عن النموذج التركي وأردوغان وحقيقة العلاقة بالعلمانية 4
بقلم/ أ. د/أ.د.أحمد محمد الدغشي
نشر منذ: سنتين و 10 أشهر و 29 يوماً
الأحد 20 نوفمبر-تشرين الثاني 2016 08:51 ص
بين علمانية الانقلاب وإسلاميته:
ثمة وجهة نظر جديرة بالنقاش في هذه الحلقة، وهي تلك التي قد تعترض التحليل السابق عن مَن وقف وراء الانقلاب وسانده من الخارج، وقد تأكد أنه الغرب (العلماني)، وهو ما يعني في المحصلة النهائية أن العلمانية كـ(فلسفة) عملية انقلابية ( براجماتية ذرائعية - ميكافيلية)، إذا ما وقفت بعض العوائق الحقيقية أمامها، كما حدث في الحالة التركية، عبر نموذج حزب العدالة والتنمية، ولن تعدم ذرائع في ذلك مثل دعوى حماية الأمن القومي، أو المصلحة الوطنية العليا، أومحاربة الإرهاب، أو نحو ذلك، ومن ثمّ تم اللجوء إلى ذلك الانقلاب الفاشل في 15يوليو/تموز 2016م، أيّاً ما ادعت غير ذلك من مثل شعارات: الإيمان بالتداول السلمي للسلطة، والتعايش مع الآخر، واحترام إرادات الشعوب وقراراتها، وعدم الإيمان بالعنف أو مساندته، ناهيك عن انتهاج طريقته. 
ثمة من قد يقول بأن هذا الكلام يغدو سليماً لو لم تكن ثمة جهة إسلامية هي (جماعة الخدمة) ، أو فتح الله كولن، وهي جماعة إسلامية لا علمانية، وقفت وراء الانقلاب الفاشل وحاولت تنفيذه. 
والواقع أن من قد يردّد مثل هذه المقولة كأنما يطالبنا إلزاماً ابتداء بتعطيل ذاكرتنا الجماعية القريبة لتاريخ الانقلابات في تركيا (العلمانية) ابتداء، تلك التي سُجّلت كلها علمانية بامتياز، وليس من بينها انقلاب واحد، خارج هذه الدائرة، وسنأتي لاحقاً للوقوف على بعض تلك التفاصيل في سياق الحديث عن مقولة (علمانية حزب العدالة والتنمية).

بناء على تلك الحقيقة فلا يقدّم أو يؤخّر كون ثمة انقلاب واحد - لو سّلمنا بذلك التوصيف وأنّى ذلك- خرج عن سياق تلك المنظومة. هذا في حال التسليم المطلق برواية حكومة العدالة والتنمية أن وراء الانقلاب جماعة فتح الله كولن. وربما شكّك آخرون في تلك الرواية على نحو نهائي وحاسم بوصف العدالة والتنمية خصماً لجماعة الخدمة من قَبْل هذا الانقلاب، على خلفية اتهامات سابقة صدرت عن العدالة للخدمة في أواخر 2013م، جاءت في صورة اتهام لها بتشكيل كيان موازٍ داخل الدولة التركية، بعد اكتشافها عناصر صنفتها على جماعة الخدمة، في جهازي القضاء والأمن، ووجهت إليها تهمة التصنت على كبار مسئولي الدولة، مما تسبب في اتهام بعضهم بالفساد . غير أن محكمة الاستئناف التركية أبطلت تلك الدعوى في 25/7/2014م، وذلك مايستدعي - من الناحية الشرعية والقانونية- انتظار حكم القضاء التركي مرة أخرى قبل القطع بمن وراء الانقلاب.
