آخر الاخبار

استمرارا للانتفاضة.. «سبت أسود» بوجه ملالي طهران مارب..151 طالب وطالبة يخوضون امتحانات المفاضلة للتنافس على منح التبادل الثقافي شاهد تصرف “وقح” لنجم منتخب أمريكا في مونديال قطر يثير ضجة على وسائل التواصل دبلوماسياً وعسكرياً.. ما وراء الاهتمام الأمريكي بحضرموت اليمنية؟.. تقرير ميسي يرفع حظوظ الأرجنتين في التأهل للدور الـ 16 بفوز ثمين على المكسيك المركز الأمريكي للعدالة يؤكد تعرّض مختطفات يمنيات للاغتصاب والإكراه على ممارسة الدعارة داخل السجون الحوثية أول تعليق من مدرب المنتخب السعودي رينارد بعد انتهاء المباراة أمام بولندا الإعلان عن تعهدات دولية لمواجهة انعدام الأمن الغذائي في عدد من البلدان بينها اليمن وزير الدفاع يبدأ الخطوة الأولى في حشد الجهود لمواجهة تهديدات المليشيات للملاحة الدولية جرحى الجيش يتعرضون لخيانة كبرى واللجنة الطبية بوزارة الدفاع تطالب المجلس الرئاسي بفتح تحقيق عاجل .. وزارة المالية تسعى لمصادرة 12 مليون دولار  من مخصصات الجرحى

هل تصبح الثورة اليمنية فراشة بلا ألوان؟
بقلم/ عمرو محمد الرياشي
نشر منذ: 10 سنوات و 10 أشهر و 8 أيام
الثلاثاء 17 يناير-كانون الثاني 2012 08:34 م

الكثير ربما أخذته الحماس بشان المبادرة الخليجية والتي كان ينبغى على الاقل التعامل معها بحذر لكن يبدو ان التاريخ يعيد نفسه ونرى وجه جديد لمعاهدة خمر بين الجمهورية والملكية تعود الينا تحمل بودرة مخدرة تحت اسم مبادرة خليجية لأن ما يحاك فعلا من خلف الكواليس .

فالإفراط في التفاؤل بالمبادرة تحت مبرر حفظ الدم اليمني وايضا الحفاظ على ماتبقى في اليمن من مؤسسات للدولة سواء مدنية او عسكرية ... ليس سوى بوابة لإدخال اليمن في أتون حرب مذهبية بوابتها صعده وخلق حالة من التشطير المناطقي التي أصبحت تشكل خطر يتعدى لتقسيم المقسم وتجزئة المجزئ فمن جنوب وشمال نرى فدرالية شمال الشمال لتكوين دولة مذهبية ومن شرق الشرق نرى حضرموت والحنين إلى دولة مستقلة وشعارات أخرى تنادي وترفع صور للسلاطين والتذكير بحكمهم وقطار التفكك يمضي في طريقه نحو مناطق أخرى .. وكل هذا من اجل إدخال الثورة اليمنية في غيبوبة ليتم بالفعل إدخال الثورة في دهاليز التخدير لتدخل نحو مرحلة الموت البطيء .

إلى هذه الحظة ونحن نرى ان المبادرة لم تكن سوى مجرد استراحة محارب بين نظام جائر وشعب ثائر يكمن الهدف هو عدم تمكين حصول اليمنيين على مبتغاهم في نيل حريتهم وكرامتهم قد ترى بعض القوى أن حصول الشعب اليمني عليها بتلك الطريقة الثورية قد تفتح ابواب جهنم عليهم ..... وهذا امر طبيعي ان تحتاط القوى من رياح التغيير وتصفيد ابوابها من اجل الحفاظ على المصالح .

