أن تكون حراً
بقلم/ ابتهال حسين الضلعي
نشر منذ: 10 سنوات و 8 أشهر و 19 يوماً
السبت 24 يناير-كانون الثاني 2009 05:53 م

من أظرف القصص التي تتحدث عن مفهوم العبودية والحرية، تلك التي حدثت في مطار الرياض، عندما مر أخ سوداني من أمام ضابط مطار سعودي، وهو حامل حقيبة صغيرة في يده، فإذا به يسمع صوتاً منادياً: "يا عبد! يا عبد! تعال هنا!". وقف الأخ السوداني دون أن يلتفت إلى الضابط، ونظر حوله فتيقن أنه الوحيد ذو البشرة الداكنة، وبالتالي فإنه الشخص المقصود بالنداء. وضع الحقيبة جانباً وصرخ: "لعنة الله عليك يا عبدالرحمن سوار الذهب (الرئيس السوداني آنذاك)"، ورددها أكثر من مرة، ثم التفت وتوجه إلى الضابط ونظر في عينيه وقال: "أتجرؤ أن تتكلم على ملك بلدك بهذه الطريقة؟". صُعق الضابط، ومن حوله وساد صمت ثقيل، ثم ابتسم الأخ السوداني قائلاً: "من منا العبد يا هذا!!؟"، وحمل حقيبته وغادر بعد أن بعث رسالة قيمة تستحق الاحترام، مفادها أن العبودية هي إحساس داخلي ليس له علاقة بأمور خارجية، وكذا هي الحرية التي عبر عنها موقفة بأن حرية الرأي والتعبير والحديث عن إشكاليات المجتمع وكشف قضايا مسكوت عنها وفضح الأشخاص ممن يعيثون في الأرض فساداً هو جوهر الحرية، التي هي في حقيقة الأمر احتياج جماعي؛ مهما اختلفت تعريفاتها وتعددت الأهداف من وراء المطالبة بها.

ما دفعني لكتابة هذه الأسطر هي الازدواجية العجيبة في التعاطي مع مفهوم الحرية، والتي يعيشها الكثيرون، من مختلف التوجهات، إسلاميين ولبراليين ومثقفين، والتعصب في الوقت ذاته، ورفض الآخر تماماً برغم ما قد يضيفه هذا الآخر من معرفة بعيداً عن مسألة الإقناع...

لقد ارتبط مفهوم الحرية منذ الأزل بحقيقة مطلقة، وهي "الإنسانية المجردة"، فأصبحت بذلك حقا لكل شخص في هذا العالم، باختلاف جنسه أو لونه أودينه... وعلى رأس قائمة الحريات تأتي حرية التعبير، والتي لا أقصد بها حرية الحديث والكتابة فحسب، بل الحرية في الكيفية التي يريد أن يعبر بها الشخص عن نفسه وبناءً على مفهومه وبالصورة التي تريحه. فالمظهر الخارجي وطريقة اللبس وأسلوب الحديث وحرية الحركة والإفصاح عما يجول في الخاطر، هي وسائل للتعبير عن الذات ومن حق أي إنسان، ما دامت لا تتعدى على حرية الآخرين، حتى وإن تقاطعت مع حرياتهم، وهذا ما يحدث عادةً ويتسبب بعدد كبير من الانتهاكات، كون هذه الحرية أو تلك لا تناسب فلانا برغم أنها لا تضره بشيء ولا تمسه على المستوى الشخصي.

 فأنا ضد الليبرالي الذي يدعو للحرية الشخصية ليل نهار، ويرفض التعامل مع امرأة منقبة أو تشغيلها عنده بحجة أنها رجعية، ولا بد أن تكون كاشفة الوجه على أقل تقدير، أو ذاك الذي يطالب المجتمع بأن يتفهم أفكاره بينما تتغير ملامح وجهه ويرمي بكلمات لاذعة لزميلته التي رفضت مصافحته لاقتناعها بعدم جواز مصافحة الرجل الغريب.

وضد المتشدد الذي يتحدث عن سماحة الدين الإسلامي ولين رسول الله صلى الله عليه وسلم، الذي كان يسمع كل الانتقادات والتجريح، ويشرح وجهة نظره، بينما يصرخ المتشدد في وجه من يناقشه، ويثور لأبسط كلمة تقال عن الديم، وينتفض غضباً لأي فتوى جديدة قد لا تتوافق مع قناعاته والإرث الفكري والفردي في معظم الأحيان الذي توارثه، والتي هي في الأصل قرارات وتفسيرات وضعها بشر كانت جزءا من منظومة، دينية سياسية اجتماعية، وشخصية في بعض الأحيان، ولا تمت للدين بصلة.

كم هو هين أن نتحدث عن الديمقراطية وحرية الرأي لنصفق لمن يمدح ويقدح، ونهين ونقصي من يعارض الرأي السائد، وقد يصل بنا الحال إلى أن نسجن ونظلم دونما رحمة!!!

كم هو مؤلم أن نهلل ونكبر عندما يعتنق غير مسلم ديننا الحنيف، ولا نحترم قناعة وعقلية مسلم يحاول أن يبحر ضد التيار الفكري المتجمد!!!

أن تكون حراً! هذا ما يطمح له كل صاحب مبدأ وفكر وعقيدة، وقبل كل هذا صاحب إنسانية عالية؛ لكن أن تتقبل الآخر وتحترم أفكاره وتسمع له، والأهم أن تضع نفسك مكانه؛ فهذا ما يرفع قدرك أكثر كإنسان؛ وإنسان لا غير!!.

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
مشاري الذايدي
لماذا يكرهون الترفيه في السعودية؟
مشاري الذايدي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
د. زياد غالب المخلافي
مقاتل دون ضجيج
د. زياد غالب المخلافي
كتابات
محمد بن ناصر الحزمينعم... نصر في غزة
محمد بن ناصر الحزمي
مشاهدة المزيد