وعلى كل حال فحتى لو عددنا الاتهام الحكومي لجماعة الخدمة هو الحقيقة النهائية، مع أنها - في تقديري حتى الآن- لاتزيد عن كونها الفرضية الأكثر رجحاناً من بين فرضيات أخرى قائمة؛ فقد غدا من شبه الثابت الآن، سواء وفقاً لرواية حكومة العدالة والتنمية، أم لباحثين ومتابعين آخرين أن جماعة الخدمة أو (فتح الله كولن) شاركت في انقلاب الزعيم العلماني السابق الرئيس التركي كنعان إيفرين في 1980م بذريعة حماية المبادئ العلمانية في وجه ما بدأ يواجه الجمهورية التركية من تصاعد في ظاهرة الاتجاه الإسلامي . ويرى مراقبون أن ذلك الانقلاب كان الأكثر دموية في تاريخ الانقلابات التركية .وكان مدعوما مباشرة من قبل الولايات المتحدة الأمريكية.فكيف ساغ لجماعة إسلامية مؤازرة ذلك الاتجاه العلماني الاستئصالي المتطرّف مع إيفرين رغم تلك الخلفية عن الانقلاب وأهدافه وآثاره.ووفق الرواية ذاتها فإن كولن منذ ذلك التاريخ دفع بعناصره للتوغّل في مفاصل الدولة التركية، لاسيما في القطاعات الحيوية، وأهمها التربية والقضاء والجيش، بالتنسيق مع القوى العلمانية المتعاقبة. وإذا سلّمنا بشهادة لطيف أردوغان الذي لازم العضوية في تلك الجماعة لمدة 40 سنة، حتى غدا فيها نائباً لرئيسها فتح الله كولن وبحسب قوله فإنه كان من أقرب المقرّبين إليه، قبل أن يختلف معه بعد ذلك؛ فإن 90% من الجنرالات الحاليين في الجيش التركي من المنتمين لما يسمى هناك بالكيان الموازي، أي جماعة الخدمة (16) ، كما أن هذه الجماعة لم تكن تلتفت- بوصفها جماعة إسلامية- لمعايير الحلال والحرام، حتى ليقال إن بعضهم لم يكن يتردّد في معاقرة الخمرة، أو ترك الصلاة، ونساؤهم لم يكن يلتفتن إلى تعاليم الإسلام المتعلقة بالحجاب، ونحو ذلك (17). وبحسب تلك الشهادة كذلك فإن ذلك يأتي بتوجيه مباشر من رئيسها محمد فتح الله كولن، بغية مضيّ الجماعة في مسلسل السيطرة على مفاصل الدولة وأجهزتها بكل مستوياتها (18)، دون التفات إلى خلفيتها الإسلامية، مع أنه تأكّد اليوم - حتى بمعزل عن الانقلاب- أن (الخدمة) جماعة إسلامية، من ذلك الصنف الذي باتت تشجعه دوائر غربية كبرى، وتتبناه، وتدفع به إلى موقع التأثير على جوهر القرار السياسي في البلدان العربية والإسلامية، وسخرته لمواجهة الجماعات التي تصفها بـ(الراديكالية) أو تيار (الإسلام السياسي)، وذللت له من الإمكانات الهائلة بما في ذلك إمكانات دول في المنطقة، اشتهرت بمعاداتها ذلك التيّار، ما يساعد على سحب البساط من تحت أقدام خصمها الإسلامي (المشار إليه) ، في مقابل تبنيها ما غدا يوصف بشبكة(التصوّف السياسي)، وهي الشبكة التي تكشفت أوراقها، وتفككت خيوط لعبتها، شيئاً فشيئاً ،منذ مطلع القرن الحادي والعشرين الميلادي، وأحداث الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول 2011م - بوجه أخص- ولكنها ربما بلغت الذروة بعد ظهور ما عرف بثورات الربيع العربي في 2011م، وتعمّدت أكثر بمؤتمر جروزني في الشيشان في الفترة من 22-24 ذو القعدة 1437هـ-25-27 أغسطس/آب 2016م، بعنوان من هم أهل السنّة والجماعة؟! بحضور رموز أكبر المؤسسات التقليدية في العالم الإسلامي، وهو شيخ الأزهر، ورموز من الجماعات الصوفية المشتهرة بخلافها الحاد مع الاتجاه الذي يصفونه بـ(الإسلام السياسي). ويتأكّد ذلك من كون جماعة الخدمة لم تتبن في أدبياتها، أو فعالياتها وأنشطتها المختلفة داخل تركيا أو خارجها، في أيّ مرحلة من مراحلها، وعبر أيٍّ من مؤسساتها مايشي من قريب أو بعيد بتبنيها غير المباشر، أو حتى تأييدها الضمني