21 فبراير ميلاد اليمن الجديد
بقلم/ الحارث محمد المقالح
نشر منذ: 8 سنوات و شهر و 29 يوماً
الأحد 05 فبراير-شباط 2012 06:35 م

شيء رائع أن نجد في الطرقات و على الرصيف إعلانات الانتخابات الرئاسية المبكرة المقررة في ٢١ فبراير و الأروع أننا نجد مكتوب فيها عبارة _ صوتك يحمي اليمن _ تلك العبارة التي افتقدناها في انتخابات ٢٠٠٦ و ما سبقها و أيضاً نلاحظ اختفاء بعض الشعارات الانتخابية التي لطالما شاهدتها في جدران بيوت قريتي الطينية القديمة مكتوباً عليها _ صوتك أمانه_ أي بالعامية ( أمانه عليك ما تجيبه الا لي ) لكن رائع أن نرى هذا الشيء لأنه إن دل على شيء فإنما على مستوى الثقافة السياسية التي و صلنا إليها و ... إني لأراها ملامح الدولة المدنية الحديثة .....

وأيضاً نلاحظ من خلال اتحاد المؤتمر مع أحزاب اللقاء المشترك - لإنقاذ هذا الوطن الغالي على قلوبنا و قلوبهم - بادرة طيبة و رائعة لبناء اليمن الجديد من ناحية عملية و من ناحية شعورية و بالتالي الأخوة في المؤتمر و أحزاب اللقاء المشترك لن ينسوا هذا اليوم يوم الواحد و العشرون من فيراير........ و أظن الدعوات ستنهال على علي عبد الله صالحو السبب بسيط جداً هو انه قد أخفى و محا من مشاعرنا الاتحاد و الترابط من اجل اليمن و جعل إتحادنا و عصمتنا فقط من أجله و نجله و نجل نجله ........... و الخ

الأهم الآن بعد رحيل الرئيس السابق و في قرب وقت تتويج الرئيس القادم -الذي بعون الله سيكون رئيس لأجل لليمن و ليس لليمن - هي مرحلة نجاح الانتخابات و الحرص ع المحافظة عليها من أهم ثلاث مخاطر وهي كالتالي :

١- خطر تنظيم القاعدة ( والمدعوم من قبل بقايا العائلة )

٢- الحالمين باليمن الجنوبي ( و المحرضين من بقايا العائلة )

٣- أنصار الله و المفتيين على حساب المزاج الحوثيين ( و المدعومين من قبل بقايا العائلة )

لو تمعنا في هذا كله سوف نرى بشكل بسيط بعد إجراء عملية حسابية تعلمتها في الصف الأول الابتدائي أن العائلة و بقاياها هي السبب لكل مشاكل هذا البلد الجميل و السعيد .....

ولأجل تخلصنا من هذه العائلة فلنسعى و لنعمل من أجل الانتخابات من أجل بناء اليمن الديمقراطي المدني الحديث

وفي الأخير لا يسعني إلا أن أقول اللهم أحفظ اليمن و أهل اليمن و أسعدهم و أفرحهم برؤية ثمرة ثورتهم هي ثمرة اليمن الجديد .....