آخر الاخبار

مركز ”الملك سلمان“ يقدم 20 شاحنة إغاثية لليمن خلال أسبوع و”غراندي“ تؤكد ”ذلك محل تقدير المجتمع الدولي وامتنانه الواسع“ عاجل: الجيش الوطني يعلن عن عمليات عسكرية ناجحة وكمائن محكمة لمليشيا الحوثي شرقي صنعاء ويدعو لانتشال جثث المليشيا الريال اليمني يسجل أكبر إنهيار أسبوعي أمام الدولار والسعودي في مناطق سيطرة «الحوثيين» فيما ”الانتقالي الجنوبي“ يرفض تسليم الأسلحة ويتمسك بأمن عدن والرياض تستدعي ”الخبجي“.. ”غريفيث“ يتحدث عن تشكيل الحكومة والامارات مستعدة للتنازل مقابل منحها هذه الحقيبة الوزارية نبأ غير سار للمغتربين في السعودية.. قرار جديد بشأن الوافدين وغرامة مالية 5 آلاف دولار للمخالفين تحريك أخطر ملف تخشاه الامارات في الجنوب وقائد التحالف يقطع وعدا «شاهد الفيديوهات» الفريق علي محسن يتحدث عن اقوى سلاح لمواجهة الانقلاب الحوثي شاهد بالصوت والصورة : انتصارات جديدة للجيش في «نهم» ومواقع الحوثيين تسقط بيد قوات الشرعية بن دغر يكشف عن أقصر الحلول للازمة في اليمن ودولة كبرى تبلغه موقفها من الهجوم الأخير على مأرب تحذير رسمي من استخدام «منشط جنسي» متداول في الاسواق اليمنية وهذه خطورته

إيران غاضبة من أجل «الإخوان»
بقلم/ مشاري الذايدي
نشر منذ: 8 أشهر و 19 يوماً
الجمعة 03 مايو 2019 06:02 م
 

من «الواجب»، وليس من المتوقَّع فقط، أن يغضب قادة الحرس الثوري الإيراني والمرشد وكل رموز النظام من تصنيف الإدارة الأميركية جماعة الإخوان المسلمين جماعة إرهابية.

نعم، من الواجب، لأن التربية العقائدية لأفراد الحرس الثوري ولكل سدنة النظام الخميني، قائمة على الأدبيات نفسها التي يتربى عليها الإخوان المسلمون، بصبغة شيعية، وأحياناً دون حتى هذه الصبغة، فكتب سيد قطب تُدرّس في المحاضن العقائدية للحرس الثوري.

المرشد خامنئي نفسه ترجم كتباً لسيد قطب إلى الفارسية، مثل كتاب «المستقبل لهذا الدين»، وبعض أجزاء «في ظلال القرآن».

العلاقة تعود لتاريخ قديم بين الجماعتين، الخمينية والإخوانية، وحسب «شاهبندر» الإخوان، يوسف ندا، على قناة «الجزيرة»، فإن صمود العلاقة بين إيران و«الإخوان» عائد إلى صمود «مبدأ التعاون بين الإسلاميين».

كما كشف ندا، في مواضع أخرى - وهو رمز دولي كبير من رموز «الإخوان» - أن وفود «الإخوان» سارعت لتهنئة الخميني في طهران، وكانت طائرة «الإخوان» في طهران هي الثانية أو الثالثة.

وعند وفاة المرشد الخميني عام 1989، أصدر المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين، المصري حامد أبو النصر، نعياً تضمن: «الإخوان المسلمون يحتسبون عند الله فقيد الإسلام الإمام الخميني، القائد الذي فجّر الثورة الإسلامية ضد الطغاة».

قد يستغرب البعض هذا الكلام، نظراً لهيمنة الأحزاب الخمينية في العراق، وإسناد النظام الخميني لصديقهم بشار الأسد بسوريا، ضد المعارضة، التي يشكل الإخوان السوريون رقماً صعباً فيها.

هذا استغراب وجيه، لكن بالنظر السطحي، والواقع، فإن ما يجمع «الإخوان» مع الخمينية أعمق من كل شيء، حتى من الدماء والإقصاء بسوريا والعراق، حتى من الشتائم والهجائيات، وقد كان حسن نصر الله الخميني اللبناني رمزاً من رموز «العمل الإسلامي المشترك» مع «حماس» الفلسطينية.

يقول الباحث السوري محمد سيد رصاص في بحث ضافٍ له عن العلاقة بين الإسلاميين الإيرانيين و«الإخوان»: «حتى في ذروة التوتر المذهبي في العراق ولبنان، فإنّ علاقة (الحزب الإسلامي العراقي) بالمالكي ظلّت قوية، بخلاف (القائمة العراقية) - جماعة إياد علاوي - وكذلك (الجماعة الإسلامية) اللبنانية، وهي ذراع (الإخوان) بلبنان، مع (حزب الله)، على العكس من (تيار المستقبل)، كما أن لهجة جماعة الإخوان المسلمين في سوريا تجاه إيران، وحتى في فترة الأزمة الراهنة، تظلّ أقل حدّة من كثير من العلمانيين السوريين المعارضين».

إذن، وكما قيل سابقاً هنا، فإن المرشدين، الخميني والإخواني، هما وجهان لعملة واحدة، وكذلك الجماعتين، ولا فرق بينهما في العمق، رغم بعض «التفاصيل» الطائفية. إضعاف النظام الخميني هو إضعاف لـ«الإخوان»، العرب منهم والترك، والعكس صحيح.

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
سيف الحاضري
الي المتسخين بالمال المدنس
سيف الحاضري
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
د. محمد علي السقاف
اليمن 2019 امتداد للمشهد السياسي المرتبك
د. محمد علي السقاف
كتابات
مشاهدة المزيد