لمايمكن وصفه باتجاه سياسي نابع من مرجعيتها الإسلامية، على نحو ما يمكن تلمسه لدى العدالة والتنمية، مع أن التربص بهذه الأخيرة واضح سافر. ولذلك فشأن (الخدمة) شأن جماعات (التصوف السياسي)، التي لاتولي هذا الجانب أيّ اهتمام، بمعنى السعي على نحو مقصود أو موجّه لتحكيم منظومة الإسلام الشاملة، أي التشريعات الإسلامية وبقية النظم المتصلة بالإنسان والقيم والمعرفة والمجتمع، بل لاتعدو اهتماماتها الجانب الروحي والقيمي للخلاص الفردي، محذّرة من التدخل في ما تصفه بـ(السياسية)، وفق المعنى السابق، وتصف ذلك بأنه تهافت على الدنيا، وتسييس للإسلام لأغراض حزبية وشخصية، على حين أنها لاتتورع أن تمثل جماعات وظيفية (سياسية)، لدى الأنظمة السياسية التي ترعى شبكتهم وهي المتسمة بالقهر والعسف والطغيان، خاصة ضدّ ما تصفه بتيار (الإسلام السياسي). زد على ذلك أن لانقلاب 15/7/2015م في تركيا صلة مباشرة مقطوع بها بدوائر استخبارية غربية كبرى، ولاسيما في الولايات المتحدة الأمريكية- كما سبق التدليل-. وحين يثبت ذلك الارتباط بين الخدمة وتلك الدوائر الأجنبية -علاوة على ماسبق- يتأكّد أن لاصلة البتة بين هذه الجماعة والتيار الإسلامي الذي يصفونه بـ(السياسي)، إذ لايمكن للغرب أن يكون داعماً لجماعات (الإسلام السياسي)، وهو مصدر العلمانية الأول، ولطالما أقام مؤسسات ومراكز بحثية كبرى ، وأشهرها في هذا السياق مؤسسة (راند) التابعة للقوات الجويّة الأمريكية، لرصد الجماعات الإسلامية وتصنيفها، والدعوة - من ثمّ- لدعم الجماعات الصوفية ونحوها، وإعادة ما تصفه ببناء شبكة (الإسلام المعتدل)، بل وصنع لها رموزاً معروفة داخل الولايات المتحدة الأمريكية ذاتها مثل محمد هشام قباني : رئيس المجلس الإسلامي الأعلى في أمريكا -وهو بمثابة شيخ الطريقة النقشبندية بعد وفاة عمه أبي زوجته الشيخ محمد ناظم الحقاني مرشد الطريقة- والتحذير - بالمقابل- من الجماعات التي يصفها القائمون عليه بجماعات (الإسلام السياسي)، تلك التي يصورنها منطلقاً لـ(الإرهاب)، ومن ثم فيمكن القول بأن جماعة (الخدمة) هي جماعة إن لم تكن علمانية بالمعنى المباشر، فهي تتبنى ذلك المشروع، وفقاً لمسلكها منذ انقلاب كنعان إيفرين 1980م - على الأقل- وانخراطها في مفاصل الدولة، وعدم التفات بعض عناصرها إلى المعايير الإسلامية الشرعية في السلوك المقطوع بحرمته كالخمرة، ونحوها، والقيام بالفرائض المقطوع بوجوبها كالصلاة ونحوها. وبناء على ذلك فلا يمكن وصفها بالجماعة الإسلامية بالمعنى الموازي لجماعة العدالة والتنمية، تلك التي لاتتردد هذه الأخيرة ورموزها ذات الوزن في إعلان مرجعيتها الإسلامية الشاملة، ولا تفرّط بالفرائض الأساسية، والقيم الكبرى والسلوكيات المحدّدة لسمات الشخصية المسلمة، ناهيك عن أن تركيا في عهد العدالة والتنمية غدت ملاذاً للمظلومين (السياسيين خاصة)، وضحايا عنف الأنظمة الاستبدادية، من مختلف الأقطار، وأغلبهم من الأفراد أو الجماعات التي توصف بـتبنيها ما يسمّى (الإسلام السياسي). 
وصفوة القول: إن انقلاب 15يوليو/تموز2016م -على فرض قطعية الحكم بتبني جماعة الخدمة له- ذو شكل إسلامي خارجي، لكنه في جوهره ولحمته وسداه مدعوم بقوة من مصدر العلمانية الأول في الغرب - كما سبق التأكيد في موطن سابق-. يتبع بإذن الله. ا.د أحمد محمد الدغشي
_____________________
الهوامش والمراجع:
(16) لطيف أردوغان، حوار مع قناة الجزيرة، برنامج بلا حدود، جزءان ( حوار: أحمد منصور)، 17،10/8/2016م.
(17) المرجع السابق.
(18) المرجع نفسه.