آخر الاخبار

مركز ”الملك سلمان“ يقدم 20 شاحنة إغاثية لليمن خلال أسبوع و”غراندي“ تؤكد ”ذلك محل تقدير المجتمع الدولي وامتنانه الواسع“ عاجل: الجيش الوطني يعلن عن عمليات عسكرية ناجحة وكمائن محكمة لمليشيا الحوثي شرقي صنعاء ويدعو لانتشال جثث المليشيا الريال اليمني يسجل أكبر إنهيار أسبوعي أمام الدولار والسعودي في مناطق سيطرة «الحوثيين» فيما ”الانتقالي الجنوبي“ يرفض تسليم الأسلحة ويتمسك بأمن عدن والرياض تستدعي ”الخبجي“.. ”غريفيث“ يتحدث عن تشكيل الحكومة والامارات مستعدة للتنازل مقابل منحها هذه الحقيبة الوزارية نبأ غير سار للمغتربين في السعودية.. قرار جديد بشأن الوافدين وغرامة مالية 5 آلاف دولار للمخالفين تحريك أخطر ملف تخشاه الامارات في الجنوب وقائد التحالف يقطع وعدا «شاهد الفيديوهات» الفريق علي محسن يتحدث عن اقوى سلاح لمواجهة الانقلاب الحوثي شاهد بالصوت والصورة : انتصارات جديدة للجيش في «نهم» ومواقع الحوثيين تسقط بيد قوات الشرعية بن دغر يكشف عن أقصر الحلول للازمة في اليمن ودولة كبرى تبلغه موقفها من الهجوم الأخير على مأرب تحذير رسمي من استخدام «منشط جنسي» متداول في الاسواق اليمنية وهذه خطورته

فتوحات الشيخ روحاني
بقلم/ مشاري الذايدي
نشر منذ: 3 سنوات و يومين
الأربعاء 18 يناير-كانون الثاني 2017 01:28 م
حسب موقع «المنار» اللبناني التابع لـ«حزب الله»، التابع بدوره للحرس الثوري الخميني، فإن رئيس الجمهورية الإيرانية الخمينية، حسن روحاني أتحفنا بهذا التصريح الذي قال فيه: «نحن مستعدون لتقديم العون في مسألة اليمن، ومسائل المنطقة واستقرار الأمن، إذا اتخذت السعودية قرارًا صائبًا». روحاني قال أيضًا إن «من مصلحة السعودية أن توقف حربها في اليمن، وتدخلها في البحرين ودعمها للإرهاب».
شكر الله سعيكم «آغاتي»، ولكن ماذا لو كفّت إيران عن الإفساد وتهريب السلاح وتكوين الميليشيات، وزرع الجواسيس، في البحرين والكويت والسعودية واليمن والعراق وسوريا ولبنان والمغرب والسودان ومصر وفلسطين؟
هذا أفضل ردّ يمكن أن تقوم به إيران على السعودية، وتقدم به نفسها للعالم الغربي، دولة تحترم معنى كلمة دولة، ومسؤوليات الدولة، عوض أن تكون سربالاً لممارسات وثقافات الميليشيا الثورية الجانحة.
الغريب، والسيد روحاني يحاضر علينا في السلم الإقليمي، والسياسات الدولية، ويتكلم بكل جرأة عن الإرهاب، وكأن جمهورية الحرس الخميني، من الدول الإسكندنافية الشمالية الباردة! أنه نسي أنه هو نفسه صرح في 27 يناير (كانون الثاني) 2016، بالقول إنه «لا يجد سببًا يستدعي الاعتذار عن إحراق السفارة السعودية في طهران»! فهل هذا سلوك دولة تعي مسؤوليات الدولة؟!
رفيقه، أمين مجلس تشخيص مصلحة النظام في إيران، محسن رضائي، كان قد اتهم السعودية في توقيت مقارب لكلام روحاني، حسب وكالة «تسنيم» الإيرانية، بالعمل على «إقحام المنطقة في حرب جديدة خلافًا لإرادة وطموحات شعوب المنطقة».
يعني قاسم سليماني، وهمداني، وجنرالات الحرس الثوري، وعصابات إيران من كل حدب وصوب، في اليمن والعراق وسوريا ولبنان وغيرها، ليست إلا بعثات إنسانية لمنظمة أطباء بلا حدود الإنسانية!
من هنا فإن كلام وزير الخارجية السعودي، الأخير من باريس، عادل الجبير، يصف بدقة المشهد الغريب مع إيران، بسبب «سخاء» الآفل باراك أوباما.
من كلام الجبير قوله: «الرياض ستنظر لرؤية إدارة ترامب، وإنها ترحب برغبتها في استعادة دور الولايات المتحدة في العالم، ورغبتها في هزيمة تنظيم داعش، وبالقطع احتواء إيران».
استثمرت الدعاية الخمينية كثيرًا في شيطنة السعودية بالميديا الغربية، بل وحتى بعض العربية والمسلمة، صارفة النظر عن مصائب النظام الخميني داخل وخارج إيران، وما حديث روحاني الشهير من على منصة الأمم المتحدة العام الماضي غير تجسيد لهذا التملق الإيراني للأذن الغربية.
يبقى أن القدر الذي لا مفرّ منه، هو إقامة السلام والاعتراف بحرمات الدول، بين إيران وجيرانها العرب.
الجغرافيا... حكم الجميع.

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
سيف الحاضري
الي المتسخين بالمال المدنس
سيف الحاضري
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
د. محمد علي السقاف
اليمن 2019 امتداد للمشهد السياسي المرتبك
د. محمد علي السقاف
كتابات
د. محمد معافى المهدليمسلسل ارطغرل وظلال فقهية.
د. محمد معافى المهدلي
د . محمد صالح المسفرحرب تحرير يمنية لا حرب تحريك
د . محمد صالح المسفر
مشاهدة المزيد