آخر الاخبار

المليشيات تُدشن إجراءات جديدة تستهدف وحدات الجيش والأمن في نطاق سيطرتها _تفاصيل في أول تعليق على لقاء “القاهرة“.. نجل شقيق ”صالح“ يضع شرطا وحيدا على ”هادي“ وآخر على ”الإصلاح“ عليهم تنفيذهما قبل أي ”مصالحة“ مكتب شؤون حجاج اليمن ينفي اصدارة لتصاريح حج ويحذر من التعامل مع سماسرة التزوير مصادر مقربة من ”السيسي“ تروي تفاصيل لقائه بالعاهل السعودي وولي عهده في ”نيوم“.. خُصص لليمن كان من المقرر ان يعود الى «عدن».. «هادي» يلغي اجتماعا له في «القاهرة» ويعود إلى «الرياض» فضيحة ديبلوماسية جديدة.. مسؤولون يمنيون يتلاطمون بقوة في فندق بالقاهرة ومصادر تروي تفاصيل الحادثة نبأ موجِع للمليشيا.. كبير القيادات الحوثية "بالدريهمي "بقبضة ألوية العمالقة_صورة الحكم بإعدام «شبيه» الرئيس صدام حسين تعرف على القنوات الناقلة لمباريات الليلة «برشلونة × بوكاجونيورز» «الريال × اتليتكو مدريد» الرئاسة تبشر اليمنيين المقيمين في مصر وتتحدث عن نتائج زيارة هادي ولقائه بالمؤتمريين

تكرار الأخطاء الكبيرة
بقلم/ علي أحمد العمراني
نشر منذ: 6 أشهر و 29 يوماً
الإثنين 15 يناير-كانون الثاني 2018 04:56 م
 

اقترف صالح واتباعه في المؤتمر ، خطأ تاريخيا فادحا ، بل في الحقيقة جريمة كبرى في التحالف مع مليشيا الحوثي، التي دمرت مقومات الدولة اليمنية ، وتسببت في الخراب العظيم والنكبة الوطنية التي تعاني منها اليمن اليوم وإلى عقود وأجيال قادمة للأسف.. غير أن اليمنيين بما في ذلك خصوم صالح استبشعوا مقتله من قبل الحوثيين على النحو الذي كان، وتعاطفوا معه كثيرا ، واستنكر ذلك الجميع بما ذلك الرئيس هادي ورئيس الوزراء بن دغر ، وثوار فبراير، وبدا وكأن الجميع يرغبون بفتح صفحة جديدة، تتجاوز ما مضى، لمصلحة المشروع الوطني الشامل ودحر المليشيا الإرهابية واستعادة الدولة والوطن .. غير أن هناك بوادر تصرفات وتصريحات تعبر عن الوهن كما يبدو ..أو أنها أول الوهن، مثلما قال سعد بن عبادة يوم السقيفة ..!

ولأن الخطأ التاريخي الفادح ابتدأ بالتحالف مع المليشيا الحوثية من قبل الرئيس السابق صالح، ضد مصلحة اليمن الحقيقية وضد الدولة اليمنية وضد السلطة الشرعية التي يعترف بها العالم ، فإن تصحيح الخطأ الان يبدأ بالعودة إلى كنف الشرعية وإلى صفها، ومواجهة مشروع الخراب الحوثي، في سبيل استعادة الدولة اليمنية ..

التحالف العربي قام في الأساس لإسناد الشرعية اليمنية، وهو بذلك مسؤول ويعول عليه التنبه من الوقوع في أخطاء كبرى، ولا حاجة لتكوين مليشاوي آخر، أو ما يشبه، لا ينضوي في إطار الشرعية، فما بالك أن يناهضها أو يربكها أو يناصبها العداء، مثلما عليه حال المجلس الإنتقالي الجنوبي ..

ومن نافلة القول إن تكوينات مِن هذا القبيل تربك المشهد وتعيق النجاح وتخدم مشروع المليشيا المدمر ، والمشروع الإيراني التخريبي الذي يقف خلفه.. وتكوين مليشاوي آخر، أو ما يشبه، بعيدا عن أُطر الشرعية، ليس في مصلحة المشروع الوطني الهادف إلى استعادة الدولة اليمنية، بأقل التكاليف الممكنة، ولا في مصلحة التحالف العربي الذي يتمحور وجوده ومشروعيته من خلال دعم الشرعية وإسنادها ..

لقد وصلنا إلى ما نحن فيه بسبب إرتكاب سلسلة من الأخطاء الكبرى، ولا مجال لارتكاب المزيد منها.

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
مصطفى أحمد النعمانعن تعز والحديدة
مصطفى أحمد النعمان
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
شر لا بد منه
أحمد القرشي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
علي محمود يامن
المؤتمر رهان الحاضر وقاطرة المستقبل
علي محمود يامن
كتابات
حسناء محمدلا تحدث ضجةً ..!
حسناء محمد
مشاهدة المزيد