ماذا تعني الأجواء المفتوحة لعدن ومتى تبدأ؟
بقلم/ د: عبدالله الشعيبي
نشر منذ: 13 سنة و أسبوع و 6 أيام
الخميس 22 مارس - آذار 2007 05:38 م

مأرب برس - خاص

لعدن ...المدينة الجميلة والحالمة والمسالمة...لعدن سحر خاص لكل من يزورها فما بالك بساكنيه ... ولعدن موقع جغرافي خاص وجميل , فهي كونها تقع جغرافياً في أعظم وأجمل المواقع في العالم الا أنها لم تأخذ حقها الطبيعي في الاستفادة من موقعها الجغرافي .. لها ميناءها العالمي الشهير ولها مطارها الشهير ... لو أحسن استغلال هذه المواقع فقط لا أعطت ثمارها لكل أبناء اليمن ..ميناء عدن ومطار عدن الدولي تتمتعان بأفضل المواصفات الدولية.

ومطار عدن ووفقاً للمواصفات الدولية للطيران يعتبر من أفضل المطارات كونه يحاذي البحر من اتجاهي الهبوط والإقلاع .

وبعد حرب 1994م تغيرت ملامح خارطة النقل الجوي اليمني فمطار عدن الدولي لم يعد دولياً ولم يعد يسمح لأي طائره مدنيه المبيت في مطار عدن حتى لو كانت طائره يمنيه بل ولم يعد يسمح لأي شركة طيران أجنبيه بالطيران من والى مطار عدن باستثناء طيران الأردنية ويظل هذا لغز محير في المعاملة التمييزية من قبل صنعاء ... وللعلم ان مطار عدن كان يستقبل طائرات لشركات أجنبيه معروفه ولازالت هذه الشركات تسعى للتشغيل إلى مطار عدن بعد ان أوقفت بدون مبررات مقنعه .. ومن هذه الشركات بريتش ايرويز والمصرية ولوفتهانزا وك ال ام والفرنسية وغيرها .

مبررات صنعاء ان الأصل في صنعاء ومطار عدن غير صالح ليكون مطاراً دولياً .. وعندما تسأل صنعاء :

كيف بالأمس كان يصلح واليوم لا يصلح ؟

ماذا حدث للمطار ؟

وماذا يريدون من مطار عدن حتى لا يكون دولياً ؟

هل هناك أهداف سياسيه من عدم إعادة الاعتبار لميناء عدن ومطارها الدولي؟ 

ويجيبونك ... المسألة فنيه بحته ... ثم يعلقون الى ان الضرورة الوطنية تتطلب عدم تشتت الجهود حيث يفترض وجود مطار دولي واحد وهو مطار صنعاء الذي يستطيع تغطية العجز من جراء خروج مطار عدن عن حركة التشغيل الدولية .

13 عام وسياسة تحويل عدن الى منطقه حرة التي أقرت كشرط من شروط قيام الوحدة اليمنية في 22مايو 1990م بين نظامي الجنوب والشمال لم تنفذ وفي كل يوم تتضاءل الفرص والآمال في تطبيق القرار وإعادة الاعتبار لعدن وتاريخها العريق .

وللأسف ان القرار تم فهمه بصوره أخرى فالمنطقة الحرة لعدن هو نشر المراقص وتجارة الجنس ... ثم تقسيم أراضي عدن الى مربعات لتسهيل معرفتها ومن ثم توزيعها على مجموعات نافذة في السلطة لأنها أراض بكر ومعظمها ملك الدولة على عكس معظم مدن اليمن التي لم تعد تملك فيها الدولة ما يساعدها على بناء مؤسسه او ملعب او مستشفى او بستان او او الخ .

عدن يا ساده لم تقصر مع كل من أحبها بل ومن كرهها .. عدن تكبر وستكبر رغماً عن انف كل باغي وكاره لها ... عدن احتضنت أبناء اليمن ومن كل مكان ومن دون تمييز .. كانت دائماً الحضن الدافئ لكل من سعى اليها طالباً الحماية او العمل او التعليم او التمدن ... عدن اكبر من كل المؤامرات والتفاهات التي تستهدفها . فهل هذا ما تستحقه عدن و ما ذنب تحميلها ذنوب من حكموها لو قلنا أنهم ظلموها فلما لا تعوضوها وتساعدوها على النهوض والانطلاق باليمن نحو الأمام ؟ .

عدن يا ساده كانت عاصمة سياسيه واقتصاديه لدوله وكانت محط أنظار القوى الدولية ولازالت وموقعها وتاريخها يعطيها الحق في ان تكون عاصمة سياسيه واقتصاديه وعلميه لليمن الواحد ان كان هناك تفكير صادق ومخلص بعيد عن الأحقاد وفلسفة الخوف والتأمر التي ترفض التخلي عن تلك الفلسفة المدمرة .

ولو ان طائرات اليمنية تبات في مطار عدن وتعمل منه واليه مباشرةً فهل هذا سيضعفها ؟ لا ... ثم ان هذا سيعزز من ربحيتها واما اذا عاد مطار عدن الى وضعه السابق فأن الأمور قد تساعد على أضعاف موقعها ولكنها ستكشف الأوضاع الحقيقية لليمنية وقد لا يساعدها على المنافسة في السوق .. أما اذا كانت هناك أهداف سياسيه من استمرار تعطيل مطار عدن وميناء عدن فذلك موضوع اخر ... ورغم ان غالبية سكان عدن يرون ان ما وراء الأكمه هو سياسي بحت كون كل الدلائل تشير الى استمرار تلك السياسة من دون تغيير خلال 13عام مضت .

عدن ستستعيد دورها مهما طال واستمر الظلم عليها وهي ستظل ثغر اليمن الباسم وبوابة اليمن للانطلاق العالمي الاقتصادي والعلمي والاجتماعي والسياسي والثقافي .وتاريخ عدن خارج دائرة الاستجداء فهي تمنح ولا تبخل ولا تمن ... وهي تربي وتعلم وتنير العقول والأفكار . .. وعدن ستعود لأمجادها شاء من شاء ويأبى من يأبى ..

كاتب وباحث بريطاني- يمني

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
محمد  المياحيمخطط إسقاط مأرب
محمد المياحي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
عبدالفتاح الحكيمي
حزب القرية. هذه حقيقة قيادتهم
عبدالفتاح الحكيمي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
مصطفى القطيبي
إذا أردنا النصر
مصطفى القطيبي
كتابات
كاتب صحفي/محمد الغباريصعدة والأفق السياسي المسدود
كاتب صحفي/محمد الغباري
د.رياض الغيليقال لي صاحبي ( 3 )
د.رياض الغيلي
د. محمد معافى المهدليأقلام في قفص الاتهام
د. محمد معافى المهدلي
مشاهدة المزيد