الأجندة الخفية وراء الطردين المشبوهين
بقلم/ عارف الدوش
نشر منذ: 8 سنوات و 9 أشهر و 16 يوماً
الإثنين 01 نوفمبر-تشرين الثاني 2010 07:24 م

ضجة الطردين المشبوهين اللذين تم احتجازهما في مطاري دبي وايست ميدلاندز وسط انجلترا التي تم من أجلها إعلان التأهب في مطارات أميركية وبريطانية وإظهار أن اليمن تشكل مصدر تهديد للجميع وعودة تنظيم القاعدة إلى الواجهة بنفس الزخم الذي بدأه في ديسمبر 2009م من خلال حادثة النيجيري فاروق عبد المطلب كل ذلك يعتبر لغزاً يتطلّب الأمر فك طلاسمه ومبهماته لمعرفة الأهداف الحقيقية الخفية التي تقف وراء هذا اللغز الكبير.

والأمر لا يحتاج إلى مجهود كبير لفك طلاسم هذا اللغز الذي تم إضافة البهارات البريطانية له ليصبح لذيذ المذاق شهي الطعم وسهل البلع لدى المستهلك الأميركي والبريطاني والغربي بشكل عام، فهناك كلمات وعبارات مفتاحية وذات دلالات ومضامين هامة يمكن لأي مُتابع وراصد أن يجدها بسهولة في سياق التقارير والقصص الإخبارية المثيرة التي تناقلتها وسائل الإعلام المختلفة منذ بدء الإعلان عن وجود طرود مشبوهة على متن طائرات شحن متجهة إلى أميركا، ومن هذه الكلمات المفتاحية أن الطردين المشبوهين كانا متجهين إلى أماكن عبادة يهودية في شيكاغو، وهنا تم استغلال الواقعة للعزف على وتر ديني يستهدف اللوبي اليهودي في أميركا من أجل إرضاء الناخبين اليهود الذين هم مستاءون من أداء أوباما في إدارة ملف الصراع الفلسطيني - الإسرائيلي، وجاءت البهارات البريطانية التي أضافتها وزيرة الداخلية البريطانية، تيريزا ماي، للغز الطازج من خلال تأكيدها أن الطرد المكتشف في مطار ايست ميدلاندز وسط انجلترا يحتوي فعلا على مواد متفجِّرة، وهنا أصبح اللغز لذيذ المذاق في أوساط الأميركيين والغربيين، وبالذات في مواقع صناعة القرار السياسي والعسكري في أميركا وبريطانيا.

وخلافاً لما تعامل به البيت الأبيض مع حادثة النيجيري فاروق عبد المطلب خلال احتفالات أعياد الميلاد عام 2009، سارع البيت الأبيض هذه المرة إلى اطلاع الأميركيين على التهديد الإرهابي، وتم عرض ملابسات الموقف بإثارة وتضخيم مُفتعل يكشف أن وراء هذا اللغز موضوعاً آخر، ولهذا جاء تصميم الرئيس الأميركي أوباما على تدمير تنظيم القاعدة في اليمن بعد أن أعلن البيت الأبيض أن الرئيس أوباما أُبلغ بتهديد إرهابي مُحتمل يستهدف الولايات المتحدة، واتخذ الأمر أبعادا دولية بإطلاق إنذارات في دبي وأوربا وأميركا، وتم صناعة مخاوف مبالغ فيها حول اعتداءات تستهدف أميركا، وأضاف الرئيس أوباما إلى البهارات البريطانية كثيراً من الشطة الأميركية الحارة التي رش بها لغز الطردين، عندما قال \\\"أريد أن اعلم الأميركيين بتهديد إرهابي حقيقي يُطال بلدنا، وأن الطردين كانا موجّهين إلى أماكن عبادة يهودية في شيكاغو\\\"، وهو بذلك يريد رفع درجة سخونة اللغز الطازج الذي تم إطلاقه مساء الخميس قبل أربعة أيام من انتخابات التجديد النصفي للكونجرس ليفتح شهية الأميركيين أكثر لالتهامه بنهم لأن \\\"شيكاغو\\\" معقل الرئيس أوباما الانتخابي، وقضى فيه ليل السبت الأحد في إطار جولة أخيرة على الولايات الأميركية قبل انتخابات التجديد النصفي للكونجرس المقررة غدا الثلاثاء. والأمر الآخر أن الإدارة الأميركية تحضر لموضوع أكبر فيما يخص حربها على الإرهاب في اليمن.

