صباحك انجاز ياوطن
بقلم/ دواس العقيلي
نشر منذ: 8 سنوات و 10 أشهر و 22 يوماً
الثلاثاء 23 نوفمبر-تشرين الثاني 2010 01:33 ص

سيُخلد يوم 22 نوفمبر 2010 في ذاكرة الوطن كواحد من الايام المشرقة في تاريخ شعب عظيم اختار منذ الأزل السير على درب المجد والسمو بهمة عالية يقهر التحديات ويتخطى العقبات مهما كان حٌلك الظرف وشدة النزف.

افقنا على يوم كان حلما فامسى واقعا بعزيمة شعب يعشق التحدي ويهوى التميز محافظا على تقاليد وهمم اسلافه الذين شيدوا حضارات لا تزال اثارها شاهدة على عظمة اليمنيين عبر العصور.. وما انجاز جيل اليوم ونجاحه في استضافة بطولة عتيدة، عرفت ببطولة الاثرياء واصحاب المقام العالي، بعد اطلالته الاولى عليها منذ ست سنوات الا امتداد للانجازات الاسلاف، حيث تمكن هذا الجيل خلال وقت قياسي تنفيذ منشآت والوفاء بالتزمات وضعوا بها اشقائهم الخليجيين امام الامر الواقع.. فكانوا كضيف كريم ما ان استٌضيف في اول مناسبة حتى بادر نحو استضافة اشقائه معزة وقدراً.

ذلك المساء ونحن نعلن افتتاح البطولة كنا باختلاف مشاربنا وتنوع ارائنا نحلق غبطة ونترنم سعادة بتشريف الاشقاء ديارنا بعد ان فرشناها لهم ورودوا وزيناها حللاً تشع بهجة وتتفتق سرورا برؤيتهم، اتخذ اليمنيون عدن قبلة لهم فخفوا رجالا وركباناً ليعيشوا لحظة تاريخية في اهم حدث رياضي تستضيفه البلاد، ومن لم يسعفه رحله وزاده تنفس صداه اينما حل وكانه في قلب الحدث.

في هذا المساء المنتشي بعناق خليج عدن بخليجنا العربي لا ننسى المباركة لمن كان لهم الفضل في هذا العناق الحار وعلى راسهم القيادة السياسية ممثلة في شخص رئيس الجمهورية الذي رأيناه يشرف بنفسه ويتفقد سير تنفيذ منشآت البطولة، ، كما ابارك لعدد من الجنود المجهولين الذين كافحوا باستماته في سبيل تحقيق هذا الحلم واخص هنا وكيل وزارة الشباب والرياضة الشيخ حسين الشريف الذي وضع امر الاستضافة همه الاول وذهب في جولات مكوكية بين عدة عواصم لاحباط اي توجهات بنقل البطولة، المباركة ممتدة لشباب مغتربين تطوعوا منذ عام في الحشد الاعلامي لاستضافة بلادنا لخليجي 20 عبر موقع اليكتروني تتبع اولاً بأول الاستعداد للبطولة بالكلمة والصورة ووجد صداه سريعا بدول المنطقة. ونرفع اسمى آيات الامتنان للاتحادت الخليجية التي اكملت فرحتنا وشرفت عرسنا بحضورها العزيز على قلوبنا.

لنعش ايامأً سعيدة في حضن حلمنا الجميل.. لنصحوا قائلين صباحك انجاز ياوطن.

فاصلة،

أفقنا على فجر يوم صبي

فياضحوات المنى اطربي

اتدرين يا شمس ماذا جرى؟

سلبنا الدجى فجرنا المختبي

(عبدالله البردوني)