اليمن على أعتاب موقف حرج فماذا انتم صانعون؟
بقلم/ عارف الدوش
نشر منذ: 8 سنوات و 5 أشهر و 7 أيام
الإثنين 17 يناير-كانون الثاني 2011 04:58 م

\\\"نمو السكان في اليمن الذي يعد من بين أعلى معدلات النمو في العالم والاستهلاك غير الرشيد للمياه، وكذا الاستنزاف الجائر لمخزونها الذي تراكم على امتداد ملايين السنين يضع اليمن على أعتاب موقف حرج لا يقبل التهاون أو التساهل\\\".

بهذه العبارة الواضحة والتحذير المكرر من قبل الجميع بدأ الدكتور علي محمد مجور رئيس الوزراء كلمته في المؤتمر الوطني للمياه طبعاً بعد السلام والكلام المتعارف عليه في بداية أية كلمة لمسؤول في البلاد. وقال وزير المياه والبيئة عبد الرحمن فضل الارياني إن \\\"اليمن في الزمن الحاضر يعاني من خطر يهدد بقاءه\\\".

قضية أزمة المياه التي تهدد اليمن وبقاءه وأول مدينة يمنية فيها مهددة بعدم البقاء هي الحبيبة الساكنة في قلوب اليمنيين (العاصمة صنعاء) التي توسعت من الجبل إلى الجبل. ولعل الكثير منا مرت عليهم المقولة الشعبية التي يتم تداولها أن صنعاء عندما تتوسع من الجبل إلى الجبل تكون قد اكتملت وما بعد الالكتمال إلا النقصان فهل يبدأ نقصان \\\"صنعاء الحبيبة\\\" بالموت عطشاً بعد فقد المياه التي يتم استنزافها بالحفر العشوائي والاستهلاك غير الرشيد بشهادة الجميع من رئيس الجمهورية إلى أصغر مسؤول في البلاد ومن لم يمت عطشاً سيهاجر \\\"المعشوقة أزال\\\" إلى أين؟ وهل ننتظر إلى أن نرى أو يرى أولادنا وأحفادنا يحملون أغراضهم على رؤوسهم ويبدؤون هجرة جماعية من \\\"العاصمة صنعاء\\\" لتصبح عاصمة خاوية على عروشها أو ننتظر حروب مياه في \\\"معشوقتنا العاصمة صنعاء\\\"؟ وها وهو رئيس الوزراء الدكتور مجور يتنبأ بذلك بحديثه أمام المؤتمر الوطني للمياه عن نزاعات وحروب سيشهدها العالم على المستوى القومي والوطني بخصوص المياه، وطبعاً طالما أن العاصمة المحبوبة \\\"صنعاء\\\" ستكون أول العواصم التي ستشهد أزمة مياه حادة وبالتالي ستكون أول عاصمة عربية تشهد حروب المياه.

يا سادة يا كرام كلنا نصيح ونحذر ونتكلم ونكتب عن أزمة المياه وعقدت من أجلها عشرات الندوات والورش وصرفت الملايين للدراسات والأبحاث وحذرنا الخبراء العرب والدوليون من أن عاصمتنا التي نتغنى بجمالها وأصالتها وتراثها صباح مساء ستكون أول عاصمة عربية تشهد جفافا وجرى الحديث عن حوض صنعاء ونضوبه قبل عشرات السنين، ومازلنا حتى اليوم نسمع التحذيرات والشكوى من قبل كل المسؤولين في الدولة والحكومة من أكبرهم إلى أصغرهم وأخيراً قالوا لنا إن اليمن سيكون في موقف حرج وأن أزمة المياه تهدد بقاء اليمن السعيد.