والرئيس أوباما، بإضافته الشطة الأميركية الحارة على اللغز، ضرب عصفورين بحجر، الأول: ألهب حماس الأميركيين قبل بدء انتخابات التجديد النصفي للكونجرس، والثاني: انتصر لرأي البنتاجون (وزارة الدّفاع الأميركية) ضد وزارة الخارجية فيما يتعلق بمواجهة تنظيم القاعدة في اليمن، وهو بذلك يحضر لتنفيذ أجندة \\\"البنتاجون\\\" الأكثر تطرفاً والداعية إلى مزيد من العُنف والتدخّل العسكري الأميركي من خلال تنفيذ ضربات جويّة وصاروخية أميركية ضد أهداف للقاعدة في اليمن، وهو ما لم تسمح به اليمن مطلقاً، وكان ذلك واضحاً في المؤتمر الصحفي الذي عقده فخامة الرئيس علي عبد الله صالح مساء السبت الماضي، عندما قال: \\\"لن نسمح لأحد أن يتدخّل في الشأن الداخلي اليمني, وإنما سنكون ممنونين وشاكرين لمن يمدنا بأية معلومات تساعدنا في تعقب وضبط الإرهابيين سواء كانت دولة شقيقة أو دولة صديقة\\\"، خاصة بعد أن كشف الأمريكان أن مصدر المعلومات حول الطردين المشبوهين جاءهم من الأشقاء في المملكة العربية السعودية. وأكد اليمن فور الإعلان عن اكتشاف مصدر الطرود المفخخة استعداده لإجراء تحقيق بالتنسيق مع الأجهزة المختصة في كل من الإمارات وبريطانيا وأميركا بشأن الطرود التي عُثر عليها في طائرات شحن في لندن ودبي، كما تم الإعلان في الوقت ذاته اعتقال فتاة للاشتباه في صلتها بالواقعة بعد أن ورد اسمها بتلك الطرود بناءً على معلومات أميركية.

ونحن لا نتجنى على أميركا ولا على الرئيس أوباما، ولا نبرئ تنظيم القاعدة من عمل إجرامي كهذا، فأسلوب الاستهداف يحمل خصائص مشابهة لأساليب سابقة نفذتها تنظيمات إرهابية كتنظيم القاعدة -كما قال خبراء شرطة دبي. ويمكن اعتبار الطرود المشبوهة أسلوبا جديدا جاءت لتُكمل ما بدأه النيجيري فاروق عبد المطلب، سواء كتهديد حقيقي من تنظيم القاعدة أم كلعبة لا تفهمها إلا الأيادي الخفية. ولا نعتقد بأن تنظيم القاعدة غبيٌ إلى هذا الحد، أنه سيترك الفتاة تكتب اسمها وتلفونها على الطرود وسيبقيها حتى يتم إلقاء القبض عليها من قبل أجهزة الأمن بدلاً من إخفائها.

واستدلينا على أن الموضوع لغزٌ تم صناعته بالفرم الأميركي المتحرِّك المتواجد بنسخ متعددة في مناطق كثيرة من العالم، وخاصة في منطقتنا العربية، مما أوردته صحيفة \\\"نيويورك تايمز\\\" الأميركية بطريقة \\\"وشهد شاهد من أهله\\\" في ردها على المتحدث باسم البيت الأبيض روبرت جيتس، الذي قال: إن الطردين يشكلان تهديدا إرهابيا محتملا على واشنطن. ففكت الصحيفة في ردها طلاسم اللغز بتأكيدها أن الطردين لم يمثلا تهديدا حقيقيا على البلاد، وأن الأمر لا يعدو كونه مجرد دراما مرتبطة بانتخابات التجديد النصفي للكونجرس الأميركي، غدا الثلاثاء.

aldowsh_4@hotmail.com