الزبيري ليس مجرد (شارع) فأين شارع النعمان؟
بقلم/ عارف الدوش
نشر منذ: 9 سنوات و 4 أشهر و 25 يوماً
الثلاثاء 27 إبريل-نيسان 2010 03:51 م

ندوة إحياء الذكرى الـ45 لاستشهاد المناضل الوطني والأديب الثائر أبي الأحرار الشاعر محمد محمود الزبيري نظمتها أسرة الشهيد ممثلة بابنه عمران، ومنتدى النعمان الثقافي للشباب ممثلاً بلطفي النعمان حفيد الأستاذ أحمد محمد نعمان في تواصل لالتقاء العملاقين اليمنيين الزبيري والنعمان اللذين حملا اليمن في قلبيهما وتعذبا كثيراً سجناً وتشريداً لينال الوطن حريته، وبعد أن تحقق حلمهما في الثورة اليمنية المباركة، غدر بالأول فاغتيل فاستحق الشهادة التي تنبأ بها شعراً عندما قال:

نمر على شفرات السيوف ** ونأتي المنية من بابها

ونأبى الحياة إذا دنست ** بعسف الطغاة وإرهابها

ونحتقر الحادثات الكبار ** إذا اعترضننا بأتعابها

ونعلم أن القضا واقع ** وأن الأمور بأسبابها

وتعرض الثاني \\\"الأستاذ النعمان\\\" لصنوف من الظلم والقهر والعسف والسجن وبلغت سخريته منتهاها بعبارته الشهيرة في السجن الحربي بمصر عندما قال: \\\"كنا نبحث عن حرية القول واليوم نبحث عن حرية البول\\\"، وبلغ به الظلم مداه أيضاً بأن سحبت منه جنسيته اليمنية واغتيل نجله محمد في بيروت لحرق قلب الأب وكسر شوكته.

لطفي لست عاقاً

وفي ندوة إحياء الذكرى 45 لاستشهاد الزبيري أعجبتني عدد من اللقطات التي نثرها المشاركون أولاها تعليق لطفي فؤاد أحمد نعمان حفيد الأستاذ عندما قال من منصة الندوة إنه اتهم بالعقوق لجده النعمان لأنه لم ينظم ندوة عنه وشارك في تنظيم ندوة عن الزبيري، وفور سماعي لذلك دار حوار داخلي غير منطوق مع ذاتي \\\"مونولوج\\\" ماذا يقول هذا الشاب النعماني؟ ومن ذا الذي اتهمه؟ ألا يدرك من اتهم لطفي أن الزبيري والنعمان صنوان لا يفترقان في الذاكرة الثورية النضالية الشعبية اليمنية، فكلما ذكر الزبيري ذكر النعمان، وكلما دار حديث عن النعمان ربط بالزبيري؛ فهما مناضلان من أجل الحرية، بل هما رمز الوطن بكله ووحدته الوطنية كما نوهت بذلك ابنة الأستاذ النعمان الأستاذة فوزية النعمان في حديثها في الندوة، ولهذا لست عاقاً يا لطفي فندوة الزبيري هي ندوة النعمان.

شعر الزبيري ومواقف النعمان

واللقطة الثانية الجميلة في الندوة ما قاله الأستاذ الدكتور عبد العزيز المقالح أن شعر الزبيري \\\"يدعو بأبلغ ما في اللغة من صفاء ووضوح إلى رفض الاستسلام والخروج من كهوف الخوف، وإلى البدء في مقاومة الظلم والظالمين\\\"، وهو ما سار عليه النعمان بعد اغتيال شريكه في النضال الزبيري في الأول من إبريل عام 1965م أمام ناظريه عندما كان ثلاثتهم؛ الزبيري والنعمان والقاضي عبد الرحمن الإرياني في برط. وقد حيكت مؤامرة لقتلهم بشكل جماعي لولا إرادة الله لكانوا قضوا جميعاً وماتت دعوة السلام مبكراً التي سقط الزبيري قرباناً لها، حيث سبق الركب الثلاثي فكادت نبوءته تتحقق - لولا إدارة الله - التي ضمنها رسالته إلى \\\"أخيه وزعيمه النعمان\\\" عام 1959م بقوله: \\\"من هذا الساحر الذي يستطيع أن يرميك دون أن يصيبني أو يرميني دون أن يصيبك؟!.\\\" فواصل النعمان مشوار صنوه الزبيري بشجاعة واقتدار.

حفيد الزبيري وتمزيق الحذاء الجديد

واللقطة الثالثة الرائعة في الندوة كانت لحفيد الزبيري الأستاذ زيد محمد الذاري عندما تحدث عن تمزيق الزبيري لحذاء جديد أهداه إليه أحد أقربائه مرددا \\\"كيف لي أن أمشي بحذاء جديد يلمع وسط رفقة وجيرة وسكان حي وشعب من الحفاة العراة؟!\\\". وقد كشف حفيد الزبيري موقفاً من مئات المواقف التي عبرت عن زهد الزبيري وانغماسه في معاناة أبناء وطنه، وإذا كان حفيد الزبيري زيد الذاري قد قال: \\\"إن على أجيال الحاضر والمستقبل أن تعي أن الزبيري ليس مجرد (شارع) يبدأ من خزيمة لينتهي بأطراف عاصمة وطن طالما مد له الزبيري من شرايينه دما لا يزال وستظل ترتوي منه أصقاعه مخلفا فينا كريات عز بيضاء بياض أرواح المجاهدين\\\". فمن حق أسرة النعمان أن تصرخ وفوراً: أين شارع الأستاذ النعمان يا قوم؟! لأن الزبيري والنعمان رمز الوحدة الوطنية بل هما رمز الوطن كما أشارت الأستاذة فوزية ابنة الأستاذ النعمان التي ذكرتنا بأن الزبيري هو من أطلق على الأستاذ الصانع الأول لقضية الأحرار اليمنيين والظلم الذي لحق بالأستاذ النعمان وتأخر تكريمه كان بسبب سوء فهم مواقفه الوطنية لأنه اختار دور المعارض المستقل والمعتد برأيه غير المستعد للسكوت على ما يراه باطلا،ً وانتهت به مواقفه النضالية الناضجة التي كانت تقابل بسوء فهم إلى اختيار المنفى ليقضي بقية حياته حراً قادراً على التعبير عن آرائه ومواقفه إذا أراد، والسكوت عن قناعة إلى أن غادر حياتنا الفانية .. وبعد هذا.. ألا يستحق الأستاذ النعمان التكريم ولو بشارع باسمه؟!.

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
دكتور/ فيصل القاسم
اطردوا تونس من الجامعة العربية فوراً!
دكتور/ فيصل القاسم
كتابات
ابو الحسنين محسن معيضإنا ابن منتدى الخير .. مأرب
ابو الحسنين محسن معيض
همدان العلييالقات قاتلنا
همدان العليي
د.رياض الغيليشتان بين الفريقين!!
د.رياض الغيلي
مشاهدة المزيد