ومشكلة نقص المياه ونضوبها ليست مشكلة يمنية خالصة وإنما هي نفس المشكلة الموجودة في كل دول العالم تتلخص في قلة مصادر المياه وزيادة الطلب على المياه نتيجة لزيادة النمو السكاني ويضاعف من تداعياتها عدم الاستهلال الرشيد للمياه وعقدتنا العويصة في اليمن أننا نتعامل مع مشاكلنا كلها وليس مشكلة المياه بأن نظل نصيح ونحذر ونلوك الشكوى من أن اليمن سيعاني أزمة مياه حادة إلى أن نصل إلى حروب المياه في العاصمة صنعاء أولاً ثم في بقية مدن اليمن وكأنه لا توجد دولة وحكومة تبدأ باتخاذ إجراءات ملموسة وعاجلة بدلاً من الصياح والتحذيرات والشكوى وأول هذه الإجراءات البحث عن بدائل استراتيجية لتغذية العاصمة صنعاء بالمياه وكذلك اتخاذ إجراءات عملية ورادعة لا رحمة ولا تساهل فيها ضد المستنزفين للمياه في العاصمة أولاً وفي اليمن كله ثانياً سواء من يقومون بالحفر العشوائي أو أولئك الذين يمتلكون مسابح وآبار ارتوازية في أحواش بيوتهم وقصورهم في العاصمة صنعاء وغيرها وما أكثرهم أو أولئك الذين مازالوا حتى اليوم لا يعترفون بالدولة ولا الحكومة ويواجهون من يذهب لتسليمهم فاتورة المياه أو يطالبهم بسداد قيمة المياه والكهرباء بالهنجمة والنخيط والشتم وعبارات: \\\"ما تعرف من أنا\\\" وفي بعض الحالات بالسلاح وأسالوا مؤسسة المياه والكهرباء كم ديونهما لدى الناس \\\"الكبار\\\" أما صغار القوم فمن لم يسدد فمقص المياه والكهرباء جاهز.

وهناك دراسات رائعة وجميلة وممكنة التنفيذ منها دراسة أعدها المهندس سمير سيف الحنوني وهو أحد المهندسين ذوي الكفاءات النادرة في قطاع المياه ويعمل بمؤسسة المياه والصرف الصحي ذكر فيها أنه لمواجهة الأزمة الخانقة في إمدادات المياه في اليمن ينبغي \\\"تغذية المياه الجوفية بدرجة رئيسية\\\" وذلك عن طريق الاستفادة من مياه الأمطار والسيول باعتبارها المصدر الوحيد لذلك وأيضا إقامة السدود والقنوات لاحتواء هذه الكميات من المياه لتلبية الاحتياجات الأخرى من المياه.

ونحن في اليمن لسنا بحاجة إلى دراسات وندوات ومؤتمرات سواء حول مشكلة المياه أو أي مشكلة أخرى نواجهها لكننا بحاجة ماسة إلى دولة قوية تفرض هيبتها والى إجراءات رادعة وحسم وحزم سواء لمعالجة مشكلة المياه أو معالجة كل مشاكلنا باختصار نحن بحاجة إلى قرارات قوية وجنبها \\\"صميل\\\" لتنفيذها وفي تصوري غير ذلك لن ينفع معنا في اليمن وسنجد أنفسنا أمام حروب أخرى كثيرة كثيرة ومنها حروب المياه التي ستندلع في العاصمة صنعاء باعتبارها أول عاصمة سيصيبها الجفاف ولا يعتقد أصحاب الارتوازات الخاصة والمسابح الضخمة في الأحواش الكبيرة أنهم سيكونون آمنيين إذا نضبت مياه العاصمة \\\"صنعاء\\\" أو غيرها من المدن مهما أحاطوها بالحراسات والأسلاك الشائكة.

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
إحسان الفقيه
عشر دقائق بساعة «ترامب» كافية لابتزاز الخليج
إحسان الفقيه
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
عبدالعزيز العرشاني
الحاج إسماعيل  
عبدالعزيز العرشاني
كتابات
محمد القاسمجيفارا اليمن
محمد القاسم
عادل الاحمديرئيس في الجو
عادل الاحمدي
مشاهدة المزيد