة ويبنوا بها الفلل الأنيقة ، ويجعلوا لها معارج عليها يظهرون.
 يا إخواننا أبناء المحافظات الجنوبية لا تصدقوا الدعايات المغرضة ، وتأملوا وفكروا ثم احكموا : أليس حكام اليمن والمسيطرون على الدولة اليوم هم من الزيدية ، وهم من قبيلة سنحان التي تعتبر من أكثر القبائل تمسكاً بالمذهب الزيدي ، ومع ذلك فهؤلاء الحكام يظلمون الزيدية ويسجنون خطباء المساجد من الزيدية ، لا لشئ إلا لأنهم متمسكون بزيديتهم وبعقائدهم وبحبهم لأهل البيت.
 فهل هؤلاء المساجين المظلومون المعذبون المنهوبون المقتولون من أبناء الطائفة الزيدية هم الذين يظلمونكم ويتقاسمون أراضيكم ، وينهبون ثروات اليمن الموجودة في مناطقكم.
 ليس أولئك المساجين المساكين المسحوقون ، هم الذين يظلمونكم ، إنهم مظومون مثلكم ، بل إنهم أكثر منكم مظلومية وأسوا حالاً.
 يا أخواننا يا أبناء المناطق الجنوبية الكرام ، إنكم عندما تكررون كلمة دحابشة أو زيود تشدون الى الظلمة كل أبناء المناطق الجبلية ، وجميع أبناء المحافظات الشمالية ، ليكونوا عوناً للظلمة ويتصوروا أنكم أعداؤهم وخصومهم ، وهذا ما يريده الطغاة الظالمون ، بينما أنكم لو أطلقتم النداء بالصوت العالي لتصحيح الأوضاع ورفض الظلم ، لجعلتم كل أبناء المناطق الشمالية والجبلية معكم وفي صفكم ضد من يظلمونهم ويظلمونكم على السواء.
 فلتكن القضية يا أخوان قضية ظالمين ومظلومين ، لا قضية شماليين وجنوبيين ، أو زيود وشوافع.
 يا أخوان ، يجب أن نكون جميعاً ضد الظلم والظلمة في أي مكان ، ومن أي جهة جاء ، ومن أي فئة كانوا ، ومع العدالة والمظلومين في أي مكان ، وأينما كانوا ، ومن أي فئة كانوا ، بكل صدق وإيمان.
 يجب أن يكون هدفنا جميعاً ، إيجاد الحكم العادل غير المزيف، وإيجاد دولة النظام والقانون ، وأن نعمل جميعاً على إيجاد العدالة الكاملة ، وترسيخها في جميع مرافق الدولة ، وفي كل ربوع البلاد ، وأن نعرف أن المساواه في الحقوق والواجبات حق لجميع أبناء الشعب ، وأن الإلتزام بالدستور والقانون واجب على الحاكم والمحكوم.
 يا إخوان : إن المحافظه على حقوق الإنسان وإحترامه في دمه وماله وعرضه ، قد جاءت بها كل الأديان السماوية ، وأعلنها وأقرها ديننا الإسلامي الحنيف ، وأعلنتها الأمم المتحدة في وثيقة عالمية ، وإن المحافظة عليها واجب كل مواطن في بلادنا حاكمين ومحكومين ، والمطالبه بها واجب كوجوب الصلاة ، والعمل من أجل الحصول على هذه الحقوق لجميع أبناء الوطن جزء أساسي من عبادة الرب جل وعلا ، وجهاد في سبيل الله.
 و إن من الغباء والفجور التنكر للمبادئ الإنسانية والدينية المتعارف عليها في كل الأديان السماوية ، والتي أقرها وشدد عليها ديننا الإسلامي الحنيف ، أو أن نرضى بإنتهاك حقوق الإنسان ، أو مصادرة حرياته ، وإنتشار السجون والإعتقالات والتعذيب ، لمجرد الإعتقاد ، أو لأن هذا من المنطقة الفلانية ، أو من الأسرة الفلانية ، أو على المذهب الفلاني ، وإن السكوت على هذه الأعمال ذنب كبير (والساكت عن الحق شيطان أخرس).
 إن الجميع ، هاشميين وقحطانيين ، وزيوداً و شافعيين ، وجبالية وتهاميين ، الجميع مواطنون ، وهم في كل الحقوق والواجبات سواء.
 إن من حق الجميع ، بل ومن واجبهم أن يطالبوا بحقوقهم ، وأن يدافعوا عن أعراضهم ودمائهم وأموالهم ، ليعيشوا أحراراً شرفاء ، أعواناً على ما ينفعهم ، ويصلح أوضاع بلادهم ، ويرضي ربهم.
 يا إخوان فلتتمسكوا جميعاً شماليين و جنوبيين بحقوقكم ، ولتطالبوا بحقوقكم بكل الوسائل الممكنة حتى تتحقق بإذن الله ، ولتقوموا بواجبكم ، ولتعرفوا أننا جميعاً إخوان في الله وأن علينا أن نتعاون من أجل مصلحة بلادنا وتحقيق الخير والعدالة في أرضنا.
 والله الهادي الى سواء السبيل.
 حسبنا الله ونعم الوكيل ، نعم المولى ونعم النصير ، وعلى الله توكلت.