لكن يوجد الكثير من التساؤلات التي تبحث عن مبرر وإجابة قد لا يملك إجابتها سوى القيادات السياسية التي كُتب لها ان تكون من ضمن حضور مراسم التوقيع على المبادرة... هل صحيح طلب من المعارضة رفع الدعم عن ساحات الإعتصام ؟ وما تفسير تعليق قيادات المشترك السلبي على استمرار الثورة ؟ المبادرة الخليجية وخيطها الرفيع التي ربط مصيرها بمصير سلامة شخص نائب الرئيس عبدربه منصور هادي فإن قام بقايا النظام بإزاحة هادي باغتيال أو خلافه سيظل أمر المبادرة الخليجية لا يساوي قيمة حبر الورق الذي كتبة فيه المبادرة حتى قضية عدم تعيين نائب لهادي بعد انتخابه كرئيس في 21 فبراير يدخلنا في كثير من الدهاليز المظلمة التي قد تحدث ...كيف ونص المبادرة الخليجية ألغت كليا الدستور اليمني وهذا ما يزيد كثير من احتمالات عرقلة سير عملية المبادرة وخلط الأوراق .

فقد عودنا التاريخ اليمني على قاعدة وراء كل صورة حكاية ووراء كل معاهدة مؤامرة .

فلو رجعنا إلى التاريخ فبعد حرب سبتمبر الطاحنة بين الملكيين والجمهوريين تم جمع الأشقاء المتحاربين وتم الاتفاق واتخذ قرارات أرغمت القيادة اليمنية على الموافقة عليها وهي التي تمت في الأخير من ظهور دولة جمهورية يحكمها ملكيون .

والتاريخ يعيد نفسه من خلا المبادرة الخليجية لكن هذه المرة بين قيادة ظالمة و معارضة طامعة في فرض هذه التسوية السياسية فلم يقتصر مردودها على الطرفين فحسب بل حفظ للقوى الخارجية مكانتها بين إطراف الصراع ومنحها حق الوصاية بامتياز على كافة القوى السياسية خلال المرحلة القادمة والسيطرة على مركز القرار فيها و حرف الثورة عن مسارها الصحيح والتحكم بإرادة نخب الحكم لتوجيه السياسات ألعامه للدولة وثنيها عن تحقيق أهداف الثورة وإعادة إنتاج دولة يمنية تحت عباءة التبعية وتجديد العهد الذي استمرت قرابة 33 عام... لتظل اليمن دائما كالأم تبكي على وليدها المجهض \\\"الثورة\\\" كما أجهضت وسرقت ثوراتها السابقة من أجل أن تظل اليمن تحت سيطرة الجوار ومحكوما مصيره بقرار الأخر وغرس ثقافة التسوّل واليد الصُغرى الممدودة دوما وكل هذا سعيا واضح إلى إبقاء خيوط اللعبة بيدها لتتمكن من التدخل في شؤونه الداخلية واستمرار هيمنتها على القرار السياسي للسنوات القادمة كما فعلت في ستينات القرن الماضي لتكشف نواياها وتصميمها على إعاقة تطوره ونيل استقلاله وحريته وكرامته ...

وأخيرا رسالتي للمشترك أن السياسية قد تبطئ من الحراك الثوري لليمنيين من اجل الحفاظ على ما تبقى لليمنيين وحقنا لدمائهم لكن لا تكن السياسية مفتاح لحرف مسار الثورة والدخول في مشاريع تخدم أجندة مضادة لقيام دولة يمنية حديثة مدنية .... خاصة أن ما يجري في الساحة من بعض الاختراقات والاختلافات يعكس ما يجري داخل أزقة وأروقة تكتل المشترك ... مذكرا وبهذه المناسبة مشروع شهيد التغيير ومؤسسه الشهيد جار الله عمر الذي دفع حياته ثمنا من اجل مستقبل اليمن وعلو شأنه ووضع حجر أساس التغيير بتكوين تكتل اللقاء المشترك ليكون باكورة في مسيرة تحقيق أماني وآمال الشعب اليمني العريضة فهل نرى من يكمل المسيرة نحو النجاح !!!!