مهجرى الجعاشن .. لأعيد ولأوطن
بقلم/ رشيد الحداد
نشر منذ: 8 سنوات و 10 أشهر و 29 يوماً
الثلاثاء 16 نوفمبر-تشرين الثاني 2010 07:45 م

حالما تغيب الدولة وتسقط أخلاقيات القبيلة تظهر اسواء ما فيها ويصبح الإنسان مجرد من كل حقوقه الدستورية وحتى الإنسانية ، وها نحن اليوم على مشارف العام 2010مالذى يمكن إطلاق علية عام الجعشنة بكل ماتحتوية هذه العبارة من معاني ودلالات حملت الظلم والضيم والقهر والنضال والصمود فمنذ بداية يناير أسقطت نوازع الشر والاستبداد نفسها على مواطنتين غلابا يعيشون تحت رحمة الإقطاع الذي لازال نظاما اجتماعيا يسود المناطق الوسطى برمتها لا الجعاشن بحد ذاتها ونظرا لأيمان المواطنين الذين هجرهم جند رمة الشيخ منصور بالدولة ذهبوا إليها مستجيرين بها من بطش وظلم وعنف الجعشنة الإقطاعية ولأكن اتضح أنها ليست سوى فكرة في الخيال لاوجود لها على ارض الواقع ولأكن كنت استجارتهم كالمستجير من الرمضاء بالنار، ولم تجدي نفعا كل الوسائل الحضارية التي سلكوها لاستعادة حقوقهم المسلوبة والانتصار للسيادة الجمهورية اليمنية أولا ولأنفسهم وكرامتهم التي سحقها الشيخ منصور بواسطة مليشياته الخاصة في قرى العنسيين والصفة والشقة مرة واحدة على خلفية التمرد عن سلطة الشيخ والنجاة غالى دولة النظام والقانون لتسليم الزكاة بدلا من تسليمها لقراصنة الشيخ منصور من وكلا ومعاونين وعيون رقيبة على الرعية وسحقتها الدولة وجند رمتها إلف مرة على خلفية اللجوء إليها والاستجارة بها لحمايتهم من الظلم والحرمان والاستبداد الذي يمارسه أعوان الشيخ منصور بحقهم فاعتصموا من اجل إشعار الحكومة بحقهم عليها في القيام بواجبها االاساسي في حمايتهم ولم تعصمهم الحكومة من الظلم بل زادتهم ظلما واضربوا عن الطعام احتجاجا على تجاهل الدولة مطالبهم فضربتهم هراوات الدولة انتصار للشيخ وللظلم تظاهروا فسارعت القوات الأمنية غالى إخافتهم وقمعهم بل تعذيب احدهم بوحشية تقربا للشيخ ، ذهبوا إلى مجلس العقلا ء مجلس الشورى ليقولوا نحن أبنائكم بالوردات اليمن مسنا الضر هجرنا من منازلنا وتحولنا إلى أذلة بفعل تجاهل دولة النظام والقانون وخنوع البرلمان في الانتصار لقضيتنا التي تعنى قضية دولة فلأذنب لنا اقترفناة سوى أننا ذهبنا إليها لأداء واجباتنا المفروضة على كل مواطن بموجب العقد الاحتماعىالذى بين الدولة والمجتمع فلم ينتصر لهم ،عادو إلى مجلس الآمة لينصبوا خيامهم التي اقتلعتها بتوع ربنا في باحة مسجد الجامعة ولاكت لم يستجيب أحدا لهم أفشلت كل الوسائل السلمية والحضارية ، فا انعكست سلبا على حالتهم النفيسة عندما اكدو للشعب اليمنى إن حقوق المواطنة مجرد سراب في بير العزب (وان ساحة الحرية ليست سوى ساحة لتفريغ الشحنات ومن ثم العودة دون حل )وان مجلس الشعب كما يفترض ليس سوى مجلس الشيوخ والتجار وأعوانهم وان لا مكان لمواطني مملكة الجعاشن في اهتمامات أعضاء مجلس النواب الذين اقسمو ذات يوم بالله العظيم إن يحافظون على مصالح الشعب وحقوقه وحرياته فحافظو على مصالحهم وحقوقهم وقلبو الدنيا رأسا على عقب عندما تعرض احدهم للسجن من قبل وكيل نيابة تعز فاستخدموا كل الوسائل السياسية والرقابية الممنوحة لهم دستوريا من اجل الانتصار لعضوبرلمانى وليس لمواطن بسيط ، للأسف الشديد لو احتجز عضو برلماني من قبل قوات الأمن بسبب مخالفة القوانين وحمل السلاح لاستجوب مجلس النواب وزير الداخلية وطلب اعتذار رسمي من الوزير أو من الجهة الأمنية ، ولأكن لم يستدعى وزير الداخلية لمرة على خلفية مظلمة تقدم بها مواطن بسيط سحقت أدميته أو قضية أبناء الجعاشن فكل الجان البرلمانية التي شكلها المجلس لتقصى الحقائق عادت من حيث أتت محملة بالخيبة والخنوع

 

اليوم أصبح مهجري الجعاشن مجردين من كل الحقوق ليس من قبل شيخ الجعاشن وشاعر الرئيس وإنما من قبل حكومة الجمهورية اليمنية ومجلس النواب والسلطة المحلية في محافظة أب، وعلى الرغم من ذالك أصبح مهجري الجعاشن نماذج حية للمظلومين والمضطهدين في حالة سقوط النظام التقليدي والرسمي كما اصبحو نماذج حية للمناضلين من اجل الحقوق والحريات 

أخير جاء العيد وأبناء الجعاشن مهجرين من منازلهم وقراهم التي آلفو العيش فيها والفتهم ومنبوذين من دولة الادولة ومحرومين من رحمتها

شكرا توكل كرمان شكر لكل أنصار الحرية الذين وقفو غالى جانب ابناي الجعاشن

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
مشاري الذايدي
لماذا يكرهون الترفيه في السعودية؟
مشاري الذايدي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
محمد كريشان
رئيس تونس الجديد
محمد كريشان
كتابات
عبده بورجياليمن العظيم !
عبده بورجي
د. عبدالخالق هادي طوافمرحبا بالأزرق الكويتي
د. عبدالخالق هادي طواف
مشاهدة المزيد