المهمة الصعبة والقنابل الموقوتة
بقلم/ أحمد الشلفي
نشر منذ: 9 سنوات و 10 أشهر و 28 يوماً
الإثنين 16 نوفمبر-تشرين الثاني 2009 06:47 م

الإهداء: الى احمد عثمان الذي كتب عن شمس الكلمة

قرأت مقالك الرائع.

وفي الطريق الى شمس الكلمة التي تحدثت عنها وجدتني اشرق من جديد باحثا عن معنى لحياة النور والضوء .

اشعر كل صباح ان العالم يحتاج الى من يربت على كتفه بحنان.. وهكذا اشعر اننا نحتاج لشخص يقول لنا أحسنتم.

قد يكون من الصعب اقناع الجميع باخلاقية ما نعمل وصدقيتنا تجاههم وتجاه قضايا الوطن.

لا اقول كل الناس… ولكن لا احد سينكر ان الدعاية تواصل مهمتها في تزييف الحقائق وكل شيء؟

أفهم لماذا لايستطيع البعض تخيل فكرة ان نكون شرفاء وجادين بهذا السقف من الحرية الذي مازال يربك العالم ..

ولكن يكفي انني اتأكد يوميا ان مهمة تحرير المعلومه ونقل الحقيقة الى الناس جميعا مهمة رساليه وشريفه وانها وحدها كفيلة بتخليصنا من الضيم.

انني أرى ذلك وأرصده في عشرات القصص التي ينتجها الصحفيون الرائعون في اي مكان من هذا العالم وهم يبحثون عن البسطاء ويعبرون عن صوتهم المختفي خلف ركام الظلم.

اراها في تلك الأخبار التي ندفع الكثير من روحنا في البحث عنها لتقديمها اليهم.

وادرك كم هو مهم ان ان يعرفوا كل شيئ دون القول ان هذ الخبر من المناسب نشره اليوم ام لا.

احترام عقول البشر ومنحهم الحرية في تلقي المعلومة وتقرير مواقفهم تجاهها دون املاءات هو مهمة انسانيه تعيد للعقل الانساني كرامته.. تعرف وأعرف من يخاف منها ومن يجفل من انتشارها ..

أي فتنة في معرفة الحقيقه ؟

الفتنة الحقيقية في التضليل .. في ترك الناس ينامون على قنابل موقوته من الكذب ..تستمر سنوات وسنوات ليغرقوا فيما بعد في وحل ما اعتقدوا أنهم أمنوه.

هل علينا اقناع كل فرد بنزاهة ما نعمل ؟

أعرف فقط أن واجبنا الاستمرار في تحرير المعلومة التي تفتح نوافذ البقاء وتزيل ماتراكم من غبار ازمنة الظلم والتزييف.

مهمة الحقيقة في كل زمان ومكان مهمة نبيله يخشاها فقط من يرى فيها الضرر.

اما أنا وانت ..أمي وأمك.. ريفنا الصغير.. وبائعة المناديل الصغيرة في جولة الرويشان والمرأة المصابة بالسرطان التي كتب عنها موقع مأرب برس والمعسرون الذين ساعدهم علي الضبيبي في صحيفة النداءو غيرهم كثير. من حقهم ان يقرروا بما منحوا من عقل كيف يعيشون ؟

هل تذكر مافعله ابناء الجعاشن المهجرين .. لقد خرج العشرات مع نساءهم واطفالهم من ديارهم.. جاءوا الى هنا الى صنعاء .. رفعوا اللافتات وقالوا لنا جميعا نحن مظلومون .. ظلمنا شخص واحد..سمعهم البعض والبعض الآخر قال لنفسه كلاما كثيرا عن صورتنا امام العالم.. ثم جاء من قال لنا بعد ذلك انهم كاذبون ورجعوا الى ديارهم مخذولين بما سمعوه عن حرية الفرد وحقه في العيش الآمن في وطنه.

أتعرف ماذا قيل لنا في ذلك الوقت؟

قيل لنا أن نقل معاناتهم خيانة وطنية عظمى وهي نفسها التهمة التي تدور وتدور مهما كان السبب ومهما كان الحدث ..

هناك من لايريد لأهل الجعاشن ولجميع الناس ان يأخذوا حقهم خوفا من الفضيحة..

اتساءل هل هناك فضيحة اكبر من ان تعيش مهانا في بلدك؟

هناك من لايريد ان يسمع الناس حقيقة مظلمتهم.. انهم حجاب الحقيقه ..وحجاب شمس الكلمه

الحقيقة طريق الحريه.. حرية الحياة التي يريد الظالمون حرماننا منها.

اشكرك شمسك الدافئه ياسيدي .. منحتني الدفئ والنور.

كم شمس ستشرق لكن شمس الحريه لا تشرق سوى مرة واحده..

*مراسل الجزيرة اليمن

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
مشاري الذايدي
لماذا يكرهون الترفيه في السعودية؟
مشاري الذايدي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
د. زياد غالب المخلافي
مقاتل دون ضجيج
د. زياد غالب المخلافي
كتابات
عبدالإله الاصبحيالانتصار لقضايا تعز
عبدالإله الاصبحي
مشاهدة المزيد